]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

حُداء الجِمال إلى دولة الجَمال

بواسطة: البشير بوكثير  |  بتاريخ: 2013-07-03 ، الوقت: 03:06:54
  • تقييم المقالة:

* حُداء الجِمال،  إلى دولة الجَمال.

 

 -رجع الصّدى: بشير بوكثير

 

  يا حُشاشةَ الرّوح والفؤاد، وبشاشةَ القلوب الأمجاد، لقد نادى المُناد، حيّ على الجهاد ، جهاد الرّوح قبل الأجساد، سلاحكم الطروس والمداد، والذّكر والأوراد...

 

  فلْنعملْ جاهدين  جادّين، مثابرين ، صابرين،  على تحقيق "دولة الجمال وعاصمتها الوردة"،  التي حلُم بها شاعر العرب  "محمّد جربوعة" ، لا كما حلُم بها سياسيّو الزّردة والهردة والرّيع والخُردة ، لعلَّ الحلم يصبح حقيقة .  بالعفويّة  والفطرة والسّليقة .

 

نبنيها في قلوبنا،وعقولنا، وفي ضمائرنا...وفي سلوكاتنا اليوميّة ...

 

نُشيّد عَرصاتها بالحبّ ، بالخير ، بالبسمة، بمصافحة القلوب النبيلة، والنفوس الأصيلة ، قبل الأيادي الهزيلة ، وبقيم الجمال والفضيلة، لطرد الخَبال والهبال والرّذيلة ، من روضتنا الخميلة .

 

دولة الجمال تحتاج إلى رجال  وأبطال ، وأنتم رجالها وأبطالها ...

 

دولة الجمال والنّقاء، والصّفاء، تحتاج إلى كلّ النساء ، بلا استثناء..

 

 دولة الجمال تحتاج إلى أطفال أبرياء ، يرضعون الجَمال والإباء ، كما يرضعون الحليب من الأثداء ...

 

دولة الجمال تحتاج إلى إيمان عجائز نيسابور ، ليَسود الإسلام السّمحُ الطّهور ، وتختفي ثقافة التكفير والتفجير والفجور...

 

دولة الجمال تنادي الجميع، على السّريع، بدون تكلّفٍ ولاسجع بديع ، لأنّها تؤمن بعودة الرّبيع، وزوال دولة الجليد والصّقيع ...

 

إنّي أرى دولةَ الجمال وقد ترصّعتْ بالقرنفل والرّيحان، وتبرقشتْ بالفلّ والأقحوان، وتزركشتْ باللوتس والزّعفران، وازيَّنَتْ بالورد وشقائق النّعمان.

 

هيّا أيّها الأبطال ، توِّجوا "الوردة" عاصمةً وملكةً للجمال، وللغنج والدّلال، تستقم الأحوال في الحال ...

 

فلن يغيّر الله حال الشّعوب، إلاّ إذا غيّرتْ ما في القلوب .

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق