]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

فكره تسامح

بواسطة: رضوي محمد زهران  |  بتاريخ: 2013-06-30 ، الوقت: 19:51:41
  • تقييم المقالة:

مما قرأت :

" إن التسامح سهل تعلمه، ولكن من الصعب تنفيذه "  أنا اعي جيداً

تلك المقوله وأيضاً أعي سببها، و من السهل أن اوضحه عبر مـِثال بسيط :

-        أم الشهيد لن يهدأ لها بال ولا يُطيب علي قلبها، ولا يجفف دمعها إلا القصاص ممن فعلوا هذا الفعل الوحشي في أبنائها،

وبعدها سوف تجدها متسامحه، وتكون شاكره ربها علي شهاده إبنها، ودخوله الفردوس - إن شاء الله – وانا لا اعني بهذا المـِثال ام الشهيد فقط، بل أريده كمثال لكي أوضح سبب صعوبه تطبيق وتنفيذ التسامح أحياناَ في حياتنا، فالسبب هو الشعور بالظلم ..كيف نطلب من شخص مظلوم أن يسامح !!

يسامح من ؟؟؟؟؟؟ ..أيسامح من ظلمه ؟؟؟؟؟؟

لقد أمرنا الله - عز وجل – بالعفو عند المقدره، فكيف تطلب من مـَظلوم لا حول له ولا قوه أن يسامح من ظَلمه ودهس كرامته بنعليه ؟!!

لذلك أنا اري أن للتسامح سمات محدده و شروط واضحه للأنسان الواعي ,,أما من دون ذلك فلن يعي من هذا الكلام سوي ان ما هو دخل ام الشهيد في الكلام .......

                                    رضوي محمد زهران

                     الفكره فقط   مقتبسه  مما تعلمته علي يد الدكتور / إبراهيم الفقي

رحمه الله_ وغفر له ذنوبه _وأدخله فسيح جناته أأأأأأأأمين .. 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق