]]>
خواطر :
رأيت من وراء الأطلال دموع التاريخ ... سألته ، ما أباك يا تاريخ...أهو الماضي البعيد...أم الحاضر الكئيب...أو المستقبل المجهول....   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

مهلا على الأم

بواسطة: د.هاله محمد البيلى  |  بتاريخ: 2013-07-07 ، الوقت: 17:34:19
  • تقييم المقالة:

الأم التى يراها الناس من حولها فيتعجب لجمالها وصبرها و قوتها .... يراها كل إبن كأنها أمه التى لم تلده ...يعتبرها جيرانها القدوه والأسوه الحسنه ...ولكن أبناءها بالداخل يتشاجرون ولا يقدرون عظمة تلك الأم ..

فمنهم الإبن السىء الذى ينهال عليها ضربا ويدمر ما بالمنزل ..والإبن الملتزم الذى يرى بأنه هو الأحق بطاعة إخوته له فهو أفضلهم بالتقوى ....والإبن الذى يخاف على أمه ويحبها ولكنه لا يستطيع السيطره على الجميع ...والإبن الطموح ذا المطامع الذى يهوى مصالحه ولا يعير إهتماما إلى ما يحدث لتلك الأم ....وهنا الإبن الحامى لها الذى يؤدى وظيفته ولكنه بين حين وآخر يتجاهل بعض الأشياء ....وهناك الإبن الذى يبحث عن قوت يومه وسط دوامه لا تنتهى... 

والجميع ينظرون لتلك الأم ...كيف بهؤلاء الأبناء أن يجتمعون فى بيت واحد؟..مع العلم بأن كل إبن من هؤلاء الأبناء يراها أمه ولا أم غيرها ولن تكون هناك أم تناظرها ....ولكنهم بالفعل مجتمعين فى بيت واحد وعليهم أن يحافظوا على هذا البيت من الإنهيار ....فمهلا على الأم...

 

إن هذا تشبيه لحال مصر من وجهة نظرى ولا أدرى إذا كان هؤلاء الأبناء بالفعل كما أراهم فهذه رؤيتى الشخصيه ....ولكن ما ذنب تلك الأم الجميله ؟افهى لم تؤذى أبنائها قط ...بل هى أم يتمناها الجميع ....

ولكن التفاعل مع الأزمه المصريه قد بينت حقا أهمية مصر وقيمتها بين الدول ...فالجميع يتعامل مع الأزمه على أنها أزمته ..وكم من الكتابات التى كتبت فى مقالاتى عن مصر من قبل كتاب العرب الأفاضل يقدمون أراءهم فيما يحدث ....جزاهم الله كل الخير على ما كتبوه وقدموه ... 

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق