]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

مرحباً شهر الرحمات والبركات خطبة الجمعة 3 رمضان 1434 للشيخ حسين حبيب

بواسطة: حسين حبيب  |  بتاريخ: 2013-07-12 ، الوقت: 12:10:54
  • تقييم المقالة:

وزارة الأوقاف ـ مديرية أوقاف المنوفية ـ إدارة السادات ـ مسجد السلام 

مرحباً شهر الرحمات والبركات

الحمد لله وحده والصلاة والسلام على من لا نبى بعده ,,,

عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ عَنْ رَسُولِ اللَّهِصَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَقَالَ ( إِذَا كَانَتْ أَوَّلُ لَيْلَةٍ مِنْ رَمَضَانَ صُفِّدَتْ الشَّيَاطِينُ وَمَرَدَةُ الْجِنِّ وَغُلِّقَتْ أَبْوَابُ النَّارِ فَلَمْ يُفْتَحْ مِنْهَا بَابٌ وَفُتِحَتْ أَبْوَابُ الْجَنَّةِ فَلَمْ يُغْلَقْ مِنْهَا بَابٌ وَنَادَى مُنَادٍ يَا بَاغِيَ الْخَيْرِ أَقْبِلْ وَيَا بَاغِيَ الشَّرِّ أَقْصِرْ وَلِلَّهِ عُتَقَاءُ مِنْ النَّارِ وَذَلِكَ فِي كُلِّ لَيْلَةٍ ) [ ابن ماجة والترمذى وصححه الألبانى ]

من بركات وخير رمضان أن فرض فيه الصيام ( أفضل العبادات ) :عن أبي أمامة رضي الله عنهقال : أَنْشَأَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلمغَزْوًا، فَأَتَيْتُهُ فَقُلْتُ: يَا رَسُولَ اللَّهِ، ادْعُ اللَّهَ لِي بِالشَّهَادَةِ. قَالَ (اللَّهُمَّ سَلِّمْهُمْ وَغَنِّمْهُمْ)فَغَزَوْنَا فَسَلِمْنَا وَغَنِمْنَا، ثُمَّ أَنْشَأَ غَزْوًا آخَرَ، فَأَتَيْتُهُ فَقُلْتُ: يَا رَسُولَ اللَّهِ، ادْعُ اللَّهَ لِي بِالشَّهَادَةِ قَالَ (اللَّهُمَّ سَلِّمْهُمْ وَغَنِّمْهُمْ)فَغَزَوْنَا فَسَلِمْنَا وَغَنِمْنَا، ثُمَّ أَنْشَأَ غَزْوًا آخَرَ، فَأَتَيْتُهُ فَقُلْتُ: يَا رَسُولَ اللَّهِ، أَتَيْتُكَ تَتْرَى ثَلاَثاً، أَسْأَلُكَ أَنْ تَدْعُوَ اللَّهَ لِي بِالشَّهَادَةِ، فَقُلْتَ (اللَّهُمَّ سَلِّمْهُمْ وَغَنِّمْهُمْ)فَغَزَوْنَا فَسَلِمْنَا وَغَنِمْنَا، فَمُرْنِي يَا رَسُولَ اللَّهِ بِأَمْرٍ يَنْفَعُنِي اللَّهُ بِهِ ، قَالَ (عَلَيْكَ بِالصَّوْمِ؛ فَإِنَّهُ لاَ مِثْلَ لَهُ) [رواه أحمد وان حبان ]

من بركات وخير رمضان ( تُفْتَحُ فِيهِ أَبْوَابُ السَّمَاءِ، وَتُغْلَقُ فِيهِ أَبْوَابُ الْجَحِيمِ ، وَتُغَلُّ فِيهِ مَرَدَةُ الشَّيَاطِينِ) :عن أبي هريرة رضي الله عنهأن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال (إِذَا جَاءَ رَمَضَانُ فُتِّحَتْ أَبْوَابُ الْجَنَّةِ، وَغُلِّقَتْ أَبْوَابُ النَّارِ، وَصُفِّدَتِ الشَّيَاطِينُ) [متفق عليه]بركة هذا الشهر وخيرة نعم عظيمة من الله تعالى ، فأبواب الجنة مغلقة لا تفتح إلا في تمام النعمة,إنها الجنة... التي اشتاق إليها الصالحون ، إنها الجنة.. دار الصائمين المجتهدين في ليالى رمضان، المنفقين فى السراء والضراء ، عَنْ عَبْدِ اللهِ بْنِ عَمْرٍو، أَنَّ رَسُولَ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَقَالَ(إِنَّ فِي الْجَنَّةِ غُرَفًا يُرَى ظَاهِرُهَا مِنْ بَاطِنِهَا، وَبَاطِنُهَا مِنْ ظَاهِرِهَا، فَقَالَ رَجُلٌ : يَا رَسُولَ اللهِ تِلْكَ مَنَازِلُ الأَنْبِيَاءِ، فَقَالَ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم( أَعَدَّهَا اللَّهُ لِمَنْ أَطْعَمَ الطَّعَامَ ، وَأَفْشَى السَّلامَ ، وَأَدَامَ الصِّيَامَ ، وَصَلَّى بِاللَّيْلِ وَالنَّاسُ نِيَامٌ )[صحيح ابن حبان وشعب الإيمان]

وأبواب النار مفتحة طوال العام لا تغلق إلا في رمضان، إنها النار .... عَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ قَالَقال رسول الله صلى الله عليه وسلم(يُؤْتَى بِأَنْعَمِ أَهْلِ الدُّنْيَا مِنْ أَهْلِ النَّارِ يَوْمَ الْقِيَامَةِ، فَيُصْبَغُ فِي النَّارِ صَبْغَةً، ثُمَّ يُقَالُ: يَا ابْنَ آدَمَ هَلْ رَأَيْتَ خَيْرًا قَطُّ؟ هَلْ مَرَّ بِكَ نَعِيمٌ قَطُّ؟ فَيَقُولُ: لا، وَاللهِ يَا رَبِّ) [رواه مسلم]إنها النار... قال تعالى حكاية عن لسان أهلها {وَقَالُوا لَوْ كُنَّا نَسْمَعُ أَوْ نَعْقِلُ مَا كُنَّا فِي أَصْحَابِ السَّعِيرِ . فَاعْتَرَفُوا بِذَنْبِهِمْ فَسُحْقًا لأَصْحَابِ السَّعِيرِ} [الملك:10-11]وقال تعالى { يَوْمَ تُقَلَّبُ وُجُوهُهُمْ فِي النَّارِ يَقُولُونَ يَا لَيْتَنَا أَطَعْنَا اللَّهَ وَأَطَعْنَا الرَّسُولا . وَقَالُوا رَبَّنَا إِنَّا أَطَعْنَا سَادَتَنَا وَكُبَرَاءَنَا فَأَضَلُّونَا السَّبِيلا . رَبَّنَا آتِهِمْ ضِعْفَيْنِ مِنَ الْعَذَابِ وَالْعَنْهُمْ لَعْنًا كَبِيرًا}[الأحزاب:66-68]

نعم فمن بركات  رمضان ، أن من الله علينا بحبس مَن اشتدت عداوته وكيده ومحاربته لنا ، قال تعالى حاكيًا عنه { قَالَ فَبِمَا أَغْوَيْتَنِي لأَقْعُدَنَّ لَهُمْ صِرَاطَكَ الْمُسْتَقِيمَ . ثُمَّ لآتِيَنَّهُمْ مِنْ بَيْنِ أَيْدِيهِمْ وَمِنْ خَلْفِهِمْ وَعَنْ أَيْمَانِهِمْ وَعَنْ شَمَائِلِهِمْ وَلا تَجِدُ أَكْثَرَهُمْ شَاكِرِينَ} [الأعراف:16-17]وقال تعالى {فَبِعِزَّتِكَ لأُغْوِيَنَّهُمْ أَجْمَعِينَ ... } [ص:82] نعمة حبس مَنيفسد بين الناس ويهيج الشر بينهم قال تعالى { َقُلْ لِعِبَادِي يَقُولُوا الَّتِي هِيَ أَحْسَنُ إِنَّ الشَّيْطَانَ يَنْزَغُ بَيْنَهُمْ إِنَّ الشَّيْطَانَ كَانَ لِلإِنْسَانِ عَدُوًّا مُبِينًا} [الإسراء:53]

فهل يليق براشد أن يضيع وقته بالتحليلات السياسة المكررة عن هذه البركات والطاعات في هذا الشهر الكريم…؟أو أن ينشغل بالجدال والمشاحنات والقيل والقال عن التزود من الطاعة في أيام معدودات …؟فضلاً عمن يضيع وقته فى المحرمات ومشاهدة المنكرات ، فقد علمنا العلماء من سلف هذه الأمة الصالح ، تركهم العلم وتدريسه ، أو الانشغال به أو بأى شيئ للتفرغ للطاعات والبركات والنفحات فى هذا الشهر الكريم ، فليتنا نستثمر هذا الشهر الكريم بما يليق به من الطاعات…فلعله آخررمضان لنا في هذه الدنيا…؟                                                                                                                                      

شهر الخير والرحمات والعفووالغفران :الشهر الذى تحرق فيه الذنوب.. الشهر الذى يرتفع فيه المسلملساعات طويلة من طبيعته البشرية ، فلا يأكل ولا يشرب ، ولا ينقطع عن الذكر ولا يطرقأبواب الشر، فكيف لا نمتنع عن الحرام ، ونحن نمتنععن المباح فى ذلك الوقت بإرادتنا،أبواب الخير فى رمضان كثيرة ولا تنتهى ، ويستطيع كل منا أن يحصل منها ما استطاع .

عَنْ سَلْمَانَ الْفَارِسِيَّ قَالَ:خَطَبَنَا رَسُولُاللهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فِي آخِرِ يَوْمٍ مِنْ شَعْبَانَ فَقَالَ (يا أَيُّهَا النَّاسُ قَدْ أَظَلَّكُمْ شَهْرٌ عَظِيمٌ، شَهْرٌ مُبَارَكٌ، شَهْرٌ فِيهِ لَيْلَةٌ خَيْرٌ مِنْ أَلْفِ شَهْرٍ، جَعَلَ اللهُ صِيَامَهُ فَرِيضَةً، وَقِيَامَ لَيْلِهِ تَطَوُّعًا، مَنْ تَقَرَّبَ فِيهِ بِخَصْلَةٍ مِنَ الْخَيْرِ كَانَ كَمَنْ أَدَّى فَرِيضَةً فِيمَا سِوَاهُ، وَمَنْ أَدَّى فَرِيضَةً فِيهِ كَانَ كَمَنْ أَدَّى سَبْعِينَ فَرِيضَةً فِيمَا سِوَاهُ، وَهُوَ شَهْرُ الصَّبْرِ، وَالصَّبْرُ ثَوَابُهُ الْجَنَّةُ، وَشَهْرُ الْمُوَاسَاةِ، وَشَهْرٌ يُزَادُ فِي رِزْقِ الْمُؤْمِنِ، مَنْ فَطَّرَ فِيهِ صَائِمًا كَانَ لَهُ مَغْفِرَةً لِذُنُوبِهِ، وَعِتْقَ رَقَبَتِهِ مِنَ النَّارِ، وَكَانَ لَهُ مِثْلُ أَجْرِهِ مِنْ غَيْرِ أَنْ يُنْقَصَ مِنْ أَجْرِهِ شَيْءٌ ) قُلْنَا: يَا رَسُولَ اللهِ، لَيْسَ كُلُّنَا يَجِدُ مَا يُفْطِرُ الصَّائِمَ،فَقَالَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ( يُعْطِي اللهُ هَذَا الثَّوَابَ مَنْ فَطَّرَ صَائِمًا عَلَى مَذْقَةِ لَبَنٍ أَوْ تَمْرَةٍ أَوْ شَرْبَةٍ مِنْ مَاءٍ، وَمَنْ أَشْبَعَ صَائِمًا سَقَاهُ اللهُ مِنْ حَوْضِي شَرْبَةً لَا يَظْمَأُ حَتَّى يَدْخُلَ الْجَنَّةَ، وَهُوَ شَهْرٌ أَوَّلُهُ رَحْمَةٌ، وَأَوْسَطُهُ مَغْفِرَةٌ، وَآخِرُهُ عِتْقٌ مِنَ النَّارِ مَنْ خَفَّفَ عَنْ مَمْلُوكِهِ فِيهِ غَفَرَ اللهُ لَهُ وَأَعْتَقَهُ مِنَ النَّارِ ..... )[ابن خزيمة والبيهقى]

 

جمعوترتيب الفقير إلى ربه خادم المسجد / حسين بن حبيب 3 رمضان 1434 ـ 12/7/2013

 


« المقالة السابقة

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق