]]>
خواطر :
الحياة فصول .. جلوسنا لدقائق , لا يعني إحتوائها تماما هي دقائق نتأملها ..لا غير.   (طيف امرأه) . شوهدت ذئاب على أطراف الوديان في فرائس تتحينُ ...مرت عليها البهائم وهي تتعجب... ردت الذئاب على البهائم ، لما العجبُ لولا الفرائسُ لما وُجدت الذئابُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

مستقبل العلاقة بين حماس ومصر بعد سقوط الاخوان بقلم هاني الجزار

بواسطة: هاني الجزار  |  بتاريخ: 2013-07-07 ، الوقت: 00:26:12
  • تقييم المقالة:
مستقبل العلاقة بين حماس ومصر بعد سقوط الإخوان

         بالرغم من أن حماس جزء من جماعة الإخوان المسلمين،وبالرغم من الهجمة الإعلامية المصرية على حماس إبان الحكم الاخواني لمصر والاتهامات المتعددة لحماس الا ان العلاقات  الدولية  لها حسابات مختلفة تماما عما يثار في الإعلام وعما هو متوقع من قبل الشعوب ..

قيادة مصر سواء السياسية أو العسكرية تدرك تماما أهمية الارتباط بالقضية الفلسطينية وتعتبرها امن قومي لمصر ولا يمكن لها ان تسمح بقطع العلاقات مع حماس ، وخاصة ان حماس حركة قوية عسكريا ولها دور كبير في مواجهة واسرائيل،إضافة أنها تسيطر على غزة ولكي يكون التحليل منطقياً وعلميا لابد من ذكر المصالح المشتركة بين الدولة المصرية وحماس

أولاً: حماس تسيطر على غزة  الجار الإجباري لمصر ومهما حدث لا يمكن لأي دولة  إلا الحافظ على العلاقات المتنوعة مع جيرانها حتى ولو كانوا أعداءها فكيف  بمنطقة تشترك بالدين واللغة والثقافة والأمن والنسب والارتباط العاطفي

ثانياً: تدرك مصر أهمية التنسيق مع حماس المسيطرة على غزة  لمصلحة الأمن المصري  والتنسيق يحمي مصر من احتمالات وقوع الضرر على مصر .

ثالثاً: حماس التي تسيطر على غزة بإمكانها المحافظة على سلامة أراضي مصر من أي هجرات قسرية يمكن أن تنفذها واسرائيل من خلال حروب أو إرهاب لسكان قطاع غزة المكتظ بالسكان.

رابعاً: تدرك الدولة المصرية حقيقة الافتراءات وحيثياتها على حماس فيما يتعلق بأحداث وقعت بمصر وتدرك أنها مناكفات هدفت لإرباك وتشويه الإخوان السلطة الحاكمة بمصر.

خامساً: الوعي المصري سواء فيما يتعلق بقيادة الدولة المصرية او الشعب نفسه بالقضية الفلسطينية والمخاطر المحدقة بمصر ان تخلت مصر عن قطاع غزة المركز المتقدم لصد  أطماع واسرائيل بسيناء التي يعتبرها الاسرائليين أرضا يهودية مقدسة.

سادساً: مصر كدولة كبرى بالمنطقة لا تبني علاقاتها ومصالحها بناء على أهواء شخصية وانما لها حسابات دقيقة يقدمها مراكز دراسات مهنية لقيادة الجيش والقيادة السياسية عن قطاع غزة وحركة حماس.

سابعاً: الجهد الذي تبذله حماس وما بذلته في التقارب وعدم التدخل بالشأن المصري والذي سيكون له مردود ايجابي على العلاقات المصرية الحمساوية.

ثامناً: تجارب حماس في سوريا وعلاقتهم القوية مع سوريا سباقا رغم  العلاقة السيئة بين سوريا والإخوان المسلمين السوريين.

تاسعاً: حماس ليست كيانا سياساً مستقر وإنما هي تخضع للاحتلال وبالتالي المتغيرات اكبر من تجاهلها بالنسبة لمصر.

عاشراً: الدور المصري في المصالحة بين فتح وحماس ومستقبل تلك المصالحة لا يمكن  أن تتجاهله مصر وهي تدرك حاجتها لعلاقة قوية مع حماس.

الحادي عشر: مصر دولة كبيرة ملزمة من قبل النظام العالمي بالتحاور والضغط احيانا على حماس الغير معترف بها دوليا والتي يمكن أن ترتكب ما يحلو لها وبالتالي العالم بحاجة لعلاقة مصر بحماس.

الثاني عشر:التجربة السابقة للعلاقة بين نظام مبارك وحماس تؤكد ما سبق سرده وبأي حال من الأحوال لن تكون أي سلطة قادمة أسوأ من نظام مبارك بالنسبة لحماس

الثالث عشر:كثير من الأوضاع كانت بعهد مبارك أفضل لحماس من الأوضاع بعهد الإخوان لسبب مهم وهو إن حماس كانت تراعي عدم إحراج الإخوان لأنهم السلطة الحاكمة فقد اضطرت بأكثر من مرة للتغاضي وعدم الاحتجاج على هدم الأنفاق وفتح المعبر بأحيان كثيرة حتى لا توقع الإخوان بحرج

الرابع عشر: حماس على علاقة طيبة مع أقطاب المعارضة المصرية ولوحظ ذلك في زيارات أعضاء من حزب الوفد و6 ابريل لغزة ، كما أن المعارضة المصرية تتحلى بوطنية وقومية وتدرك أن حماس حركة مقاومة ثورية تختلف مع الإخوان في كثير من الأمور وان جهد حماس موجه ضد احتلال .

الخامس عشر:العلاقة المصرية بحماس كأي علاقة بين جهتين تصاب بالفتور احياناً وبالتعاون أحيانا أخرى وبالتحالف ايضاً والمصالح المشتركة والجامعة أكثر من المفرقة

من الضروري أن تدرك حماس أيضاً أن عليها القيام بجهود مميزة للحفاظ على العلاقة وتقويتها من خلال بناء فريق من داخل حماس مختص بالشئون المصرية ولديه قدرات مميزة على التخطيط والتطبيق بعقد تدريبات وورش عمل لكيفية زيادة العلاقة مع مصر وزرع الثقة بين الجانبين وتحديد شخصيات مصرية متنوعة من السياسيين والفنانين والمعارضين والعلماء وقادة الجيش الذين يمكن ان يقدموا نصائح ويكونوا وسطاء لبناء علاقات مميزة مع حماس كما ان حماس بحاجة ماسة لممارسة المقاومة العسكرية ضد واسرائيل بشكل محدود لان ذلك يعطي مصداقية ويبهج القلوب بمصر مما ينعكس ايجابيا على متانة العلاقات وزيادة التعاطف المصري الرسمي والشعبي لصالح حماس

هاني الجزار

محاضر قسم التاريخ- جامعة الاقصى


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق