]]>
خواطر :
اسقيني كاس من رحيق ذكرى وجودك ... لا تتركيه يجف ،كلما جف الكأس ازداد الحنينُ...و لا يطفي شعلة الفؤاد سوى كأس الحنين...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

الثورة في مصر لم تنتهي بعد

بواسطة: محمود فنون  |  بتاريخ: 2013-07-04 ، الوقت: 06:30:18
  • تقييم المقالة:

الثورة في مصر لم تنتهي بعد

محمود فنون

4/7/2013م

 تحية للشعب المصري. الشعب المصري  انخرط في الثورة .الشعب المصري طرد مرسي . 

ملايين الشعب المصري في الشوارع تنادي بخلع مرسي .كل القوى السياسية والتجمعات والنقابات والإتحادات ومنهم منظمات الشباب ومنظمات النساء والطلبة كلهم هتفوا بسقوط مرسي وسقوط أخونة الدولة..

نحن في القرن الواحد والعشرين وليس بالإمكان إقامة دولة طالبان في مصر- هذا مفهوم

كل هذا مقبول ومعقول.

هناك ملاحظتين:

أولا : أن الجيش المصري هو صمام الأمان لسلطة كامب ديفد كان ولا يزال وهو الضامن لكل السياسات والمواقف الإستراتيجية . لذلك كان من السهل عليه أن يقول لمرسي ولجماعة الإخوان  ( كفى ) إذهبوا ا لى بيوتكم أو ربما الى المعتقلات  كما فعلوا مع مبارك  - وهذا هو الحال في تركيا حيث يستطيع الجيش أن يتلقف أية أوضاع ويقرر ما يشاء

وكلا الجيشين مرجعيتهما الممول الأمريكي. وتركيا عضو الناتو بقيادة أمريكا التي تسلمت دور بريطانيا وفرنسا بعد الحرب العالمية الثانية.

ثانيا : كل خارطة الطريق  التي طرحها الجيش بعد التشاور محصورة في تنظيف الساحة من الإخوان والأخونة - سقوط مرسي وسقوط الدستور وسقوط حكومة مرسي . هذا يعني أن نتائج الحراك المصري الواسع والعميق إنحصر في تبديل الأشخاص ولم يرق الى تهديم نظام الحكم الذي أسسه السادات وظل يتجذر في عهد كل من محمد حسني ومحمد مرسي - النظام وتراكيبه الداخلية وعلاقاته والتزاماته.

ولكن لسان حال القوى الجماهيرية العريضة التي ملأت وتملأ الشوارع ، لا تريد أن تقف الأمور عند هذه الحدود .

هناك قوى تمثل الطبقات المالكة وبيروقراطية الدولة تكتفي بحدود هذا التغيير كما حصل بعد سقوط مبارك . حيث اقتصر التغيير الفعلي علىى استبدال جماعة الحكم الرئيسيين وبصعوبة تم استبدال البعض الآخر ولكن دون ولاء كافي للإخوان على ما يبدو .

انتخابات ورئيس جديد وجماعة حكم جديدة وتعديلات على الدستور وكفى الله المؤمنين شر القتال . ولكن لماذا ؟

لأن حراك الجماهير المتواصل في الشارع يدفع من أسفل الى ضرورة إنجاز الثورة الوطنية الديموقراطية

ثورة وطنية تجهز على كل القيود التي تكبل مصر وتحررها من التبعية – معلوم ان مرسي أعلن التزامه بكل هذه القيود بل وتقيد بها بحماس .

ثورة ديموقراطية تتطال علاقات المجتمع الداخلية وتؤسس لعلمانية وحريات شعبية وحريات أحزاب ...الخ وفي ظل هذه الحريات والتحرر من إرتباطات النظام الإستعمارية يتم بناء قاعدة إقتصاد وطني مستقل واسترجاع القطاع العام وتطويره وتطهيره من الفساد.

وإيجاد فرص عمل حقيقية للقوى العاملة في مصر في مختلف المجالات .

إذن من واقع القوى البرجوازية الممثلة لطبقة الكومبرادور ورجال المال والأعمال ومالكي الأطيان والبيروقراطية الفاسدة ، فإن الثورة انتهت هنا وهم بصدد حصد المكاسب وتقاسم كعكة السلطة دون إحداث أي تغيير يذكر .

هنا يجب ان تتوقف الثورة كي لا تتحول الى ثورة مستمرة تصل الى كنس كل العلائق الإستعمارية وكل الطبقات القطط السمان وإقامة الديموقراطية الشعبية التي تحقق مصالح وطموحات الجماهير الكادحة .

إن ما حصل هو إستجابة لضرورة التغيير ولكن بالتحكم في حجم ومدى هذا التغيير ، هو حركة برزت في وجه استمرار الحراك الشعبيؤ الذي لا زال في الشوارع ويضغط من أسفل لتحقيق مزيد من الأنجازات .

ان ممثلي الإنقاذ ليسوا المعبرين الصادقين عن النزوع الجماهيري نحو الإنعتاق وكذلك تراكيب الشبابر وعلى رأسهم حركة تمرد .

إن قوى اليسار هي المعبر الحقيقي عن الجماهير المكدسة في الشوارع والساحات والميادين .

قوى اليسار التي انتهكتها الأنظمة تقزيما وحرفا وتسللا الى داخلها وتعذيبها بالإعتقالات وتتالي توجيه الضربات ، هذا اليسار يحتاج الى عمليات جراحية تناسبها فترات الكفاح والصعود الجماهيري كما هو الحال الآن في مصر .

عليها أن ترفع شعارات رفض التبعية للمركز الإمبريالي والصهيونية وتحرير الجيش من التبعية للتمويل والتسليح المريكي  ورفض التحالف مع الرجعيات المتعفنة، ورفض كل وصفات صندوق النقد الدولي وتحرير الإقتصاد المصري من هذه الوصفات ورفض سياسة الدين العام التي أغرقهم فيها الحكام السابقين بمن فيهم مرسي..

مصر الوطن الحر من كل قيد والمتحالف مع القوى الحرة في العالم والداعم للقوى التواقة للتحرر

مصر العروبية بل مصر العروبة

هذا هو مستقبل مصر

وهذه المحطة في تاريخ مصر سوف يليها محطات وصولا الى حرية الشعب المصري وحرية الأمة العربية.  


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق