]]>
خواطر :
عش مابدا لك وكيفما يحلوا لك وإعلم أنك ميت يوما ما لامحالا   (إزدهار) . \" ابعثلي جواب وطمني\" ...( كل إنسان في حياة الدنيا ينتظر في جواب يأتيه من شخص أو جهة ما )...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

بلدي المسجى

بواسطة: عباس السوداني  |  بتاريخ: 2013-07-05 ، الوقت: 19:47:22
  • تقييم المقالة:



بلدي المسجى
بلدي امتداد الروح
بلدي الازل نبع الحضارة
 بطول دجلة والفرات ...
يحكي لنا قصة الوجع...
والمدن القديمة
وذبول غصن الياسمين
للطيب ياخذني ويرحل بي
لبساطة العيش
لحظن امّي ... للحنين
بلدي واسوار المدينة من صفيح
لاشيء يمنعني من الهذيان
في داخلي يصرخ
الانسان
.بلدي المسجى والجريح
اخاف يا صديقي ان يصحو بلا هوية ..
وانثني على وجعي ...
مدن يسورها الصفيح ..
وأنهار تشق الارض
يملأها الظما
وذبول غصن الياسمين
مدن الصفيح ,
ورائحة المزابل ..
والعلاقات السريعة
وسط أجساد تكدست كانها جثامين موتى ..
بلدي المسجى ...
على إمتداد دجلة والفرات
أخاف أن يصحو وينهض من جديد بلا هوية ...
سقطت تماثيل المدينة ..
بعد طول الانتظار
وكأنها من كان يحكمها حجر
سقط الحجر ..
وينهض البلد الجريح بلا هوية
مدن الصفيح ..
تحيط بالبلد الجريح
تفوح رائحة المصافي خلف اسوار الصفيح
والعطش الازلي رافق شطآن المدينة
بلدي الجريح بلا هوية ..
أنا المسلوب في بلدي
أنا المخطوف في بلدي
أنا المقتول في بلدي
أنا إلتهاب الجرح والنزف الكبير
أنا القضية
أخاف أن تنهض يا عراق بلا هوية ...بلا هوية


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق