]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

فنجان قد اعتراه الصقيع

بواسطة: طيف امرأه  |  بتاريخ: 2011-10-12 ، الوقت: 05:13:54
  • تقييم المقالة:


 

للصباح في بلدي مُعجزات
يعطر أجواءي بروائح متلصصة من نوافذها
أشتم الهيل .. والقهوة ,, مُخالطة نبات الكولونيا وزهر المليسا .. متنشقاً أريج الليمون المتفتح في الصباح الخريفي المعطر أحضر فنجاني , لأملأه بصباح بلادي عطورا وبكل دفء الفتنة داخلي   أرتشف منها رشفةً  بالهيل الخريفي ناظرة نحو البعيد حيث يجذبني ,, هدوء المجال ,, وعبقَ  مصانع الطبيعةِ الغنّاء .  
من قمم الجبال  السبع  بطاقة دعوة :
   يُقيم الخريف احتفالات الوداع  ...
سيغفو لشهور متعاقبة ..
  اصفرت وجناته و أصابه العياء ,, ينحني تقديرا لكل الفصول الحاضرة بلا استثناء
سَيُقدم للمواسم القادمة بعض إرشاداته
ويثني على السحاب  لحاتمية قطراته
وعلى الربيع لبهاء ثيابه وللصيف بحنان رمضاءه ,فقد كان رحيما بعناقيد العنب والتين وتلك الأكواز الصنوبريه , وقطوف الكرز الشهية؛ كان حضوري استثنائي احمل بيدي فنجانا قد اعتراه الصقيع
يهمس لي :
أما آن أن تُخيريني بين دفء أجواءك وبين برودة الخريف المتلحف عباءة الشتاء ؟!   بدا لي ان الخريف قد غمز فنجاني؛ فصدمتة الدهشة ,, لِتُسقطَه من يدي , مُرتمياً بأكفان الطبيعة ناشراً منبهاته عبر أوجادها وها هو موسم آخر يودعنا بصخب لا مثيل له داعيا ان يقيل وطننا المترامي الآطراف من رياح قطبية لا ترحم وآثام الظلم المستبد بالعباد  .  صباحكم ومساءكم معطر برحمة الله بقلمي طيف امرأه

 

  

 


 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »
  • Wahiba Gouia | 2011-11-26
    تأخذين بيدنا إلى جلال السحر الصباحيّ وإلى مهرجان احتفاليّ انبعثت منه ألوان وعطور عميقة المعنى. كم هو رائع هذا النصّ.
    يضجّ النصّ بالحركة المعطّرة فكأنّنا ننهل من كلّ العطور، ويتسامق مع أشكال الطبيعة ويجوب بنا فصولا من الجمال حتّى نسينا الدّعوة: يُقيم الخريف احتفالات الوداع ...
    سيغفو لشهور متعاقبة ..
    سيغفو.... ونشعر بأنّه وإن صحا من غفوته فإنّه لن يكون إلاّ ضيفا متحوّلا غير ثابت وتملأ السعادة نفوسنا.
    وكم هو رائع الصقيع الّذي اعترى الفنجان... لذيذ وعطر ودافئ.. عاش معنا صدمة همس الخريف وعشنا معه استفاقة الطبيعة...كم أحبّ القهوة! وكم هي لذيذة قهوتك في حضن الطبيعة!
    شكرا لقلمك الغزير المبدع ولهذه الوقت الممتع معه ومعك في جنان الفصول الأنيقة.
  • Salem Hassen Ali | 2011-10-25
    حروفك المعطرة بشتى انواع الشذا والطيب تفتن الروح والقلب معا ما اروعك مبدعة طيف جعلت للاشياء والاماكن روحا وحياة فمن يكون هذا الذي اعتراه الصقيع الفنجان ام الانا؟ام الاثنين معا؟
  • Emad Adeen AL-Amir | 2011-10-12
    كم هي جميله هذه النفحات ليت الصباحات تكون أجمل مما عليه وإن كانت غير ذلك فلتكون كنقاالأرواح الطيبه المليئة بالحب والسلام
    دمت بخير وكنت خير مداد لهذه الروعة.... سلام عليك
  • محمد ذيب سليمان | 2011-10-12
    تحتفل الكلمات بمدادك الذي ينساب معطرا بما ذكرت من اطايب هذه الأرض
    لك سيدتي تحية اكبار واجلال لهذا الوصف الأنيق الذي رسم امامنا لوحات لكل الفصول
    بما تحمل بين ثناياها من جمال يختص به كل فصل
    ولا ننسى فنجان قهزتك الذي اشتهيناه بقوة
    اما من دعوة لرشفة ولو واحدة ؟؟؟؟
  • Michel Silman | 2011-10-12
    ما احلى الصباح فى بلدك ، ولكن للصباح وللمساء ولكل لحظة فى مصر طعم أخر ، طعم لا يضاهيه طعم.
    عاشت مصر وعاشت الحرية.
    ميشيل بولس
    12/10/2011
    • طيف امرأه | 2011-10-12
      وصباحكم اجمل ميشيل
      لمصر بالقلب نبض
      نرجو الله ان يعيدها لصفها الاول كما كانت وستبقى
      أعادها كريمة أبية نجمة لا تدانيها تجمة
      مروركم اسعدناوابهج الحروف ,, فصفقت ترحابا
      سلمتم من كل سوء
      طيف بتقدير
  • Yasmeen A. Mustafa | 2011-10-12
    صباحك رضا ونور
    كلمات دافئة لامستني بحنان
    دام قلمك الرائع ودام دفئه
    • طيف امرأه | 2011-10-12
      أيتها الوارفة ياسمين

      مرورك افاض المدح ثراءا
      ولزمني عبق الياسمين
      لمرورك تحية المحبة
      ودعاءا
      ان يزيدك من الخير الكثير
      لك الحب حيثما حللت
      طيف بود وورد

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق