]]>
خواطر :
اسقيني كاس من رحيق ذكرى وجودك ... لا تتركيه يجف ،كلما جف الكأس ازداد الحنينُ...و لا يطفي شعلة الفؤاد سوى كأس الحنين...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

قطر ، الأمير الجديد و التركة الثقيلة .

بواسطة: نور الدين  |  بتاريخ: 2013-06-30 ، الوقت: 11:50:53
  • تقييم المقالة:

انخرطت الحكومة القطرية السابقة بشكل كبير في إعادة صياغة الشرق الأوسط الكبير ، فتبادر إلى الذهن يوما كيف استطاعت إمارة صغيرة أن تتقمص هذا الدور الذي أتعب عددا من الدول التي كانت إلى عهد قريب هي السائدة في هذه المنطقة ، فإذا كانت إيران الشاه يوما هي المالكة لمفاتيح الشرق الأوسط ، فقد انتقلت يوما إلى مصر عبد الناصر ، وفي لحظة هوان تنازعت عراق صدام حسين و سوريا الأسد هذا الدور لتأخذ العربية السعدية المبادرة و دعمتها مصر مبارك و الإمارات الخليجية ، لكن أيضا مافتئت الأمور أن آلت إلى دولة صغيرة بعد استضافتها لأكبرقاعدة أمريكية بالمنطقة واطمأنت على أمنها وثروتها في منطقة يحيط بها الجياع من كل الجهات ، فحمل حكامها مشعل الفعل والمبادرات و النفقات ، لتأتي رياح الربيع الديمقراطي التي أصبحت هوجاء في زمن معين وتباطأت حدتها لتدوم بعض السنين وربما تدوم هزاتها الارتدادية أكثر من اللازم لم لا عقودا من الزمن كما انقلابات الضباط الأحرار القومية . أمام هذا التطورات المتسارعة والمتلاحقة والمكلفة للغاية ، وخاصة لدولة صغيرة كقطر لا تتوفر على الموارد البشرية اللازمة لتكون فاعلا حقيقيا في المنطقة فأصبحت مضطرة إلى شراء كل شيء ،

لا أظن أن تخلي الأمير القطري عن السلطة لابنه هو تفعيل وتفاعل مع الديمقراطية وحكاية الشباب المزعومة بقدر ما هو تورط دولة صغيرة في مشاكل إقليمية كبيرة دون التوفر على النفس الطويل والامكانات الحقيقية للسيادة ، فالتغيير في قطر ، ربما هو جزء من البحث عن مخرج لهذه الإمارة التي تبتغي تغيير العديد من معادلاتها وصنع شيء من السلام مع الجوار وخاصة أن حتى الحكومات التي تساعدها و تؤازرها في بلدان التغيير الديموقراطي تحمل مشروعا مناهضا للحداثة التي تنتهجها هذه الإمارة .

أظن أن الشغل الشاغل للأمير الجديد هو كيف يعيد الإمارة إلى حجمها الحقيقي الذي تجاوزته بأضعاف مضاعفة ، كيف يمكنه أن يسل الإمارة من هذا المعترك كما تسل الزغبة من العجين ، كيف سيعيد للقطري حجمه الطبيعي وهو يظن نفسه من الدول القوية في العالم ذات النفوذ و القدرة على الفعل .

ليس الأمر بالسهولة المتوقعة لكن يبقى التخلي عن الحكم  أهم موقف اتخذه الأمير القطري وهو اعتراف ضمني بفشل مشروعه الذي بنى على معطيات غير سليمة . 

 

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق