]]>
خواطر :
رغم إني أخاف من الغرق ، عقدة تلازمني منذ الصغر...أتمنى الغرق في بحر ذكرى هواك...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

قصيدة أمي

بواسطة: علاء محمد علي  |  بتاريخ: 2011-10-13 ، الوقت: 16:22:01
  • تقييم المقالة:

أمي

 

ياوطناً من حنان لا ينتهي

ياروحاً لأجلها الرأس تنحني

 

أمي وماعساي أن أقول

ياربيع العمر في كل الفصول

 

ياعبقَ وروٍد ينجني

أحفظهُ في قلبي وأقتني

 

لستِ كما التشبيه يقول

ولا تكفيكِ صفات تبثها العقول

 

أنتي إحساس يلازمني

عندما أضعف ألقاه معي

 

في كل الأوقات إليكِ أأوُل

هارباً لأحضانك وكلي ميول

 

شرف لي أني إليكِ أنتمي

ولحياتي اللتي في ظلكِ تحتمي

 

ياعشقيَ اللذي يمتد ويطول

ويبقى في القلب راسخاً لايزول

 

كم أشتاق لأحضانكِ أن أرتمي

وأن أسمع صوتكِ في مسمعي

 

فصداهُ مازال يصول ويجول

ومازال في الخاطر يتدفق كسيول

 

هل ترينَ عندما أذكركِ ملامحي؟؟

!! وتقاسيم وجهي ومبسمي

 

كيف أغدو كطفلٍ خجول

يعجز عن النطق ينتابه الذهول

 

مازال طريقي إليكِ يهتدي

وعبر بحارك تسير مراكبي

 

فلا أعرف من دونكِ الوصول

ولا أدري كيف تكون الحلول

 

فأنتِ الأساس في عالمي

وفكركِ اللذي أضحى ملهمي

 

ليس لدي من دونه قبول

ولا أعرف بين الناس كيف المثول

 

أنتِ من كفكفت بيداها مدمعي

وعلمتني الأبتسامة في عز محنتي

 

وأن لا أخاف من المجهول

وأمضي كفارس بسيفه المسلول

 

.....أمي

 

أنتِ حبي لحياتي وعالمي

دعي قلبكِ يغمرني لأغتني

 

فلدي كثيرٌ الشغف والفضول

وحفظ معروفكِ

فماذا أقول؟؟

 

سيبقى رضاكِ مطمعي

وستبقى روحك مسكني

 

مهما كانت المسافات تطول

ومهما كانت بيني وبينكِ تحول

 

.....أمي

ياروحاً لأجلها الرأس تنحني

 

تمت.. بقلمي


 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق