]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

موسوعة ث الجنسية ( 1000 س و ج) (من 981 إلى 990 ) :

بواسطة: عبد الحميد رميته  |  بتاريخ: 2013-07-06 ، الوقت: 19:47:40
  • تقييم المقالة:


س 981 : إذا هجر الرجل زوجته في المضجع ولم يكلمها,هل يجوز له أن يهجرها في الكلام لأكثر من 3 أيام ؟
ج : الهجر يتم عموما ب : أولا:إما هجر المضاجعة,أي ترك النوم مع الزوجة في فراش واحد.وإما هجر الجماع, أي النوم معها في نفس الفراش بدون جماع عمدا. ثانيا:هجر الكلام,أي إضافة عدم الكلام إلى عدم الجماع والمضاجعة إذا أحب الزوج أن يلجأ إلى ذلك. لكن بشرط أن لا تتجاوز مدة الهجر 3 أيام .

س 982 : هل غشاء البكارة دليل قطعي على العذرية ؟
ج : يمكن أن يكون دليلا ظنيا,أما أن يكون دليلا قطعيا فلا.إن الأطباء المختصين يؤكدون على أن غشاء البكارة ليس دليلاً أكيدًا على عذرية المرأة؛,إذ لا يدل وجوده على عفتها،كما لا يدل غيابه على عكس ذلك.إن هذا الغشاء مجرد قرينة أو علامة على عذرية المرأة قد تصدق وقد تكذب.

س 983 : هل الركبة من عورة الرجل بالنسبة للرجل عند المالكية أم لا ؟
ج : هي في المشهور عند المالكية من عورة الرجل,لذلك لا يجوز كشفها ولا النظر إليها.وقيل في المذهب:لا يحرم بل يكره فقط.وقيل:يكره عند من يُستحيى منه.

س 984 : ما مظاهر تبرج الرجل المحرَّم ؟
ج : من الأمثلة على تزين وتبرج الرجل المخالف للشريعة: الأخذ من أطراف الحاجب تشبهًا بالنساء ,‏وضع المساحيق على الوجه تشبهًا بالنساء,‏التزين بلبس الحرير والذهب,والتختم بالذهب وما إلى ذلك.

س 985 : ما المقصود بحلق العانة , وما حكمه ؟
ج : المراد بالعانة الشعر الذي فوق ذكر الرجل وحواليه وكذا الشعر الذي حوالي فرج المرأة وكذا الشعر النابت حول حلقة الدبر.ومنه يستحب في الدين حلق جميع ما على القبل والدبر وحولهما.وذُكر الحلقُ لكونه هو الأغلب,وإلا فتجوز الإزالة بالنورة والنتف والقص وغيرهما. ويستحب إماطة الشعر عن القبل,وعن الدبر من باب أولى خوفاً من أن يعلق شيء من الغائط فلا يزيله المستنجي إلا بالماء ولا يتمكن من إزالته بالاستجمار.وقال أبو بكر بن العربي:"شعر العانة أولى الشعور بالإزالة لأنه يكثُف ويتلبد فيه الوسخ".

س 986 : ما الحكم في قذف الرجل لمائه في فم المرأة ؟
ج : أضيف إلى ما قلته من قبل ما ذكره الشيخ يوسف القرضاوي حفظه الله:" إن المرأة لو قبَّلت فرج زوجها ولو قبَّل الزوج فرج زوجته:هذا لا حرج فيه.وإذا كان القصد من التقبيل الإنزال,فهذا الذي يمكن أن يكون فيه شيء من الكراهة.ولا أستطيع أن أقول الحرمة لأنه لا يوجد دليل على التحريم القاطع خصوصاً إذا كان برضا المرأة وتلذذها.هذا (أي القبل)ليس موضع قذر مثل الدبر ولم يجئ فيه نص معين.إن هذا شيء يستقذره الإنسان، إذا كان الإنسان يستمتع عن طريق الفم فهو يتصرف تصرفا غير سوي ولكننا لا نستطيع أن نحرمه".انتهى بتصرف.


س 987 : هل عملية ربط الحبل المنوي عند الرجل حتى لا يُنجب مؤقتا,وإذا شاء الإنجاب يمكن عكس العملية . هل هي خطيرة ؟
ج : هي خطيرة جدا لأن الخصية السليمة التي تُفرز حيوانات منوية ثم تجد الطريق مسدودا أمام إنتاجها يحدث فوقها ضغط كبير يؤدي إلى خلل حاد في وظيفتها مما ينتهي بضمورها.هذا ويمكن أن يتسرب من الحيوانات المنوية المحبوسة كميات قليلة داخل الدم مما يؤدي إلى تكون أجسام مضادة تساهم في العقم التام للرجل.

س 988 : تقييم الرجل لجمال المرأة يعتمد أساسا على ما يراه أو ما يسمعه أو ما يعقله ؟

ج : هو يعتمد بالدرجة الأولى على ما يراه أكثر مما يعتمد على ما يسمعه منها أو ما يشمه أو ما يعقله .



س 989 : كيف يكون رسول الله-ص-أشد الناس حياء , ومع ذلك أنت تقول بأنه تحدث عن الجنس وسمح للصحابة أن يتحدثوا عنه ؟
ج : ينبغي أن نكون على ذكر من أن الله سبحانه وتعالى ، قد أنزل في كتابه الكريم من أمور الجنس شيئا كثيرًا ، وفيه شواهد تطبيقية على أن ذكر الأمور الجنسية في مناسبتها لا يتعارض مع الحياء بوجه من الوجوه،كما ينبغي أن نكون على ذكر أيضا من أنه ورد في السنة عن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه قال : " كان النبي أشد حياء من العذراء في خدرها ". رواه البخاري ومسلم . ولم يمنع هذا الحياء الجم - بل البالغ أقصى درجات الكمال - رسول الله من أن يعلم الناس أمور الجنس ويستمع إلى أسئلتهم وشكاواهم المتعلقة بالجنس في سماحة ويسر،حتى وإن كانت بعض تلك الأسئلة والشكاوي صارخة التعبير.ونؤكد على أنه ينبغي أن تكون لنا القدوة الحسنة في القرآن والسنة,فنتعلم منهما النهج السوي في الحديث عن أمور الجنس نهجًا يتسم بسمو في التعبير,مما يتوافق مع الحياء السوي كاستعمال الكناية والمجاز حيث يغنيان عن الحقيقة ، والإشارة حيث تغني عن العبارة،والتلميح حيث يغني عن التصريح،والإجمال حيث يغني عن التفصيل.هذا مع وجوب التنبيه إلى أن الحياء السوي لا يتعارض أبدا مع نوع من التصريح حينا أو مع شيء من التفصيل حينا آخر حتى يكون البيانُ أكملَ بيان.وهناك شواهد تبين كيف عالج القرآن الكريم في أدب كثيرًا من القضايا التي لها علاقة بالأعضاء التناسلية أو بالمتعة الجنسية، فقدم بذلك للمؤمنين والمؤمنات ثقافة جنسية رصينة، ثم هناك شواهد أخرى تبين كيف تأسَّى رسولنا-ص-بالقرآن العظيم وكذلك صحابته الكرام بعده،فعالجوا جميع تلك القضايا بوضوح وبحياء تام في نفس الوقت.فبدافع من الحياء كانوا يقفون من الحديث عند قدر الحاجة لا يتجاوزونها،وكانوا يتحرون الجد ويجتنبون الهزل وكانوا يقصدون المصلحة لا المفسدة،رائدهم دائما العفاف والطهر لا المجون ولا الفجور.إن أعضاء البدن كله تشمله الطهارة والكرامة سواء كانت ضمن الجهاز التنفسي أو الجهاز الهضمي أو الجهاز التناسلي،وكذلك أعمال الإنسان كلها تشمل الطهارة والكرامة إذا تمت وفق شرع الله،سواء أكانت أعمال التجارة أو القتال أو المباشرة الجنسية،لذا كان من الطبيعي أن تذكر أعضاء التناسل، وأعمال المباشرة الجنسية،وما يؤدي إليها وما ينتج عنها عندما تأتي المناسبة،كما تذكر أعضاء الأكل والشرب أو أعمال القتال عندما تأتي مناسبتها.هذا هو الدين,ولا دين عندنا غير هذا الدين.وكما أنه لا حرج في ذكر اليدين والفم أو في ذكر الدم والدمع،فلا حرج كذلك في ذكر السوأتين والفرج أو في ذكر النطفة والمني.وكما أنه لا حرج في ذكر الجوع والظمأ،أو في ذكر أكل الطعام وشرب الماء، فكذلك لا حرج في ذكر المحيض والطهر وفي ذكر الرغبة في النساء والتلهف على الاستمتاع بهن,ما دامت المناسبة مشروعة،والأسلوب راقيًا،والهدف هو مصلحة المؤمنين والمؤمنات في دينهم ودنياهم.

س 990 : ما الذي يحدث للمرأة قبيل الحيض ؟
ج : خلال الأيام القليلة السابقة للحيض تعاني بعض النساء من متاعب جسمانية ونفسية مختلفة وبدرجات متفاوتة .


يتبع مع الجزء الأخير :


من السؤال 991 إلى السؤال 1000 : ...


 
« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق