]]>
خواطر :
ما الحياة الدنيا إلا أمواج في مد و جزر مستمر... أرحام تدفع و تراب يبلع...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

موسوعة ث الجنسية ( 1000 س و ج) (من 961 إلى 970 ) :

بواسطة: عبد الحميد رميته  |  بتاريخ: 2013-07-06 ، الوقت: 08:50:20
  • تقييم المقالة:

س 961 : إذا تعاهد رجل وامرأة على الزواج سراً,هل يعد الولد غير شرعي ومتى يكون الولد شرعياً ؟
ج : يكون الولد شرعياً،إذا كان النكاح مشروعاً ولم يولد الولد من سفاح أو نكاح باطل مع علم الزوجين ببطلانه.ويكون الزواج صحيحاً إذا استوفى أركانه.والزواج المذكور في السؤال زواج سر,وهو زواج باطل لأنه زنا بسبب غياب الولي والشهود والإيجاب والقبول.والولد الذي يأتي من زواج السر هذا غير شرعي بالتأكيد.

س 962 : ما المقصود من "المحل" الذي هو شرط من شروط صحة النكاح ؟
ج : هو خلو الزوجين من الموانع,وذلك بأن لا يكون بالزوجين أو بأحدهما ما يمنع من التزويج من نسب أو سبب كرضاع أو مصاهرة أو اختلاف ديني كأن يكون الزوج مسلماً والزوجة مجوسية مثلا أو تكون الزوجة مسلمة وهو غير مسلم أو تكون الزوجة في عدة أو يكون أحد الزوجين محرماً,وهكذا.

س 963 : ما هي الأسباب العضوية للبرودة الجنسية عند المرأة ؟
ج : هي قليلة جدا بالمقارنة مع الأسباب النفسية,ويمكن أن نذكر منها :
      ا-صغر البظر.
      ب-الوضع المعيب للبظر.وفي هذه الحالة قد يكون البظر في مكان مرتفع جدا من عظم العانة فلا يتنبه بالاحتكاك.وقد يكون البظر مغلفا أو به ورم.
      جـ-عدم وجود مهبل أساسا.
      د-اتساع فتحة المهبل أو اتساعه أو ارتخاؤه,بحيث لا يسمح بالاحتكاك والتماس الكافيين. وكثيرا ما تحصل هذه الحالة بعد الوضع.
      هـ-وقد تحصل البرودة من صعوبة العملية الجنسية أو الألم أثناءها.

س 964 : هل يجوز الإجهاض قبل نفخ الروح في الجنين ؟
ج : الكثيرون من العلماء لم يجيزوا الإجهاض ولو قبل نفخ الروح ولهم أدلتهم على ذلك.ومنهم من أجاز الإجهاض قبل نفخ الروح في الجنين إذا دعت إليه حاجة على اعتبار أن الحياة لم تدب فيه بعد،والجنين عندئذ هو في نظرهم مجرد سائل أو علقة من دم أو مضغة من لحم! ولكن يقول البعض من علماء الطب والتشريح تعليقًا على أقوال من أجاز من الفقهاء إسقاط الجنين قبل نفخ الروح:"إن هذا الحكم من هؤلاء العلماء الأجلاء مبنى على معارف زمنهم المحدودة,ولو عرف هؤلاء ما عرفنا من حقائق علم الأجنة اليوم عن هذا الكائن الحي المتميز الذي يحمل خصائص أبويه وأسرته وفصيلته ونوعه لغيروا حكمهم وفتواهم تبعًا لتغير العلة،لأن الحكم يدور مع علته وجودًا وعدمًا".

س 965 : هل يجوز الإجهاض بعد نفخ الروح(أو بالضبط بعد 120 يوما من تلقيح البويضة) بسبب أن الطبيب أكد للأم بأنها إذا وضعت فإنها ستموت حتما ؟
ج : قال الشيخ القرضاوي حفظه الله بأن هذه هي الحالة والضرورة الوحيدة التي يجوز فيها الإجهاض بعد التأكد من نفخ الروح في الجنين,وهذا من باب ارتكاب أخف الضررين وأهون المفسدتين.

س 966 : ما مقاصد الجماع في الدنيا وما مقاصده في الجنة ؟
ج : الجماع في الدنيا وضع في الأصل لثلاثة مقاصد كما قال بن القيم:حفظ النسل ودوام النوع,إخراج الماء الذي يضر احتباسه بجملة البدن,وأخيرا قضاء الوطر ونيل اللذة والتمتع بالنعمة . والمقصد الثالث هو وحده الفائدة من الجماع في الجنة.

س 967 : هل يصح للمرأة أن تهزأ بزوجها عندما يقول لها أحيانا مؤكدا على أهمية الجنس الزائدة عنده :"الجنس عندي أهم من الأكل والشرب,ومنه فأنا أطلب منك أن تهتمي بأكلي مرة وبإمتاعي جنسيا مرتين" ؟
ج : لا يجوز لها الاستهزاء بزوجها لا من أجل هذه الكلمة ولا من أجل غيرها.أما قوله هنا فهو قول صائب وله الحق كل الحق في أن يقوله لزوجته لأنه كلام منطقي وشرعي.وما يقال"طريق المرأة إلى قلب الرجل بطنه" ليس صحيحا تماما لأن الجنس مقدم عند أغلبية الرجال على الأكل والشرب.ولقد جاء في الحديث عن النبي-ص-:" حبب إلي من دنياكم ثلاث:الطيب والنساء, وجعلت قرة عيني في الصلاة "وفي كتاب الزهد للإمام أحمد زيادة لطيفة في الحديث :" أصبر عن الطعام والشراب ولا أصبر عنهن ".

س 968 : ما المقصود بالجب ؟
ج : الجبُّ هو قطع الذَّكَر.ولا يسمى الجب عنة لعدم وجود آلة الجماع أو الذكر أصلاً أو لأن ما بقي من الذكر لا يكفي للجماع.

س 969 : ما النزيف المتعلق بسن اليأس ؟
ج : ينقطع دم الحيض عند المرأة في سن اليأس ب 3 صور مختلفة:الأولى,وهي الغالبة.وتقل فيها كمية الدم تدريجيا وتتباعد المدة بين كل حيض وآخر إلى أن ينقطع الحيض تماما.والثانية,وينقطع فيها الحيض فجأة رغم انتظامه على مر الشهور السابقة.والثالثة وهي المقصودة هنا,وينقطع فيها الحيض على هيئة نزيف رحمي شديد,ويحدث هذا بسبب هرمون معين يخرج من المبيض.

 

س 970 : هل سبب وقوع الشاب في مخالب العادة السرية يمكن أن يكون السحر أو العين أو الجن ؟ خاصة وأن الشاب ذهب عند شيخ ( طالب ) وأخبره بأنه مسحور وأكد له بأنه فك له سحره.وشفي الشاب وتوقف عن الاستمناء خلال مدة ثم رجع إلى ممارستها كما كان من قبل ؟.

ج : الذي يحدث هو حالة قوية من الإيحاء يعرفها الأطباء وعلماء النفس . ويكون الشخص صاحب المشكلة على استعداد للخضوع له وللتصديق به لأنه يريد أن يلقي المسئولية في المشكلة التي يعاني منها عن نفسه ويلقيها على قوى خارجية يعتبرها المسئولة عنها : قد تكون السحر وقد يكون الجن أو العين ، وهو أمر تستريح إليه النفس وترغب فيه . فبدلا من أن يكون عاجزا عن مقاومة العادة السرية لضعف في إرادته وعدم قدرته على السيطرة على شهواته،هو يريد أن يعتبر نفسه مسحورا أو معيونا أو يريد أن يعتبر الجن سببا في عجزه.
وهكذا في كل المشاكل المشابهة : مثل الفشل المتكرر في الخطوبة أو الزواج أو الدراسة أو العمل أو التجارة أو… من القائمة الطويلة التي بدلا من دراسة الأسباب الحقيقية لحدوثها يلعب الدور الأكبر في ممارسة الإيحاء أولا بتشخيص الحالة على أنها سحر أو مس من الجن أو عين، فيصبح الإنسان مستعدا لما بعد ذلك وهي مرحلة العلاج بالقرآن من طرف هذا المشعوذ أو الراقي الجاهل الذي يستغل الشعور الديني لدى الناس وتأثرهم بالقرآن الكريم وما سمعه هؤلاء الناس عما يحدثه القرآن من أثر على الشخص المسحور أو المعيون أو المسوس من ألم أو تنميل أو صداع أو إسهال أو قيء أو وقوع غير ذلك من الظواهر...وبتأثير من هذا الإيحاء ورغبة الشخص في أن تكون مشكلته من هذا النوع(سحر أو ..) يشعر بأحد هذه الأعراض فيما يشبه التفاعل الهستيري في الطب النفسي حيث يتم ذلك على مستوى العقل الباطن،وبعد ذلك تنتهي الجلسة مع إعلان المعالج الجاهل أو المخادع انتهاء المشكلة بفك السحر أو خروج الجن أو زوال أثر العين...ويتلقى صاحب المشكلة الخبر والإيحاء بفك السحر أو خروج الجن،ولكي يثبت لنفسه نجاح العلاج وصحة التشخيص فإنه يشعر بالتحسن سواء بالإحساس بالراحة أو الامتناع عن السلوك المعوج (مثل الاستمناء) أو الشعور بزوال الآلام التي كان يكابدها ويرغب في أن يجد لها حلا،وتنتظم حياته طالما أن أثر الإيحاء ما زال موجودا حيث يشعر بالثقة في قدرته على مواجهة مشاكله ولأن الإيحاء يعطي دفعة لإرادته المغيبة لمواجهة هذه المشكلة.وبعد قليل-لأن الأسباب الحقيقية للمشكلة لم تعالج،حيث لم يمتنع الشاب مثلا عن النظر إلى المناظر المثيرة أو تخيلها أو لم يشغل ذهنه ووقته بما يغنيه عن ممارسة العادة السرية-سرعان ما يذهب مفعول الإيحاء وتعود المشكلة كما كانت وربما أشد تحت تأثير ظاهرة رفد الفعل المعاكس مع دخول في الدائرة الخبيثة,حيث يعود الإنسان مرة أخرى ليلقي تبعة مشكلاته على قوى غير موجودة أو غير مرئية فلا تحل المشكلة بهذه الطريقة أبدأ.
والحقيقة أنه ليس في الأمر سحر أو عين أو جن ، وما حدث من " الطالب " لم يكن علاجا بل كان إيحاء وكذبا وربما فسقا وفجورا.ولا علاقة للعادة السرية بالسحر أو بالجن أو العين.

يتبع مع :
من السؤال 971 إلى السؤال 980 : ...

 


 

 
« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق