]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

لك الله يا سيد ويا رئيس ويا مرسي 5

بواسطة: عبد الحميد رميته  |  بتاريخ: 2013-07-05 ، الوقت: 14:47:12
  • تقييم المقالة:

 

19- عندما كان الرئيس مرسي يحكم وكانت عصابة حركة الإنقاد تريد الهجوم عليه بغير حق , كانت القوات المسلحة متقاعسة ومتآمرة إلى درجة أن كثيرين دخلوا حتى قصر الاتحادية ورموا مرسي بالحجارة ( وهو في سيارته ) وكادوا يجرحونه تحت سمع وبصر الجيش المصري ... ولم يتدخل الجيش ولا الشرطة لا من أجل الدفاع عن مرسي ولا من أجل ضرب المهاجمين أو اعتقالهم أو محاكمتهم أو حتى انتقادهم أو اتهامهم بأية تهمة مهما كانت صغيرة وبسيطة .

وأما اليوم ( الخميس 5 جويلية 2013 م ) فأراد آلاف من أنصار مرسي ومؤيديه الاحتجاج على الانقلاب على إرادة الشعب وأرادوا إخراج الرئيس مرسي من دار الحرس الجمهوري

 ( حيث يتوقع وجوده هناك حتى الآن) ... تم عندئذ تأمين هذه الدار من طرف الجيش المصري تأمينا كبيرا جدا ( كنا نراه قبل قليل من خلال تلفزيون الجزيرة ) وتم عمل المستحيل من طرف الجيش حتى لا يصل أي شخص مهما كان مطالبا بحق , حتى لا يصل إلى دار الحرس الجمهوري ولو من بعيد . ثم إن الجيش يقاوم مؤيدي مرسي حول دار الحرس الجمهوري , بالقنابل المسيلة للدموع وبالرصاص الحي الذي قتل به قبل قليل 8 أشخاص ( حسب بعض الأخبار من قنوات مختلفة مثل قناة الحوار ) من مؤيدي مرسي , ثم يقول بأنه لم يستخدم الرصاص الحي وأنه لا يستهدف التيار الإسلامي وأنه يحترم إرادة الشعب وأن يده مفتوحة لجميع المصريين وغير ذلك من الأكاذيب المفضوحة والممجوجة والساقطة والهابطة و...


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق