]]>
خواطر :
رغم إني أخاف من الغرق ، عقدة تلازمني منذ الصغر...أتمنى الغرق في بحر ذكرى هواك...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

لحظه وفاتي

بواسطة: احمد ناصر عبد العزيز  |  بتاريخ: 2013-07-10 ، الوقت: 21:09:40
  • تقييم المقالة:

لحظه وفاتي
صحيت من نومي يوم. قومت من علي سريري .وخرجت من غرفتي . ووقفت امام امي.
ياامي اين افطاري... امي انتي مبترديش عليا ليه .انا زعلتلك مني في ايه .امي امي .وذهبت الي والدي ودخلت له.وقلتله: ياابي امي زعلانه مني ليه . انا عملتلها ايه .وصرخت صراخ قد يكون قد هز ارجاء المكان .وقلت: لماذا كلهم لايردون علي وفجأه وفجأه سمعت صراخ وأمي تقول اااابني ابني ابني متسبنيش ياابني وفجأه ولقيت ابويا جري علي غرفتي ولقيت اخواتي صحيوا وجهم علي غرفتي وكلهم يبكون ويصرخون ساعتها استوعبت لماذا هم لايردون علي لانني مت مت مت وتذكرت انني في الليله التي قبل وفاتي قد كتبت ورقه ووضعتها بجانبي وقد وجد ابويا الورقه هذي واخذها وفتحها وكان مكتوب فيها :امي متزعليش ..وقولي لحبيبتي.. متبكيش.. وخليها في حياتها تعيش.. ويااخويا قول لصحابي انهم هيوحشوني. واني بجد حبتهم. وهتوحشني كمان غلاستهم .وخلي بالك ياابويا من امي واختي واخويا.............
...............وبعد ماانتهوا من قرايه الورقه اخذوا يبكون وبعد كده امي قعدت تقرا عليا من القرأن ايات .وتتذكر مابيننا من ذكريات. وسمعتها تقول ياربي احفظه من ظلمه القبري وبعد كده غسلوني. وكفنوني. وعلي الاكتاف شلوني. وفتحوا الطربه وحطوني. وزعلوا عليا كاااااااااااااااااااام يوم وبعد كده نسيــــــــــــــــــــــــوني.


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق