]]>
خواطر :
خيبة أمل ، عندما يكتشف الإنسان أنه في محيط تحت خط الصفر ، لا يستطيع الغوص أو السباحة فيه...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . فلا تكتُمُنَّ اللهَ ما في نُفوسكم ليَخفَى ومهما يُكتَمِ اللهُ يَعلَمِ يُؤخَّرْ فيُوضَعْ في كتابٍ فيدَّخَرْ ليوم الحسابِ أو يُعَجَّلْ فيُنقَمِ (زهير بن أبي سلمى   (طيف امرأه) . 

الرواية العربية والترجمة ..

بواسطة: إزدهار  |  بتاريخ: 2013-07-17 ، الوقت: 10:00:56
  • تقييم المقالة:

إننا نعيش رواجا ثقافيا كبيرا وعرفت الرواية العربية الكثير من الزحف والتقدم نحو الظهور ولا تزال

تحقق هذا التقدم لكن هل حققنا ما نريد؟

هل نحن راضين عن ما يحدث ؟

لا تزال الرواي العربية عند العديد من الكتاب والشعراك تعاني النقص وتعاني الإقصاء ولعل أحد هذه

الأسباب هو الترجمة :

هناك الكثير من الكتابات باللغة العربية لم يتطلع القارى المفرنسة والحامل للثقافة الفرنسية عليها ..

فلماذا لا نوصل للقارئ الغربي كتاباتنا وهذا بالطريقة السهلة الترجمة ..

لو ترجمنا كتاباتنا لكنا احا الأفضل ...

ولا حظ العكس نحن من منرجم الكتابات الفرنسية لنستهلكها في جامعاتنا ومؤسساتنا ؟؟فهل هنا هذه  ليست

تبعية إلى متى ؟

إننانكتب وننسى ؟

نكتب ولا نهتم ؟

في الواقع أنا لي كتابات بالعربية والسبب الوحيد الذي جعلني لا أترجمها هو غلاء سعر الترجمة ؟؟

وهذا ما لا يخد الجيوب ؟؟

نتمنى أن يأخذ المترجمون الكتابات العربية بعين الإهتمام لأنها كتابات وأقلام في القمة وأن لا تكون الترجمة عرقلة ..

 


... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق