]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

قصه بقلمي ..ولادة حب في احضان القلق...

بواسطة: عازفه على اوتار السنين  |  بتاريخ: 2013-07-06 ، الوقت: 18:42:39
  • تقييم المقالة:

 قصه بقلمي....

  • في ذلك المكان وتلك الطبيعه الآسره تسكن
    بين تلالها فتاة تدعى..ميريت..فتاة جميله ذكيه
    حالمه تعيش الخيال كثيرا..
    وكان كل من حولها يرغب بالإقتراب منها..
    ولكنها لا تعطي احدا بال فقلبها لم يدق
    ولم يأتي ذلك الفارس اللتي تتسارع الأنفاس لرؤياه..
    تعيش بين الخيال وبين الواقع..
    تربط مابينهما وتعيش احلى اوقاتها
    تعيش مع والديها وااخويها توم..وماري...
    تدرس علوم بشريه..في جامعة اهليه...
    تذهب كل صباح الى تلك الجامعه...
    وتلتقي باالأساتذه.. وزملائها وزميلاتها
    الكل يحب ميريت فهي تملك الخلق وحسن المعامله
    ذكاؤها جعلها محط الأنظار من قبل الجميع
    عمليه ..
    تستخدم عقلها في جميع تصرفاتها الحياتيه
    بوجه عام..فتاة يسيرها عقلها..
    عرفت بذلك...
    هناك من زملاؤها من أحبها واراد الإقتراب منها.
    ولكنها تخبرهم أن قلبها لم يدق بعد
    جوزيف فتى طموح ذكي وميريت تتعامل معه
    على هذا الاساس
    فهي تجد انه يستخدم عقليته كثيرا
    حام فتى يجيد صياغة الكلمات ...
    كل ذلك لم يجعل قلب ميريت يدق...
    تدخل ميريت قسم الموسيقى..
    وكان هناك فتى يدعى جا ك..
    فتى تتضح من عيناه انه يجيد الحب
    تلتقي به ميريت..
    وتجده يعزف على الته الموسيقيه..
    تستمع اليه ويشدها عزفه وصوته...
    الجميل...
    تنتظر حتى ينتهي من معزوفته...
    تخبره ان عزفه رائع
    ينظر اليها ويعجب بأسلوبها..
    تذهب الى قاعة المحاضرات..
    وتلتقي بزملائها هناك..
    وتبدأ بالنقاشات في الدروس..
    معهم...
    تنتهي المحاضره وتقابل بالصدفه
    مع جاك في احد الممرات
    يخبرها بإعجابه بأسلوبها وطريقة تفكيرها
    تشكره..وتذهب..
    لازالت عيناه تلاحقها..
    فالكل قد تعامل معها بتلك العين التي تراها من جاك
    دون ان يدق قلبها
    يظل جاك ورائها فهو يجيد العزف على الأوتار
    بارع جدا ربما لأنه مجال عمله.
    يخبر ميريت انه يريد ان يقابلها
    وترحب بصداقته..
    جاك بارع في العزف على القلوب
    شاب جريئ يعبر عن شعوره بطريقه
    اعجبت ميريت..مهذب ومحترم في تعامله هذا ماظهر
  • لـ ميريت
  • تمضي الأيام من بدء تعارفهما وميريت
    تتعلق ب جاك فقد تعودت عليه كثيرا ولكن قلبها لم
    يدق بعد
    اصبح زملائها يشعرون ان هناك شخص في حياتها..
    ولكنهم لا يخبرونها بذلك
    لخوفهم من ردة فعلها...
    تزداد علاقة ميريت ب جاك..
    ويتعلق قلبها بذلك الشاب ..
    تشعر أن أنفاسها تتسارع بمجرد ان تسمع عنه
    يخبرها جاك بحبه ويعترف لها بذلك الحب
    تعترف هي له بذلك الحب وتخبره ان قلبها
    دق ونبضاته تتسارع
    تمضي الأيام وتعشق ميريت جاك عشق
    ربما اصبح هوس أن جاز التعبير
    جاك يجيد تلك الكلمات التي تسرق القلب
    فنغمة صوته لا تشابهها نغمه
    يتفرد بعذوبه جعلت من ميريت صا حبة القلب
    القاسي لكل من حولها يتحول الى قلب رقيق
    جدا مع جاك
    تشتاق له وتعيش كل ثانيه معه بلذة الحب
    اصبح جاك بالنسبة لها
    عالم آخر لا يشبهه آي عالم..
    اصبح جاك
    شيء ثمين لا يقدر بكنوز الأرض عند ميريت
    وكل يوم وحبه يزداد في قلبها
    اصبح جاك اقرب الى ميريت بل اصبح اقرب اليها من
    نبضات قلبها العاشقه

    تمضي الأيام والشهور وتزداد العلاقه بينهما
    ويصبحان عاشقان لبعضهما..
    كانت ميريت حساسه جدا رغم قوة شخصيتها
    التي تظهرها للجميع بالرغم انها جدا
    رقيقه
    جاك شخصيته قويه ولكنه رقيق المشاعر عذب الاحساس
    لديه الغيره التي تعشقها المرأه
    تتقبل ميريت تلك الغيره وتعشقها
    لم تكن ميريت فتاة غيوره ولم تفكر يوما انها
    ستكون غيوره على عشيقها
    فقد اصبح حبه يخالط ذلك الدم الجاري في اوردتها..
    حتى اصبحت تغار عليه كثيرا..
    واصبحت غيرتها تسبب لها هاجس
    لأنها تتسبب في اثارة الخلافات..
    جاك يعتذر بطريقه يجعل ميريت تعشقه من جديد
    لديه اسلوب لا يتقنه سواه
    كم هو رقيق ذلك الشاب
  • ويتجسد حب جاك في قلب ميريت
  • ويصبح حلمها .تعيش الخيال معه
  • بل اصبح ظل يسايرها في كل مكان.
  • كل الوجوه التي تراها لا ترى سوى وجه جاك..
  • تعيش ميريت وجاك اكبر قصة حب بالنسبة لها
  • كذلك جاك فهو يعبر لها عن حبه الكبير
  •  وانها اصبحت كل شي بالنسبه له.يخبرها انها
  • هي الحياه  التي يتنفس من خلالها
  • تعشقه ميريت وتهيم شوقا وغراما في
  •  كل اللحظات التي تعيشها معه
  • واصبح غيابه وان كان لمجرد
  •  ساعات تعتبر ألم ومصدر حزن لـ ميريت
  • يغيب جاك لظروف ويبتعد اكثر من ميريت
  • وتخبره ميريت انها تشتاق اليه
  • يخبرها ببرود لم تعده منه انه مشغول
  • ويخبرها انه يحبها..ميريت تشعر أن جاك اصبح يتغير
  • وهو ينفي ذلك..
  • تقرر ميريت أن تتركه دون عتاب.. وتستمر في حياتها

 

  • في احد الأيام  تلتقي بزميلها في الجامعه
  • فهو يدرس نفس التخصص
  • وتطلب منه  أن يعطيها رأيه في احد الأعمال التي قامت بها
  • ولكنه يطلب منها أن تقابله في احد الأماكن خارج نطاق الجامعه
  • لأنه لايستطيع أن يتحدث لأن لديه محاضرات
  • توافق ميريت على اللقاء..
  • تذهب ميريت الى المنزل وتتناول القهوه مع اسرتها..
  • ومن ثم تستعد لمقابلة حام
  • تجد حام ينتظرها تلقي عليه التحيه
  • ويخبرها انه مسرور بهذا اللقاء..
  • تخبره انها اكثر سعاده وتبدأ تفتح الموضوع الذي تريد أخذ
  • رأيه فيه...
  • ينظر الى الأوراق ويقرأها ويعطيها رأيه بأن ذلك رائع
  • وعليها ان تستمر..
  • يبدأ حام يلقي تلك الكلمات التي ربما أعتاد أن يقولها للمئات قبلها
  • فهو يعبر عن اعجابه بها ولكنه يعبر بحريه مطلقه..
  • تستغرب منه ميريت وتخبره ان عليه أن يتوقف يخبرها انها حلمه
  • تخبره ميريت ان قلبها يعشق ولديه حبيب لن تتخلى عنه
  • لأنه اصبح كل شيء بالسبة لها
  • يطلب حام أن تعطيه فرصه لتتعرف عليه اكثر
  • تخبره أن قلبها قد اصبح محاط بحب جاك ..
  • ولن يدخل لأسوار قلبها سواه..
  • يعتذر منها حام ويخبرها انه تمنى أن يكون قلبها له هو
  • يطلب حام من ميريت أن يبقى صديق واخ لها
  • وتمنى لها السعاده مع جاك
  • وقال هنيئا له بحبك وبهذا الوفاء له..
  • تشكره وتخبره انه اخ لها
  • تذهب الى المنزل بعدما انتهت من لقاء حام..
  • وتتناول العشاء وتذهب الى  النوم...
  • يتحدث معها جاك كالعاده  وتخبره بيومها وانها قابلت حام
  • وتخبره بتفاصيل
  • اللقاء ومادار بينهما...
  • يثور جاك ويخاطب ميريت بكلمات  قاسيه ويخبرها انها خائنه..
  • تحترق ميريت من الألم ومن اسلوب جاك
  • وتخبره انها تحبه ولم تخونه  ويصر انها خانته وانها فتاة لا تستحق الحب
  • تعطيه المبررات لذلك اللقاء
  • ولكنه يصر على موقفه ويبدأ يطلق عليها الكلمات التي تعتبرها ميريت
  • سهم قاتل لذلك الوفاء والحب الكبير له
  • يطلب جاك من ميريت أن تنسى الحب اللذي بينهما
  • ويطلق ابشع الكلمات على ميريت العاشقه له.
  • تعتذر ميريت منه  ولكنه لا يقبل اعتذارها..ولم يتقبل كل ماقالته...
  • تطلب ميريت من جاك أن يبدأ معها من جديد وأن يجعلون السفينه تبحر
  • يرفض جاك
  • وتبدأ الشكوك تراود ميريت ..بأن جاك لم يحبها وأنه استغل الموقف
  • ليبتعد...فقد كانت فرصه له هذي هي الأفكار اللتي خالجت فكر ميريت
  • وقررت أن تبتعد,,,
  • فقد طلب منها جاك وبكل قسوه الأبتعاد
  • وكرامتها تجعلها تبتعد,,رغم ذلك الحب
  • تبقى ميريت مع نفسها ..متسائله..لماذا جاك يتخلى  عني رغم اني لم اخنه
  • وهل كان اللقاء يعتبر جريمه
  • تفكر ميريت في جرح جاك لها وتبكي. وينتابها حزن كغمامة سوداء...
  • وبعد ايام يخبرها جاك ان علاقتهم لابد أن تستمر ورغم من ذلك الألم
  • فقد اخبرها أنه يغار عليها ولا يتحمل أن يراها تتحدث مع غيره..
  • تخبره ميريت  اذا كانت غيره فإنها ستنسى كل جراحه لها..
  • لأنها تعلم ان الحب يقتل احيانا’’’
  • يتصالحان وتعود المياه الى مجاريها ويبدأ الحب ينسكب من جديد
  • كذلك الجدول العذب...
  • يتبادلان كلمات الحب ويعبر جاك عن غرامه بلا حدود..
  • ميريت اصبحت تشعر ان جاك كل شيء لها تتحدى العالم لأجله
  • تسهر معه حتى طلوع الفجر كم تعشق كلماته وصوته وضحكته
  • انها الهام بالنسبة لها...
  • ينتهيان من سهرهما ويذهب كل منهما الى النوم..
  • وتتبدأ ميريت تتخيل جاك وتسمع صدى صوته وضحكته الآسره
  • في المكان
  • تنام وهي تبتسم مشتاقة الى يوم الغد...
  • لتلتقي بأعذب انسان واغلى انسان في حياتها...

 

الساعه التاسعه صباحا

 وماري اخت ميريت تطلب من ميريت أن تنهض للجامعه

تنهض وتتناول الافطار مع والدتها واخاها توم واختها ماري

فوالدها قد ذهب الى العمل مبكرا...

ترتدي ملابسها وتذهب الى الجامعه

تنظر الى قسم الموسيقى حيث يعمل جاك وترى فتاة تتحدث مع جاك...

وجاك يتحدث معها...

تعلم ميريت ان الحديث ربما يكون في العمل او ربما احاديث عابره..

وبينما هي كذلك سمعت الفتاه تلقي كلمات الاعجاب والحب

وجاك يستمع اليها..ومتقبل للكلام الذي يصدر من تلك الفتاه...

تتعجب ميريت من تصرفه حيال موقفها مع حام ومن موقفه الحالي

فلم يخبر الفتاه انه يعشق فتاه...

كما فعلت ميريت مع حام ربما جاك يريد الحب مع اخرى  ذلك مع

خالج فكر ميريت

دخلت ميريت وطلبت من الفتاه أن تلتزم بحدود الأدب وعليها أن لا تتخطاها

تخبرها الفتاه انها معجبه بجاك

يعلم جاك بذلك الاعجاب ولكنه لم يجعل له حد...

تذهب ميريت غاضبه من جاك

ويبقى جاك مع  الفتاه

ومن ثم يلحق بـ ميريت ويخبرها انه جعل للفتاه حد

 

صدقته ميريت لأنها كانت تعلم ان جاك يحبها

وتعيش معه احلى ايام عمرها رغم كل شي...

 تدخل ميريت  المحاضرات...

وتنتهي عند الساعه الواحده ظهرا

وتعود الى المنزل ..تلعب مع اخويها لعبة البلياردو

وتستمتع معهما

تطلب والدتها ان تقوم ميريت وماري بالتنظيف معها

وان يساعدانها في اعباء المنزل

تقوم ميريت بمساعدة والدتها

ومن ثم تناول العشاء ومشاهدة التلفاز

يتبادلون الضحك سويا والمرح

يتصل جاك ويطلب من ميريت ان تقابله فهو مشتاق اليها

تخبره انها اكثر شوقا

ويلتقيان ويتسامران الليل  سويا يقضيان وقتا ممتع لكليمهما مع بعض

فهي تتعتبر  لحظات حالمه بالنسبة لهما...

 

يظهر نور الفجر ويعود  كل منهما الى منزله

بعد ان عاشا مع بعض ساعات لا تنسى...

 

تنام ميريت الى الساعه الثانيه ظهرا فليس لديها محاضرات

بينما جاك كان هناك حيث لم يكن في الحسبان..

انه مع الفتاه اللتي اخبر ميريت انه جعل لها حد وانه لقنها درسا

بينما ميريت تحلم به كان هو مع تكل الفتاه..

فقد طلبت منه ان يقابلها ليبادلها الحب وافق جاك

وطلب منها  أن يبقى ذلك سرا بينهما وانه سيعيش الحب

معها في الخفاء تلبية لأعجابها به

..كانت الفتاه  معجبه بجاك وربما جاك كان معجب بها..

لأنه تقبل اعجابها وبادلها الاعجاب بالاعجاب والقبول

تنهض ميريت

من النوم وتعمل مع والدتها بعض الاعمال..

وتتناول الغداء

عند الساعه الخامسه بعد الظهر..

تتلقى ميريت رسايل من الفتاه وتخبر ميريت ان جاك معها وانه

يحبها وعليها ان تبتعد..

كانت الفتاه تكره ميريت ربما لأنها تعلم انها تحب جاك

ارسلت اليها مكالمات جاك لها وطلبه لها ان تبقى علاقتهما بالسر

تنصدم ميريت وتذرف عيناها التي ذرفت شوقا للقاء جاك

ولكنها اليوم تذرف دموع مذاقها الم وحسره وجرح

وتبدأ تنهار احلامها امام عينيها..

وهل يخونها جاك وقد اعطته كل ذلك الحب وهل يخونها جاك وهو من

احبها

لما يكذب عليها  لماذا يوهمها بالحب

وهو يعلم انه سيحب غيرها

انها علامات الاستفهام التي احرقت قلب ميريت

نعم احرقت قلبها العاشق وسيبقى الجرح عالق في ذاكرتها

تذهب ميريت لـ جاك وتخبره..بما وردها من الفتاه

يعترف جاك ويعتذر من ميريت ويطلبها ان تبدأ صفحه جديده

ويخبرها انه اخطأ وان الفتاة من جرته الى فعل ذلك

تخبره ميريت أن الخيانه ليس لها مبررات ابدأ

وتقرر ميريت ان يبتعدا..وأن يتفرقا...

يطلب جاك ميريت ان تبقى معه فهو يعشقها ولا يستطيع العيش بدونها

تذهب ميريت عنه ولكن جاك  يخبرها بحبه الكبير لها

وان عليها الا تهدم الحب بسبب غلطه ونزوه

تخبره ميريت ان الخيانه هي الشيء الوحيد التي لاتغتفر

فالجرج يبقى ينذف وان مرت الايام

يطلب جاك من ميريت ان تعطيه فرصه..ويعاهدها ان يكون وفي معها

في الحب...

 

قلب ميريت العاشق والمجروح في صراع هل ابقى معه رغم الألم

وهل جاك له علاقات اخرى غير ظاهره اصبحت الشكوك تراود فكرها

واصبح كل شي يتبعثر من امام عينيها  حب جاك اهتز في قلبها كثيرا

تفكر احيانا بأنها نزوة من جاك

وتعلم ان البشر تخطي....

واحيانا تخاطب نفسها ان مافعله جاك لا يغتفر ابدأ

 

في الساعه الثالثه فجرا...

تخبر جاك انها سترحل ولكن جاك يخبرها انها لا تقتله بالرحيل

فهو لا يستطيع العيش بدونها...

تنظر الى عينيه وتستمع الى كلماته الرنانه العذبه..تشتاق لصوته

ويطلبها ان تسهر معه وانه من ســيـ يغلق جرحها النازف بوفاءه لها

قلبها يعشقه وروحها تشتاق  لعناق روحه دوما

لذلك قضت معه سهره جميله..

ميريت تعشق جاك بكل جوارحها...

لذلك تناست الجرح لساعات فقرب جاك منها ينسيها كل شيء كل شيء

يرجعان من السهر خارجا...ويذهب كل منهما الى منزله

 وسرعان ماتنهمر عيني ميريت ويتجدد عليها الألم

لاتعلم لماذا وكيف لها أن توقف دموعها

رغم انها عاشت سهره جميله مع جاك ونسيت ما حدث

ولكن سرعان ماانفجرت من جديد

فهل الجرح في الحب نزفه باقي رغم الحب

نعم جاك يحبها وتعلم انها يحبها وهي تحبه...

ولكن الشكوك ستظل معها للأبد فهل تعيش الحب في قلق

ام تنهيه وتبتعد  وهل الجرح اقوى ام الابتعاد 

وهل تستطيع ميريت الرحيل دون عوده

ربما

 لأن الحب لابد أن  يعيشه الإنسان في استقرار وعدم قلق وشكوك

تقرر ميريت الرحيل والابتعاد عن جاك

وعلى جاك أن يبدأ حياته بدونها...

هكذا قررت ميريت الا بتعاد   وترك جاك يكون له حب اخر فهو يستطيع ذلك

اما هي ستعيش حبه وخيانته سواء

وستبقى ذكراه عالقه في ذهنها

تودع الحب اللذي تملكها يوما وتتمنى لجاك  حياة اجمل فهي تعشقه

 ولكنها لن تعيش القلق في الحب معه..

 

وهكذا تنتهي قصة ميريت مع جاك..

 

بقلمي

عازفه.


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق