]]>
خواطر :
خيبة أمل ، عندما يكتشف الإنسان أنه في محيط تحت خط الصفر ، لا يستطيع الغوص أو السباحة فيه...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . فلا تكتُمُنَّ اللهَ ما في نُفوسكم ليَخفَى ومهما يُكتَمِ اللهُ يَعلَمِ يُؤخَّرْ فيُوضَعْ في كتابٍ فيدَّخَرْ ليوم الحسابِ أو يُعَجَّلْ فيُنقَمِ (زهير بن أبي سلمى   (طيف امرأه) . 

ديوان " نهج الثورة" النّور و الظلمات (09) شعر2011

بواسطة: Jamel Soussi  |  بتاريخ: 2011-10-11 ، الوقت: 11:26:24
  • تقييم المقالة:

 

القصيدة (09)

 

                            النّور و الظلمات

 

مازلت تشم رائحة البهتان،

ما زلت تحلم أن يعود الطّاغية

و تبعث من جديد مدينة الطغيان،

مازلت لم تصدّق أنّ دولة الغبن

قد و لّت و آجتثت..

و آنهدم كل ما فيها من بنيان،

مازلت تبحث عن خبر يصدقك..

مازلت تحلم،

و تريد أن تصدّق أحلام الخصيان.

 

لا أيقضك الدّهر ..

و لا صحوت صحوة الشجعان..

الحرّية لا تستجدي أحدا،

للحرّية أبطال و لها عنوان.

 

ستضلّ أرواح الشّهداء تلعنكم،

و يضلّ دمهم يغلي في رقابكم كالبركان.

الشّهيد في الخلد عند ربّه

في جنّة نعيم و ريحان.

قصوركم أصبحت من ورق ،

إحترق كلّ ما فيها

جذورها و الأغصان..

 

لا عادت قذارتكم تفسد عيشتنا،

و لم تعد تستر نذالتكم أعلى الجدران،

الآن قد إفتضحت كل جرائمكم ،

الآن سقطت أقنعتكم ،

و آنقلب البهتان على البهتان.

كفّوا عن تلطيخ الشمس بروائحكم،

إنّ السفالة أنتن من القطران.

 

يا أخبث من ورم،

إذا بطر رأس الأفعى

تسقط الأطراف و السّيقان.

إنّ الشعوب إذا إنتفضت..

فلا شاطئ يخمد جذوتها،

و لا محيطات كل البلدان.

 

سنّة الله في خلقه..

الإستبداد يأكل نفسه

و كل من عليه  عان،

لا ننتظر فهما منكم لما يجري ،

فالغباوة شقيقة الطغيان.

لا ننتظر فهما منكم لما يجري،

فمحال أن يبصر النّور

من تعوّد العيش في الظلام.

 

 

                  أ. جمال السّوسي / " نهج الثورة " / شعر 2011    

 

 

 

 

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق