]]>
خواطر :
رغم إني أخاف من الغرق ، عقدة تلازمني منذ الصغر...أتمنى الغرق في بحر ذكرى هواك...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

يا ليت ذاك الزمان يعود

بواسطة: محمد يحي  |  بتاريخ: 2013-07-06 ، الوقت: 09:35:34
  • تقييم المقالة:

       عندما أقرأ التاريخ الإسلامي،خاصة تاريخ القرون الأولى للأمة،حقبة بني أمية    و العباسيين  أغمض عيني و أحاول أن أتخيل روعة ذاك الزّمان الغابر،أحاول جاهدا أن أتخيله بكل دقائقه   و صفاته.

       أغمض عيناي لأرى مكة المكرّمة و المدينة المنورة و الكوفة و العراق،أرى قصور الخلفاء البهية و خلفاء أقوياء لا يرهبهم جيش فارس و لا جيش الرّوم،يقدّرون العلم و العلماء فيقربونهم و يدنونهم منهم و يجزلون لهم العطاء.

       أغمض عيناي لأرى طرق بغداد و حارات الشام و مدن مصر و شوارع مكة و المدينة وأزقة القيروان مليئة بالنّاس،هذا في تجارته و هذا في فلاحته و زراعته،وهذا في حلقة علم و ذاك في حلقة نحو و أدب،أغمض عيني لأرى الشافعي و الأصمعي و الشّعبي يلقون العلم و الناس من حولهم في تلك الحلقة العظيمة و الجمع المبارك يكتبون العلم بالريشة على ورق الجريد.يجّلون العلم و الأدب، يقدرونه حقّ قدره لذلك فهم يتعبون و ينصبون في طلبه.

       أغمض عيني لأرى فحول الشعراء تنطلق من أفواههم القوافي تنبض علما و حكمة كأنّها السّهام انطلقت من الأقواس.

     أغمض عيناي لأرى المسلمين الأوائل الذين يملأ الإيمان قلوبهم و نفوسهم مشبّعة بحب الله و رسوله-صلى الله عليه و سلّم- يخرجون في جيوش عظيمة تهتز من تحتها الأرض،مدججة بالسلاح مترسة بالدروع محصّنة و منصورة بالإيمان لا بالعدة و العتاد.

     أغمض عيناي لأرى امرأة تستغيث "وامعتصماه" وأرى المعتصم و أرى المعتصم يجهز جيشا عرمرما لنجدتها،أول الجيش في الروم و آخره في قصره،كل هذا من اجل شرف امرأة مسلمة واحدة استغاثت.انه عصر العزة عصر القوة عصر العلم و العلماء و الشعر       و الشعراء     و الأدب و الأدباء و الخلافة و الخلفاء،عصر جميل  ولى وتركنا و ذهب.

         ثم افتح عيناي لأعود إلى واقع المسلمين المرير،حيث كل شيء تقريبا له قيمة،المغنون و المزمرون و الرقاصون كل شيء إلا العلم و العلماء.زمن فيه كل شيء   و غابت منه العزة و النخوة،زمن فيه كل شعائر الإسلام لكن روحه غائبة.

 ثم أغمض عيني من جديد و آخذ نفسا عميقا و أقول:يا ليت ذاك الزمان يعود.  

 

 

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق