]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

فقط لتذكير بهم..

بواسطة: فاطمة الغامدي  |  بتاريخ: 2013-07-14 ، الوقت: 11:11:19
  • تقييم المقالة:

نصادف أحيانا أفرادا من ذوي الاحتياجات الخاصة.ولمجرد رؤيتهم ينتابنا شعور بالشفقة والحزن على حالهم .إن كانوا مقعدين أو لا يتكلمون مثلا..

بات في العالم المتحضرأمكنة ومؤسسات تعنى بذوي الاحتياجات الخاصة.وأصبح تذليل كل الأمور لهم وتوفير ما يحتاجونه ظاهرا وملحوظا.

ورغم وجود الامكانات إلى أن هناك من عمل وحرص على التوعية بخصوصية حالتهم وما تتطلبه .فعاش كلا الطرفين المعتل والصحيح بسلام.

وفي الجانب الأخر الافراد اللذين يؤمنون بخصوصية حالتهم وما تتطلبه تلك المرحلة .فيعبثون بمممتلكاتهم العامة ويخترقون خصوصيتها حتى آل بهم الحال إلى أن تكون من حقهم ويشاطرونها لمن خصصت لأجله.

والأمر الأكثر سوءا اللذي تعاني منه منطقتي.ولربما الكثير من المناطق عدم توفر مواقف خاصة في كل المنشأت وإن وجد فهي تندر جدا.أو دورات مياه مهيأة .

وأخيرا..

أؤمن وأكاد أجزم بأن ذوي الاحتياجات الخاصة سيصبحوا مستقبلا أكثر نفوذا وعملا وإنجازا في العالم .والعبره بالقول إن كانوا مقعدين والعبره بالجسد إن كانوا لا يجيدون الإستيعاب.

مع ودي*

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق