]]>
خواطر :
شوهدت ذئاب على أطراف الوديان في فرائس تتحينُ ...مرت عليها البهائم وهي تتعجب... ردت الذئاب على البهائم ، لما العجبُ لولا الفرائسُ لما وُجدت الذئابُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . الحياة فصول .. جلوسنا لدقائق , لا يعني إحتوائها تماما هي دقائق نتأملها ..لا غير.   (طيف امرأه) . اختصار الكلام براعة لا يجيدها كل أحد، كما أن الإسهاب فيه فن لا يتقنه إلا القلة، والعبقري من يجمع بين الحُسنين   (محمد النائل) . 

هل يُعذر الراقي عن تخليه عن الرقية لناس معينين بسبب

بواسطة: عبد الحميد رميته  |  بتاريخ: 2013-07-05 ، الوقت: 10:34:56
  • تقييم المقالة:

س : هل يُعذر الراقي عن تخليه عن الرقية أساسا أو عن الرقية لناس معينين بسبب أنه قدم لهم خدمات من قبل فلم يشكروه ؟.

الجواب :

كلا ! إنه ليس معذورا لأن الراقي إذا أراد بالرقية وجه الله أولا فإنه لا ينتظر الشكر من أحد. يجب أن يتوقع الراقي باستمرار أن يبذل جهودا كبيرة ومحمودة وكذا أوقاتا نفيسة مع الرقية لناس حتى إذا شفاهم الله (أو لم يشفهم الله) نظروا إليه جامدين أو دعوه بكلمات باردة وأعصاب فاترة وولوا عنه مدبرين,وربما حاسدين ومنتقدين.قال تعالى"وقليل من عبادي الشكور".لا تتوقع أيها الراقي الشكر من أحد وإلا أنقصت أجرك عند الله وجلبت على نفسك متاعب أنت في غنى عنها.عليك أن تكون من عباد الله الذين قال الله فيهم :" ويطعمون الطعام على حبه,مسكينا ويتيما وأسيرا.إنما نطعمكم لوجه الله.لا نريد منكم جزاء ولا شكورا".لا تغرنك-أيها الراقي-كلمة ثناء أو ذم .إن دعا لك أحد فتلك عاجلة بشرى للمؤمن ,وأما جعل كلام الناس مقياسا للاشتغال بالرقية فهذا هو الوهم بعينه.إن مشاعر الناس وقتية , وهم مشغولون جل أو قاتهم بأنفسهم , ومجرد شعورهم بالراحة والشفاء من المرض كفيل بنسيانك في غالب الأحوال إلا من رحم الله من الناس , فلا تعر الأمر أهمية بالغة .


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق