]]>
خواطر :
رغم إني أخاف من الغرق ، عقدة تلازمني منذ الصغر...أتمنى الغرق في بحر ذكرى هواك...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

رسالة في الهواء

بواسطة: لطيفة خالد  |  بتاريخ: 2013-07-03 ، الوقت: 10:25:47
  • تقييم المقالة:

 

 

 

 

غمست ريشتي بماء الذهب ونشرت عطر الورد على الورق.

واستهليت رسالتي بأول أبجدية العرب مفتوحة ومضمومة ومكسورة....

أحبك  وإستبد بي الشوق وأحنّ اليك..دائما" في ليلي ونهاري صبحي ومسائي وفي كل ثانية من حياتي...

أولم يقل لك قلبك أنه يرسل لي أخبارك أولم يحدثّك عقلك أنني أنا بنت أفكارك ألا تتذكّر أنّني معك وقّعنا ميثاقا" وقطعنا عهدا" ..

لا تزال عيناك مرآتي ولا يزال كلامك كنوزي ولا يزال حضنك وسادتي ولا يزال جبينك هويتي ولا تزال ملك روحي ولا تزال تضمدجروحي وتمسح دموعي وتأخذ بيدي الى القمة .

وأخيرا أستودعك حروفي الذهبية ومعها مسبّحة لؤلؤية وسّاعة ماسية  وخاتم فضي وتاج يا قوتي ...وصرت أعشق البعاد لأنّه يجعلني أحبّك أكثر ....

ملكة في قصر خياليّ لا تشبه الاّ ذاتها وتقرؤك السلام والحب وتقدم لسموك آيات الهوى وتنحني أمام غيابك وتستقي من حضورك ورد السّعادة وأسارير الفرح ...ومنك كل شىء مقبول ولو كان حجر....

قبلات طائرات في الفضاء

ترقص مع الهواء

تحوله إلى نسمات

تلفح وجهك

 وتخبرك عن شهرذاد 

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق