]]>
خواطر :
إذا سمعت عويل الذئاب...يعني ذلك ، إما في المصيدة تتألمُ أو في الغنائم تتخاصمُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . “كلا – كلا ! لا ظلام في الحياة وإنما هي أنظارنا الكليلة التي تعجز عن مرأى النور في أبهى مجاليه(مي زيادة )   (طيف امرأه) . 

سأسجد لله وأدعوا لعراقنا

بواسطة: سعد الكبيسي  |  بتاريخ: 2013-07-04 ، الوقت: 21:34:41
  • تقييم المقالة:

سأجد لله وأدعوه لغراقنا
أن يحمي البلاد وتراب أهلها
جاؤ علينا عبر محيطاتها
للقتل والتدمير
وترميل نسائنا
وقتل أطفال أبرياء
وسرقه أموالنا
هم جعلوا العراق
ساحة للفتن
وساحه للتدمير
ليحموا الصهاينه
ويسرقو ألأثار
ويدمروا حضارتنا
وجلبو معاهم شرذمة القوم
لا ليحكموا
بل ليقتلو ويمزوقوا أوصالنا
هم يدعون الدين
والدين براء منهم
ومن كل أجير
مرتزق
وطاغيه
وعميل لمخططات ألأجنبي
هم أعتلوا دبابات المحتل
وركبوا على ظهورها
لبقتلوا أبن العم
ويقسموا أوطاننا
وينفذو مخططات أسادهم
لبكون العراق
والعراقي
عبيدآ لمهج أفكارهم
وضيعوا التراث
وحضارة الرافدين
وجعلو العراق
طريقآ لأحتلال
بلاد العربي
ويكون وصية لفارس
وتحت سيطرة المرتزقه
يا شعب العراق
بشيوخه
وعلمائه
وشبابه
وماجداته
وكل شريف يحب الوطن
كفانا سباتآ
والنوم لا يفيد ألأ الاموات
وتحت ثرى التربي
هبوا
كما هبوا عشائرنا
بالرميثة
ودمروا الطغاة
وحررو البلدي
أيقبل أبو الجون
أو الضاري
بسكوتنا
أم تقبل ألأجيال التى
تأتي بعدنا
أم تقبل تسواهن
بأعتقال حرائرنا
وأغتصبوهن بحجج
ألأرهاب
وهم ألأرهاب والنذاله للأجنبي
سيجل التاريخ
موقف رجاله
كم سجل للأسلاف
مجدآوتاريخآ مشرفا
عيبآ لدواوين ودله العربي
البلد أصبح رهينه
لفارس والصلبيه
وأبن العلقمي
كفاكم نومآ
والتستر للظلم
وللظلام بموطني
هم أرذلة القوم
وعملاء وخونه للمحتل
ولكل أذناب العلقمي
ارجعوا الفالة والمكوار
وتراث أجداد الوطني
لطرد الرذياه والخونه
من كل أرجاء بلدي


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق