]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

أنه تشرين الدم ،، و لأنهم الأسرى ... بقلم الأستاذ زكريا عبد العزيز فارس

بواسطة: زكريا عبد العزيز فارس  |  بتاريخ: 2011-10-11 ، الوقت: 09:02:19
  • تقييم المقالة:

إنه تشرين الدم والشهادة ،، إنه تشرين الانتصارات ،، إنه تشرين معركة الشجاعية التي هرب في أبطال الانتفاضة الأولي من سجن غزة المركزي ،، إنه تشرين معركة أيام الغضب التي حاول المحتل الصهيوني اقتحام شمال غزة والذي كان عصيا وما زال على المحتل ، إنه تشرين التحدي والصمود .
 وفي تشرين تتجدد المعارك فالأسرى في تشرين يخضون معركة الأمعاء الخاوية ، معركة الكرامة ، معركة الشرف ، معركة الدفاع عن حقوقهم المشروعة والتي كفلها لهم القانون الدولي واتفاقيات جنيف الأربعة ن واتفاقيات حقوق الانسان ،
إنها المعركة التي ليس لها مثيل على الكرة الأرضية ،

ففي هذا اليوم من تشرين الدم المبارك يدخل الأسرى يومهم الخامس عشر في معركتهم الأسطورية ،
معركة الأمعاء الخاوية ، وأوضاع الأسرى المضربين عن الطعام في سوء مستمر وخصوصا القائد أحمد سعدات الأمين العام للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين ونائب في المجلس التشريعي الفلسطيني والذي تم اختطافه من سجن أريحا المركزي حيث ان سعدات  دخل المستشفى في العاشر من أكتوبر الجاري مع ورود أنباء عن دخله في حالة غيوبة ، ولا يوجد من يحرك ساكنا ،
فيا أمتي ألا أنان أن تسقضوا أم كما قال الشاعر ما فاز إلا النوم
الحرية لأسرى الحرية
فللأسرى ألف ألف سلام يا من ضحيتم بزهرة شبابكم من أجل كرامتنا وعزتنا ، نقول لكم من صبرك تزداد عزيمتنا إنما يوفى الصابرون أجرهم بغير حساب
 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق