]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

التعليم

بواسطة: مارينا جرجس غطاس  |  بتاريخ: 2013-07-09 ، الوقت: 18:36:32
  • تقييم المقالة:

 

          لحظت فى هذا العصر الذى تعيشه مصر او الذى تبدا مصر ان تنعم به وهو عصر الحرية فهو عصر حريه القول والتعبير فأن مصر بدأت ان تخطوا بداية خطواها فى عصر الاذدهار والتقدم ووجدت ان من اهم الاشياء التى يجب على مصر ان تهتم بها هى التعليم !! لان التعليم هو احد الأساسيات والاعمدة التى تستند عليها مصر فأنه هو الذى يهاجم ويحل بعض المشاكل الى تواجه مصر .....

وبعد ان درست مناهج كثيرة وعديدة فى السنوات الماضية رايت كم هى مناهج معقدة للغاية وليست هذه المشكله الوحيدة التى تواجهنا فى التعليم ! نعم !!! برغم انها معقدة اننا لانستفيد منها شئ واصبحت المواد العلمية مساوية للمواد الادبية , المواد العلمية اجبرنا ان نحفظ معظم المفاهيم والقواعد دون استفادة وادراكها

ندرس مناهج كثيرة ومعقدة ولكن بلا استفادة ونستمر فى دراستها وحفظها دون إدراك ، والأعجب من ذلك انى وجدت فى بعض المواد العلمية ان هناك بعض اسماء العلماء والابطال الذى قاموا بفعل اشياء عظيمة نسبت اليهم اننى اجبرت ايضا على حفظ اسماءهم اكثر مما اجبرت على فهم وادراك ما فعلوه فما استفيده من حفظ اسماءهم هل عندما اعمل طبيب واقوم بعمل عمليه جراحية لمريض تفيدنى هذه الاسماء فى شئ ؟؟؟؟؟؟؟؟!!!!! فهناك فرق كبيييير بين (الحفظ ) دون استفاده و ( الفهم ) بالاستفاده

ولماذا هذه التعقيدات كلها ؟؟؟؟؟؟ دون استفاااااده ومن الكارثه ايضاً فى ذلك ان هناك بعض  المدارس ان لم يكن الكل  لا تهتم بالاجراء العملى لبعض التجااارب العلمية ، واذا تحدثنا فى جانب اخر  وهو المواد الادبية فهناك كلمة معقدة لا تستطيع ان توصف هذه المناهج الادبية فنجد فى الدرس الواحد مايزيد عن عشرة تواريخ وهناك ثمانية عشر درسا فاكثرر هذه الاعداد بدون المصطلحات العلمية واسماء اخرى كثيرة اجبرنا ان نحفظها اكثر من اسامنا !! فكيف يقدر العقل البشرى يستوعب هذا كله ؟؟؟؟؟؟!!!!!!! ، وبعد هذا نجد ونسمع بعض اقوال المسئولين فى الادارة التعليمية باضافة مناهج !!!!! ف انا لا اقول شى سوى ان هذا سوف يودى وهو بالفعل ادى الى ضغوط النفسية للطلاب توْثر بالسلب عليهم فى كل شئ وبالفعل فقد نرى الكثير من الطلاب لا يحب الدراسة والمدرسة وينفر من الذهاب اليها وهناك ايضا طلاب الثانوية العامة التى تحولت حياتهم فى هذه السنه كابوس من تعقيد المناهج وكثرتها والامتحانات و حدتها ،، وعندما ننظر الى ايجابيات وسلبيات هذا النظام التعليمة فنجد ان السلبيات لدينا اضعااااف مضاااعفة  لنسبة الايجابيات

فمثلا فى البداية تعقد الطالب من المناهج يصل بنا الى التعقد من الدراسة اى عدم اهتمام اى ايضا عدم استفادة وبالتالى فالنتيجة الان واضحة وهى البطالة ومن هنا نجد مشاكل عديدة كالادمان وغيره كثيراااا ،، وايضااا اجبرت اهالى الطلاب دفع الكثيير من الاموال لاجل الدروس الخصوصية لتقليل تعقد المناهج للطلاب ،، وما ذنب عائلة بسيطة الحالة الاجتماعية فى هذا ؟؟ فانها تعجز عن دفع هذه المبالغ الباهظة للدروس الخصوصية وبذلك ايضا يعانى هؤلاء الطلاب من الجهل والتخلف وهذا ايضااا من الاسباب الرئيسيىة الذى يهدد اى بلد ،، ولكن من هو المستفيد الان ؟؟ وهذه هى الايجابيات !! بل دعنى ادعيها الايجابيات السلبية !! فان المستفيد الان هو المعلم بسبب الدروس الخصوصية التى تفعل بعض الاسر المستحيل حتى تنالها ،.،.،

وبعد كل هذا ليست هذه المشكله الوحيدة التى تواجه الطلاب والتعليم  بل هناك ايضا مشكله سوف اتحدث عليها من ضمن مشاكل عديده وهى الفرق بين المدارس الحكومية والخاصة وغيرها

فهناك الاهالى التى تعجز عن دفع الاموال الباهظة لدخول اولادها المودارس الخاصة او الغات والامريكية وغيرها فهذه الطلاب تواجه اهانه فى هذه المدارس الحكوميه فيقوم المعلمون او المعلمات بسب الطلاب بعكس الطالب الذى تستطيع اسرته ان تدفع هذه الاموال الباهظه لدخوله المدارس الخاصه وايضا من النظافة العامة التى يجدها فى مدرسته

فلابد ان تغير وزارة التعليم الكثيير من هذه التعقدات التى تواجه الطلاب لان تأثيرها غير مستحب فى كل شئ من مناهج ومن دروس خصوصية ومن معامله سيئه ومن عدم الاهتمام بالنظافة وعندما قارنت بين المدارس الخاصه و الحكومية اعلم ان الكثير يقول لا بد من وجود فرق بينهم

نعم هذا صحيح لابد ان يكون فرق بينهم ولا كن نحن نريد هذا الفرق لا يتسسب فى مهانه الطلاب و اهدار حقوقهم .


... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق