]]>
خواطر :
اسقيني كاس من رحيق ذكرى وجودك ... لا تتركيه يجف ،كلما جف الكأس ازداد الحنينُ...و لا يطفي شعلة الفؤاد سوى كأس الحنين...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

الصرخي الحسني وتجسيد القضية المهدوية

بواسطة: مهند العامري  |  بتاريخ: 2013-07-02 ، الوقت: 21:36:04
  • تقييم المقالة:
ليس المهدي تجسيداً لعقيدة اسلامية ذات طابع ديني فحسب بل هو عنوان لطموح اتجهت اليه البشرية بمختلف اديانها ومذاهبها وصياغة لالهام فطري ادرك الناس من خلاله – على الرغم من تنوع عقائدهم ووسائلهم الى الغيب – ان للانسانية يوما موعوداً على الارض .تحقق فيه رسالات السماء بمغزاها الكبير وهدفها النهائي وتجد فيه لمسيرة المكدودة للانسان على مر التاريخ استقرارها وطمأنينتها بعد عناء طويل .بل لم يقتصر بهذا اليوم الغيبي والمستقبل المنتظر على المؤمنين دينياً بالغيب بل امتد الى غيرهم ايضا وانعكس حتى على اشد الايديولوجيات والاتجاهات العقائدية رفضاً للغيب والغيبيات كالمادية الجدلية التي فسرت التاريخ على اساس التناقضات وآمنت بيوم موعود تصفى فيه كل التناقضات ويسود فيه الوئام والسلام وهكذا نجد ان التجربة النفسية لهذا الشعور التي مارستها الانسانية على مر الزمن من اوسع التجارب النفسية واكثرها عموماً بين افراد الانسان . وعليه فحريا بكل مسلم ان يهيء نفسه ويصبح فردا من الافراد التي تعجل الظهور المقدس وتساعد في تطبيق تلك الاطروحة المقدسة الالهية ومن هنا نرى ان مرجعية السيد الصرخي الحسني جعلت اكبر همها هو القضية المهدوية وكيفية الانتصار لها وكيفية تجسيد هذا الانتصار بالقول والفعل من خلال حثها للمؤمنين بكتابة مواضيع تختص بالقضية المهدوية ضمن عنوان السلسلة الذهبية فقد اردفت المكتبة الاسلامية عامة والشيعية خاصة بعشرات الكتب التي تختص بالقضية المهدوية والتي تحاكي الاطروحة المهدوية باسلوب سلس وواضح علمي بل الاكثر من ذلك ان مرجعية السيد الصرخي الحسني الزم على نفسه ان يكون مصداقا صغرويا للقضية المهدوية فمن اقواله (ان بحوث السلسلة الذهبية في المسيرة المهدوية اوجبنا قراءتها واخذ العضة والعبرة منها للسير في طريق التكامل الفكري والروحي والاخلاقي للوصول الى الاستعداد التام لنصرة الامام عليه السلام وحصول القرب من الملك الجبار الواحد القهار ) وفي حديث له حول القضية المهدوية حيث قال ( عندما نتحدث عن الواجب الشرعي والاخلاقي الذي يلزمنا ان نصل الى مستوى الاستعداد المناسب للتشرف بالسماع والنظر والخدمة والنصرة للمعصوم صاحب الطلعة البهية المباركة ولتحديد ذلك علينا معرفة الطريق والمنهج الصحيح الذي نسلكه ومعرفة الشخص الواجب اتباعه والاخذ منه والمجتهد الجامع للشرائط الاعلم هو المؤمن لك والحجة امام المعصوم صاحب العصر والزمان وهذا يعني ان مرجع التقليد هو الصراط والمنهاج والنجاة والسلوك والظاهر والباطن لانه يمثل الامام المعصوم فالبحث عن مرجع التقليد الاعلم هو بحث عن النجاة والاستقامة والرقي والتكامل لانه الطريق والمنهاج الموصل للمعصوم الحجة بن الحسن ...)
« المقالة السابقة ... المقالة التالية »
  • سعاد مرواني | 2013-07-07
    ان المرجعية بما انها خليفة للامام في زمن الغيبة فمن واجبه هو ان يهيىء الارضية الصالحة للامام من خلال بناء المجتمع الواعي المؤمن لتقبل الاطروحة المهدوية الالهية 

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق