]]>
خواطر :
رغم إني أخاف من الغرق ، عقدة تلازمني منذ الصغر...أتمنى الغرق في بحر ذكرى هواك...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

الى مناصري مرسي والزعلانينعلى إقالته من قبل العسكر

بواسطة: محمود فنون  |  بتاريخ: 2013-07-04 ، الوقت: 10:57:09
  • تقييم المقالة:

الى مناصري مرسي والزعلانين على إقالته من قبل العسكر:

محمود فنون

4/7/2013م

كثيرون منكم اتهموا اسرائيل وأمريكا أنهما وراء تصرف الجيش!!! وا عجبي

بالنسبة لي أنا لا أتهم بل أقول أن الجيش ضامن للنظام العام ومتساوق مع امريكا وإسرائيل ويتمول من قبل أمريكا وهو قد تصرف بوصفه جزء من هذا التحالف ، وتصرفه طبيعي على هذا الأساس. وكنتم تقولون بأن الجيش سيحرر فلسطين على أيدي الإخوان والجماعة !!وا عجبي

وقبل ان انتقل الى التحليل : هل أمريكا واسرائيل عدوتان للإسلام والمسلمين من وجهة نظركم أم لا ؟

هل أمريكا وإسرائيل صديقتان للإسلام في سوريا وعدوة له في مصر  ؟ هل أمريكا هي حامية حمى الشعب السوري ولذلك يستدعيها الشيخ القرضاوي للتدخل المباشر في الصراع الدائر في سوريا وضد سوريا وبقيادة امريكا وحلفائها ؟؟؟!!!ويستدعيها الإئتلاف السوري ؟ويخطب مرسي في الناس داعية للجهاد ضد سوريا ولمصلحة أمريكا وإسرائيل ، بل إن عزيز الدويك جعل الجهاد ضد سوريا أولوية على الجهاد ضد إسرائيل .

إذا كانت امريكا صديقة بناء على التفاهمات التي تمت بين قيادات من الإخوان ومندوبوا الأمن الأمريكي والبريطاني بواسطة المخابرات التركية والأردنية والقطرية، وبناء على التفاهم مع طنطاوي في فترة المجلس العسكري  ، إذا كانت  أمريكا صديقة فتجب ملامتها على هذا الأساس كما يلام الأصدقاء . مع فارق أن أمريكا لا تحافظ على مواثيقها بل على مصالحها – وهي بالمناسبة لا تتبنى القيم والتقاليد الشرقية بل تطلب من الشرقيين إحترام مواثيقهم معها  ومن جانب واحد فقط .(أمريكا خاينة وغدارة يلعن أبوها ، بس لو ما غدرت بمرسي !)

إذا كانت أمريكا عدوة فلماذا العمل تحت رايتها في سوريا ؟ولماذا لم يعاملها جماعة مرسي معاملة العدو ؟

قبل صعود مرسي لكرسي الحكم أعلن وبشكل متكرر إلتزامه بكل المواثيق والإلتزامات التي عقدها مبارك وقبله الرئيس المؤمن محمد أنور السادات وهي التزامات مذلة لمصر  مع إسرائيل وأمريكا ، أي انه ورث العبء الذي أسسه السادات وتابعه مبارك وانخرط فيه ولم يطرح مقاومته والتخلص منه . ورث المديونية وراكم عليها ورث الإلتزامات بصندوق النقد الدولي والبنك الدولي واتفاقية التجارة العالمية والتزم التزاما كاملا .

يقولون لم يأخذ فرصته : إن الشعب المصري لم يعطه فرصة تذكر ، نعم نعم . وهل يتوجب جلد الشعب علىى موقفه من الحكم ؟ إن مرسي لم يقدم للشعب أية وعود لمعالجة مشاكله وقضاياه ، إنه لم ينجح في كسب الرأي العام ولا بحال من الأحوال بل وعلى الفور بدأ بممارسات إنعزالية وإقصائية ، ولم يظهر أمام الشعب كقائد ومؤثر ويملك كاريزما القيادة بل كان محط التعليقات الساخرة والمثيرة للضحك واتهم من الأيام الأولىى بالكذب ، واتهم بأنه يتبع المرشد بدلا من ان يتبع مؤسسة الدولة .ربما أن مؤهله كان ثقافته الأمريكية ولغته الإنجليزية ...

هل تذكرون برنامج حزب الحرية والعدالة ؟ لم يكن سوى صياغات لفظية لم تجتذب الجماهير .والجماهير لم يعاملوه على أنه رئيسهم . والمصريين يذكرون أن الإخوان تأخروا ستة أيام قبل ان يشاركوا في الحراك المصري وكانوا على استعداد للتفاهم مع مبارك بينما بقية القوى رضفت حتى مجرد الحوار مع مبارك .

لم يتظاهر مرسي في أي مجال كقيادة سياسية لمصر بل كمندوب للعمل في رئاسة الجمهورية نيابة عن المرشد. أليست هذه هي الحقيقة ؟ إن مرسي لم يكتسب جماهيرية بالمعنى العام للكلمة ولم يستجب لنقد المعارضة ومطالب الجماهير الثائرة في الشوارع بل كان يدير ظهره لمطالب الناس ويعدهم بالجنة وأن يحافظ على الصلوات وان يحكم بالعدل . يحكم بالعدل في ماذا ؟هل هو قاضي عشائر أم هو يجلس في ديوانية  وياتيه الناس ليقضي بينهم . أليس هذا كلام إنشاء من حزب حصل علىى أغلبية في وقت من الأوقات ومن رئيس جمهورية في القرن الواحد والعشرين ؟

عندما يموت أحدهم يقول المعزون " الله جاب والله أخذ ولا إعتراض على حكم الله" وفي هذا المقام نقول " العسكر جاب ،و العسكر أخذ ولا قوة للإعتراض على حكم العسكر "


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق