]]>
خواطر :
يا فؤادُ، أسمع في نقرات على أبوابك تتزايد... أهي لحب أول عائدُ ، أم أنت في هوى جديد منتظرُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

الواقعُ والخيالُ .

بواسطة: الخضر التهامي الورياشي  |  بتاريخ: 2013-07-02 ، الوقت: 09:31:44
  • تقييم المقالة:

(حكاية من الخيال لا صلة لها بالواقع)

 

سأل طفلٌ أباه ما هو الفرقُ بين الواقع والخيال ؟

وحاول الأبُ جاهداً أن يوضِّحَ الفرقَ بينهما بالأدلة العقلية ، فلم يفلحْ ، ففكَّرَ أن يُقَرِّبَ المعنى إلى ذهن الطفل بأمثلةٍ ملموسةٍ ، فقال :

ـ يا بنيَّ اذهب إلى أختكَ ، وقُلْ لها : تخيَّلي أن ثريّاً عرض عليك أموالاً طائلةً مقابل أن يخْتليَ بك ، هل توافقين أم لا ؟

فذهب الطفل إلى أخته ، وسألها ، فكان جوابها أنها توافقُ على ذلك .

وعاد الطفل إلى أبيه ، وأنبأه بذلك ...

فقال له الأبُ من جديدٍ :

ـ والآن اذهب إلى أُمِّك ، واعرضْ عليها نفس المسألة .

فذهب الطفل إلى أُمِّه ، وعرض عليها ذلك ، وأجابته بنفس إجابة ابنتها !

وعاد الطفلُ مرة أخرى إلى أبيه ، وأفضى إليه بجواب أمه .

فقال الأبُ :

ـ الآن سأبيِّنُ لك الفرق بين الواقع والخيال ، وبسهولةٍ ؛ فأمَّا الخيالُ ، فهو ذلك الثريُّ وأمواله الطائلة .. وأما الواقع ، فهو أنَّ في بيتنا امرأتيْن فاسدتانِ !!


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »
  • طيف امرأه | 2013-07-02
    لقدأفحم ابنه !!!
    لما كل ذاك الحشد ؟؟
    اتمنى الا يكون فهم المعنى بطريقة أخرى ؟؟؟؟!
    بارك الله بكم اخي الراقي
    وأبعدنا عن المفسدون والإفساد
    سلمتم من كل سوء
    طيف بتقدير

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق