]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

كيف تصنّع الكولا ... كشفت الحقائق .. اصحوا ياعرب

بواسطة: سرميني  |  بتاريخ: 2013-07-10 ، الوقت: 12:39:46
  • تقييم المقالة:

      كشــفت الحقـائق ||||(( كيف تصنّع الكولا ))|||| اصحوا ياعـــرب

-------------------------------------------------------------------------------------

              ..................... ذابَ الثلج وبانَ المرج  .....................

الرجاء قراءة هذا المقال للنهاية لأن هذه المعلومات تهمك وتهم صحتك ودينك!!

""هل نجح الأمريكيون بالفعل في أن يضحكوا على أكثر من "2" مليار مسلم وعربي وجعلوهم يشربون طوال هذه السنين مشروباتهم الغازية المصنعة من أمعاء الخنزير ؟؟؟""

هل فكرت ذات مرة أن تبحث عن أضرار المشروبات الغازية أو حكمها في الشريعة الإسلامية.

هل تعلم أن: 1- شركة بيبسي تصل أرباحها من 8 إلى 9 مليار دولار سنوياً.

                   2- مؤسس شركة بيبسي هو يهودي ومن جذور يهودية ماسونية.

                   3- أن أكثرية موظفي شركة بيبسي هم من اليهود.

                   4- أن خلطة بيبسي (((السرية – السحرية))) لا يعرفها سوى عدة أشخاص في العالم وهم يعدّون على الأصابع.

                   5- الكولا تستخدم في بعض الأحيان لنتظيف الحمامات بفضل حامض الستريك الذي يزيل البقع بسرعة.

                   6- الكولا تستخدم لإزالة الصدأ وأيضاً لتنظيف التآكل الذي يصيب أصابع البطاريات.

                   7- الكولا تستخدم لإزالة بقع الزيت والأوساخ عن الملابس فلها مفعول قوي.

                   8- الكولا يستخدمها البوليس في أمريكا فتأتي في براميل لتنظيف الدماء من الشوراع بعد الحوادث.

 

والآن نبدأ .. بسم الله الرحمن الرحيم :

ذكر د/مصطفى الشكعة رئيس لجنة المتابعة بالمجلس الأعلى للبحوث الإسلامية في مصر أنه عاش في أمريكا "6" سنوات عرف خلالها أن مادة الببسين تستخرج من أمعاء الخنزير لتساعد من يشربون هذا المشروب على الهضم وهذه المادة تستخدم كمادة أساسية في صناعة "الكولا" ، ويقول أحد المصادر الذي رفض ذكر اسمه : إن من يقول أننا نصنّع البيبسي في بلادنا العربية دفاعاً عن حقيقة زائفة هو بالتأكيد يخفي الحقيقة لأن المادة المكونة لمشروب البيبسي تأتي إلى الدول المصنعة على شكل مسحوق خاص أو عجائن خاصة في براميل محكمة الغلق من بلد المنشأ (أمريكا) ولا يتم فتح هذه البراميل إلا عند توصيلها إلى خطوط الإنتاج عندما يتم ضخ المواد الأولية التي تحتويها هذه البراميل لتصل في النهاية بعد المعالجة اللازمة إلى الزجاجات التي تطرح في الأسواق وهي محكمة الغلق أيضاً.

والملفت للنظر  هو أن شركة بيبسي العالمية اشترت "عام 1964" خطوط إنتاج مشروب غازي آخر هو (ماونتن ديو) وتحمل إعلاناته شعار مشروب القوة (قوي قلبك مع ماونتن ديو) وبالبحث في تاريخ صناعة هذا المشروب الذي تنتجه شركة:( Tip Corporation of America) نجد أن أول ما فعلته شركة بيبسي هو تغيير الشكل الخارجي للعلب والزجاجات التي تحوي مشروب ماونتن ديو وكان تصميم الزجاجة يعتمد على إحدى الشخصيات الكرتونية في ذلك الوقت وهو (هيل بيلي) وبجانبه صورة خنزير صغير ينظر لمحتويات الزجاجة المكتوبة فما كان من الشركة إلا أن حولت الخنزير الصغير إلى خنزير آخر يضع يده على فمه ضاحكاً وكان هذا تحت شعار (تغييرات الخنزير) لمشروب ماونتن ديو ، لقد بحثت عن صورة الخنزير على عبوات مشروب الطاقة (ماونتن ديو) ومعناه ندى الجبل ، فوجدت صورة الخنزير وبالدخول إلى الموقع الخاص بالشركة حالياً على الإنترنت والمترجم إلى اللغة العربية سنجد أن هذا الخنزير يختفي تماماً سواء من على شكل الزجاجة الرئيسي قبل شراء شركة بيبسي لها أو حتى على الشكل الخاص بالزجاجة عام"1965"

و هذا التعديل الذي أجرته الشركة يطرح العديد من علامات الاستفهام المثيرة حول حقيقة هذا المشروب خاصة أن مشروب ماونتن ديو كان يعرف عند الأمريكيين بمشروب الخنزير ذو القدم المرفوعة.

اعترفت شركة "ريج يلز"  للرد على أحد العملاء بخصوص احتواء (لبان أبو سهم) كما هو معروف في البلاد العربية على شحوم مستخرجة من الخنزير فكان رد الشركة مؤكداً أنها تستخدم ملينات حيوانية ( شحم الخنزير) في صناعة اللبان الخاص بها وهو ما يتعارض مع استخدامات المسلمين ولكن الشركة تأسف لذلك لأن هذا هو الواقع بل وأكد مسؤول شؤون المستهلك صراحة في رده قائلاً إنه ليس حلالاً على كل الأحوال.

ولنا أن نذكر أن أمعاء الخنزير التي يستخرج منها الملين الحيواني و مادة الببسين تحتوي على العديد من المواد المسرطنة التي تساعد على انتشار سرطان القولون والمستقيم والبروستات والرحم والمرارة والثدي والبنكرياس أيضاً!!.

وإذا كان "البيبسي" هو المشروب المفضل لدى الكثيرين ، فإن الهنود استخدموه لمحاربة آفات المحاصيل الزراعية لأنه أرخص بكثير من المنتجات الكيميائية ( المبيدات الحشرية ).

ونضيف أيضا أن براميل المساحيق والعجائن القادمة من أمريكا رأساً ينتج الواحد منه ما يقارب الـ "10 آلاف" زجاجة مما قد لا تظهر مادة الببسين مع هذا الكم الهائل من الإنتاج .

والآن ننتقل إلى بعض التحليلات المنطقية والعلمية مصنفة في عدة نواحٍ:

 

من الناحية الصحية:

الجدير بالذكر أن المشروبات الغازية بشكل عام لها مضار صحية كثيرة أهمها:

1-         هشاشة وترقق العظام: بسبب كثرة حمض الفوسفور (فوسفوريك أسيد) الذي يذيب الكالسيوم في الجسم ويمنع ترسبه في العظام.

2-         حصى الكلية: الكالسيوم المذاب يتراكم تدريجياً في العروق والجلد فالكلى.

3-         زيادة الوزن والسمنة وارتفاع ضغط الدم وأمراض القلب وتلف الكبد: عند تناول أكثر من علبة واحدة يومياً على المدى الطويل بسبب احتوائها على الكثير من السكريات.

4-         تسوس الأسنان: تدريجياً بسبب احتوائها على كثير من الأحماض في تركيبها.

5-         تحتوي (الدايت) على المحليات الصناعية التي تهدد المخ وتؤدي إلى فقدان الذاكرة التدريجي وإصابة الكبد بالتليف.

وأثبتت الكشوف العلمية الحديثة الكثير والكثير من الأضرار الصحية ولكن لن أخوض بتفاصيلها (ابحث بنفسك في الإنترنت عنها وستجد العجائب).

 

من الناحية الدينية:

قال الله تعالى:"ولا تلقوا بأيديكم إلى التهلكة" سورة البقرة(195)

ويقول سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم:"لاضرر ولاضرار"

أي أن كل شيء يأتي منه الضرر والهلاك فهو ((حرام)) .. وتذكر أيضاً أنه يدخل في التركيبة مشتقات الخنزير كما ذكر في الأعلى.

 

من الناحية الإعلانية:

نلاحظ عبر وسائل الإعلام قوة جذب الشباب الناشئ من خلال الأسلوب الإعلاني لمنتجات بيبسي الذي يوحي ظاهرياً بالنشاط والحيوية أما باطنياً والذي لا نعلمه أنهم يحرضون على الانحلال الاجتماعي والأخلاقي من لهوٍ وتسليةٍ وصياعة وأمور كثيرة ستلاحظونها.

 

من الناحية المنطقية:

يقول البعض أن كثيراً من الدول الإسلامية (بدون ذكر أسماء) تسمح بهذه المشروبات مع تواجد رقابة (((!!صارمة!!))) على ذلك فكيف نحن نقول أن هذه المشروبات محرمة ... أعزّائي القراء يقول لكم أحد المفكرين: "نحن الآن نعيش زمن لا نستطيع أن نصدق كل ما يكتب على المنتجات"

وسيدنا محمد صلى الله عليه وسلم يقول(وهذه المقولة الأقوى): "(ستأتى على أمتى سنوات خداعات يكذب فيها الصادق و يصدق فيها الكاذب ويؤتمن الخائن و يخون فيها الأمين وينطق فيها الرويبضه) قيل (وما الرويبضه؟) قال: (الرجل التافه والسفيه الذي يتكلم في أمر العامة) "

..وتذكر أيضاً أن المواد تأتي على شكل مسحوق(بودرة) بخلطة سرية(((سحرية))) من أمريكا ولا يسمح لأي أحد أن يكشف عنها وهنالك مثل يقول: "بالمصاري كلشي بيصير" فليس من الصعب على شركة "بيبسيكو إنك" أن تدفع القليل والقليل والقليل من إراداتها لتصريف منتجاتها الضارة والمحرمة إسلامياً وللتغطية على فضائحها وخصوصاً أن المسلمين يتجاوز عددهم أكثر من ثلث سكان العالم اليوم .. وفهمكم كفاية..!!

 

إن كلمة بيبسي كما حللها أحد الخبراء هي كالتالي :

Pay Every Pense to Save Israil =  P E P S I

!! أي ادفع كل فلسٍ لتحمي إسرائيل !!

 

تخيل أن كل هذا بسبب جهلنا و تبعيتنا لتلك المجتمعات بتلهفنا للثقافة الغربية المستوردة التي بنيت على أيدي اليهود.

فهل تصدق أن كل هذه المعلومات التي وردت كانت ومازالت شركتي بيبسي وكوكاكولا تحاول التعتيم عليها بشتى الطرق وتضليلها منذ عشرات السنين.

 

وأفضل حل هو الابتعاد عنها دون تردد فهي مشوبات لا يحتاجها الجسم واستبدالها بالعصائر الطبيعية الجاهزة.

 

في الختام: أود أن تكون قد استفدت من هذه المعلومات القيمة والتي استُغرق وقت طويل لجمعها وتحليلها.. وأتمنى أن تنشر هذه المعلومات لتعم الفائدة ولنعرف ماذا يخطط لنا أعداء الله.. فيقول سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم: "الساكت عن الحق شيطان أخرس"...لذلك نحن نشرنا هذه الكلمات.


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق