]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

موسوعة ث الجنسية ( 1000 س و ج) (من 831 إلى 840 ) :

بواسطة: عبد الحميد رميته  |  بتاريخ: 2013-07-02 ، الوقت: 08:44:34
  • تقييم المقالة:

س 831 : ماذا عن زواج المتعة لمن لا يستطيع الزواج ؟ ولماذا جوزه الإسلام قديما وحرمه الآن,علما بأن كثيرا من الشباب هو الآن بحاجة ماسة إليه بسبب شدة الفسق الذي وصل إليه المجتمع وكثرة انتشار المغريات ؟
ج : إن حاجة الشباب إلى المتعة اليوم بسبب شدة الفسق وكثرة المغريات و..، كل ذلك لا يصلح مبرراً لارتكاب ما حرم الله.إن الذي حرم المتعة هو الله العليم الخبير,وقد شرع الله عز وجل البدائل عما حرمه،ولم يجعل علينا في الدين من حرج.فمن كان محتاجاً إلى الزواج وهو قادر عليه فقد شرع الله له الزواج الشرعي ووعده بأن يكون في عونه.فإن لم يكن قادراً عليه وجب عليه الصبر واتخاذ الأسباب التي تعينه على ذلك. ومن الأسباب التي تعينه على الصبر الصيام. وأما لماذا كان حلالاً في أول الإسلام ثم حرم ؟فذلك جار على التدريج الذي اتبعته الشريعة في إيجاب الواجبات ، وتحريم المحرمات،رفقاً بالناس , إذ يصعب نقلهم جملة واحدة من واقع يشرب فيه الخمر ويمارس فيه الزنا ويؤكل فيه الربا إلى غير ذلك من المحرمات ، إلى واقع يحرم ذلك كله ، فحرمت المحرمات ووجبت الواجبات على التدريج حتى استقرت الأحكام على ما نحن عليه .


س 832 : ما هو الحل إذا امتنع حمل المرأة بسبب عدم وجود حيوانات منوية في مني الرجل مع أنها موجودة في الخصية لكنها غير قادرة على الخروج ؟
ج : طبعا هذه المعلومات لا تُعرف إلا من طبيب.فإذا أكد الأطباء الاختصاصيون ما ذُكر في السؤال,فإنه من الممكن جدا أن يكون سبب مرض الرجل هو انسداد التهابي بالحبل المنوي. ويلزم في هذه الحالة إجراء عملية لإزالة الانسداد.والعملية كما يقول الأطباء سهلة ونسبة النجاح فيها مشجعة.

س 833 : امرأة مقبلة على الزواج وتقول بأنها عندما كانت صغيرة كانت -بنية حسنة- تضع أصبعها داخل عضوها التناسلي , وهي اليوم خائفة من أن تكون قد فقدت عذريتها , فبماذا تُنصح ؟
ج : لقد قلت أكثر من مرة بأن تمزق غشاء البكارة قبل الزواج لا يدل حتما على أن المرأة كانت منحرفة,وهذه حقيقة يجب أن يعرفها النساء والرجال في نفس الوقت.ومع ذلك فإننا نقول للسائلة بأن إدخال الأصبع في العضو التناسلي لا يؤدي بالضرورة إلى تهتك غشاء البكارة لأن العبرة تكمن في نسبة حجم الأصبع إلى نسبة اتساع غشاء البكارة,وفي الغالب ما يكون حجم الأصبع أثناء الطفولة صغيرا.ومنه فأغلب الظن أن الغشاء مازال سليما,ومع ذلك فاللعب بالعضو التناسلي ليس مضمون العواقب,وعليه فالاطمئنان يكون بالكشف الطبي.


س 834 : هل يحق لي أن أطلب من زوجتي أن تقبل الذكر وتبتلع المني إذا تم القذف في فمها ؟

ج : هذا أمر غريب لأن ابتلاع المني مناف للفطرة السليمة والطباع المستقيمة وهو مما تستقذره الطباع ، وقد قال جمهور كبير من أهل العلم بنجاسة المني . وعليه ، فلا يجوز للرجل أمر زوجته بابتلاع المني.هذا مع ملاحظة أنه إن خرج شيء منه بالرغم عن الزوجين وبدون قصد منهما,فلا شيء في ذلك بإذن الله من الناحية الصحية لأن مني الرجل (غير المريض) معقم كما يقول الأطباء.وعلى المسلم أن يعود نفسه على أن يكون آمراً بمكارم الأخلاق ناهياً عن سفاسفها ، وفي تمتع الزوجين كل منهما بالآخر على الوجوه التي أباحها الشرع، وتواطأت عليها الفطرة السليمة غُنية بإذن الله عن مثل هذه التصرفات.

س 835 : ما الحكم في زواج رجل بامرأة فيها عيب من العيوب (عقم لا علاج له ) إذا كان قد علم به قبل العقد ورضي به ؟
ج : الزواج صحيح ولا غبار عليه لأنه ليس فيه تدليس ولا شبهة تدليس ما دام الزوج قد علم به ورضي به في نفس الوقت .

س 836 : هل يجوز للوالدين أن يتعريا أمام الأولاد الصغار ؟
ج : أما العورة الشرعية فقد ذكرتها من قبل . الولد البالغ ( وكذا البنت البالغة ) لا يجوز لأي منهما أن يرى من الأب ما بين السرة والركبتين. وأما البنت البالغة فلا ترى من الأم ما بين السرة والركبتين كذلك,وأما الابن فيمكن أن يرى من أمه فقط الشعر والعنق والأذنين والذراعين والساقين.وأما الذي نتحدث عنه هنا فهو الجواز ذوقا وتربويا.إن الوالدين لا يليق بهما أن يتعريا أمام الأولاد ولو بدءا من ال 6 سنوات من عمر كل منهما خاصة ما تعلق بما بين السرة والركبتين من الأب أمام الولد:ذكرا أو أنثى,وما تعلق بما بين السرة والركبتين من الأم أمام البنت.

س 837 : ما علاقة السمنة المفرطة بالقدرة الجنسية ؟
ج : إن السمنة المفرطة لها تأثير سيء على القدرة الجنسية,وربما حالت دون القدرة على الإنجاب خاصة إذا عانى منها كل من الزوجين,هذا إلى جانب وجود علاقة وثيقة بين السمنة والعديد من الأمراض التي يبدأ ظهورها مع السنين,ومنها:مرض السكر, مرض ضغط الدم المرتفع , تصلب الشرايين , حصيات المرارة,ضمور الغضاريف ( ألم المفاصل ) .


س 838 : ما علاج الضيق الزائد لفتحة المهبل ؟
ج : هذا الضيق الزائد لفتحة المهبل أو الكبر الزائد لعضو الزوج (الذكر) يعالج بتوسيع المهبل تدريجيا بآلة طبية خاصة لذلك,أو أحيانا بتوسيعه جراحيا.أما إذا وُجد حاجز من الأنسجة بتجويف المهبل فيكون العلاج بإزالة الحاجز المهبلي جراحيا.

س 839 : هل الجنس هو كل شيء عند الرجل ؟
ج : لا أبدا ! إن القبلة والضمة والمداعبات الجسدية والحديث اللطيف بين الزوجين أشياء تُضفي على الحياة الزوجية مذاقا خاصا يحفظ لها بريقها وحرارتها . ولا شك أن كل زوج يُرحب بهذه الأشياء ويسعده تبادلها بينه وبين زوجته بين وقت وآخر بغض النظر عن متعة الفراش , أي ولو تم هذا بعيدا عن الفراش وبلا جماع وخاصة إذا جاءت المبادرة من الزوجة من وقت لآخر. فعلى الزوجات أن ينتبهن لذلك.

س 840 : رجل مرضت زوجة أخيه فأتوا لها براق يرقيها , وأثناء الرقية تخبطت المرأة فأخذها هذا الرجل , ومن أجل أن يهدئها لجأ إلى ضمها إلى صدره وإلى الضغط على صدرها بيده من فوق الثياب وكذا إلى إلصاق وجهه بوجهها ومس وجهها بيده و .. وتم كل ذلك في وجود زوجها . هل يجوز هذا أم لا ؟
ج : لا يجوز هذا أبدا,بل هو منكر لأن الرجل التصق بأجنبية عنه.لا يحل له ذلك مهما كانت نيته حسنة ومهما كانت المرأة مريضة. ولقد كان الواجب يحتم على الزوج وأهله من النساء أو أهلها أن يمسكوا هم بها أثناء الرقية(ويمكن تهدئتها قبل الرقية بحقنة أو بدواء مناسب).هذا والزوج كذلك آثم بسكوته عن المنكر الذي وقع أمامه من أخيه ومع زوجته,أما الزوجة فلا تلام مادامت غير واعية أثناء مرضها .

والله أعلم بالصواب .

يتبع مع :

من السؤال 841 إلى السؤال 850 : ...


 
 
« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق