]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

بورصة ..................لا تتأثر

بواسطة: ضاوية بن زيان  |  بتاريخ: 2013-07-06 ، الوقت: 21:28:06
  • تقييم المقالة:
بورصة ..................لا تتأثر

 

 تعتبر البورصة المرأة العاكسة للوضع الاقتصادي في أي بلد.الأمر الذي يجعلها تتميز بحساسية اتجاه جميع التقلبات سواء أكانت داخلية أو خارجية  . فبورصة الجزائر تمخضت عن الإصلاحات الاقتصادية التي طبقتها الجزائر اثر تحولها الى اقتصاد  السوق سنة 1990 ولكن لم تظهر إلى الوجود الا في سنة 1997 لتباشر نشاطها الفعلي في 13سبتمبر 1999 وتتشكل بورصة الجزائر من قسمين  قسم للقيم المنقولة ويتم التداول في هذا القسم على سندات رأسمال وسندات الدين ,حاليا,نجد قي مقصورة شركة تسيير بورصة القيم 5 شركات مسجلة في التسعيرة الرسمية ,3 شركات للأسهم (مجمع صيدال – مؤسسة تسيير فندق الاوراسي واليانس للتأمينات  )   ومؤسستين للسندات ( سونلغاز –دحلي )  وقسم لسندات الخزينة العمومية ,ويتم تداول القيم المنقولة مرتين في الأسبوع وذلك كل اثنين  وأربعاء ,أما عن رأسمالها لم يتجاوز 13,3 مليار دينار(180مليون دولار ) خلال 2012 أياقل من 0,1%من الناتج الداخلي الخام . وفي إطارتحريك أنشطة البورصة قامت السلطات  بإدخال تعديلات على التنظيم العام لبورصة الجزائر بهدف إعادة تنظيم   سوق البورصة الوطنية من خلال  إنشاء3 تكتلات منها سوق رئيسية  مخصصة للمؤسسات الكبرى وسوق مخصصة للمؤسسات الصغيرة والمتوسطة وسوق ثالثة مخصصة للتفاوض في السندات للخزينة,وتم أيضا تحديد 10 مؤسسات عمومية مؤهلة لدخول بورصة الجزائروهي سياسة لإقحام  مؤسسات تنشط البورصة,فلجنة تنظيم ومراقبة عمليات البورصة  تقوم على التقييم التقني لهذه المؤسسات لإقرارمدى تأهلها لدخول بورصة الجزائر فمثلا شركة موبيليس العاملة بمجال الاتصالات السلكية واللاسلكية والقرض الشعبي الجزائري العامل في المجال المالي سيدخلان  بورصة الجزائر ,في حين نجد انه لا يوجد تعاملات أجنبية في البورصة ويرجع ذلك لعدة أسباب.ومن المساعي نجد انه تم إنشاء جمعية بورصة الجزائر لترقية تمويل الاستثمارات وتضم لجنة تنظيم ومراقبة عمليات البورصة  ومدراء ومؤسسات  مالية وممثلي أربابالعمل والهدف من إنشاءهاهو تحسين تمويل الاستثمار المنتج  من خلال السوق المالية. ورغم هذه الإصلاحات  فان بورصة الجزائر لازال دورها مغيب عن المشهد المالي الجزائري  ,فهي منغلقة على نفسها  وغير متفتحة على العالم الخارجي وكذلك يرجع   هذا التغييب  لانخفاض حجم المعاملات فيها  , ويمكن القول بأنها لاتستجيب للتغيرات  والتقلبات الحاصلة,بدليل أنها  لم تتأثربقضية  بنك خليفة    وإفلاسه و الذي أحداث خسارة تتراوح بين 1,5و5مليار دولار للدولة الجزائرية وللمدخرين,وأيضالم تنعكس عليها  الاختلاسات وقضايا الفساد  في المؤسسات والشركات . وبالإضافة الى ذلك  فبورصة الجزائر  تعد اقل تضررا  بالأزمة العالمية التي تأثرت بها غالبية بورصات العالم ,وبالتالي فيمكن القول بأن بورصة الجزائر تعاني من ركود وعدم احداث بصمة في الاقتصاد الجزائري .

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق