]]>
خواطر :
اسقيني كاس من رحيق ذكرى وجودك ... لا تتركيه يجف ،كلما جف الكأس ازداد الحنينُ...و لا يطفي شعلة الفؤاد سوى كأس الحنين...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

موسوعة ث الجنسية ( 1000 س و ج) (من 771 إلى 780 ) :

بواسطة: عبد الحميد رميته  |  بتاريخ: 2013-06-30 ، الوقت: 10:41:39
  • تقييم المقالة:

س 771 : هل نزول الدم من الحامل هو دليل على حدوث إجهاض ؟
ج : إن مجرد نزول قطرات من الدم من الحامل ليس دليلا على حدوث إجهاض,ولا داعي للقلق عندئذ . أما إذا كان الدم غزيرا فالمطلوب من المرأة عندئذ استشارة طبيب لأن إمكانية وقوع إجهاض في تلك الحالة تصبح قائمة .


س 772 : امرأة تسأل : هل للعادة السرية تأثير على انتظام الدورة الشهرية عندها أو يمكن أن تكون سببا في زيادة آلام الحيض ؟
ج : ليست لهذه الممارسة السيئة والمحرمة شرعا من أثر على انتظام الدورة أو آلام الطمث,إلا أنها-مع كل سيئاتها الأخرى-قد تجعل الإنسان (في غير الوضعية الطبيعية) يكتفي بهذه الممارسة ويؤخر الزواج أو يشعر بقلة الحاجة إليه.كما أن هذه العادة الخبيثة قد تجعل أحد الزوجين (بعد الزواج وفي الأحوال غير العادية كذلك) قليل الرغبة في الطرف الآخر طالما أنه يفرغ غريزته الجنسية بطريقته الخاصة التي تدرب أو تعود عليها.

س 773 : هل الأخذ بقول من قال بجواز زواج الإنسي بجنية أفضل أم بقول من قال بالتحريم ؟
ج : أرى والله أعلم بأن القول بعدم الجواز أولى.إن هذا الزواج إن حصل بالفعل ( وهو مستبعد جدا ) بين إنسي وجنية فلن يتحقق منه خير لأنه قد يترتب عليه مفاسد كثيرة لقدرة الجنية على التشكل بصورة أخرى، وكيف يثق أن التي ‏تخالطه هي زوجته حقاً(ربما كانت غيرها),ولأن الزواج لا بد فيه من ولي وشاهدي عدل ‏وصداق كشرط لصحة النكاح,ولأنه لا بد من خلو المرأة من الموانع (ربما تعذر تحقق كل ذلك ‏لاختلاف طبيعة الجن عن الإنس) ,ولأن النكاح شرع للألفة والسكون والاستئناس والمودة وذلك كله مفقود في الجن,ولأنه لم يرد الإذن من الشرع في ذلك،فإن الله تعالى قال:"فانكحوا ما طاب لكم ‏من النساء" النساء:3,والنساء اسم لإناث بني آدم خاصة فبقي ما عداهن على ‏التحريم،ولأن الأصل في الأبضاع الحرمة حتى يرد دليل على الحل,ولأن الذي يتصل من الإنس بالجن يُخاف عليه أن يكون ممسوسا يحتاج إلى علاج,إلى غير ذلك من الأمور.‏ومنه روي المنع وعدم جواز التزاوج بين الجن والإنس عن الحسن البصري وقتادة والحكم بن عيينة وإسحاق بن راهويه.

س 774 : رجل يسأل: هل يمكن أن يكون وزني الزائد هو السبب في ظهور القضيب صغيرا ؟
ج : واضح عند كثير من الأطباء أن طول الذكر نسبي ويتعلق بأكثر من سبب,والتي منها كتلة الجسم.وقال بعضهم بأن كل 10 كيلو غرام زيادة في كتلة الرجل تؤدي تلقائيا إلى نقصان شكلي وعملي في طول الذكر بحوالي 2 سم.وعليه يُنصح السائل بتقليل الكتلة إن استطاع.والاعتماد في ذلك على الغذاء والرياضة أحسن من الاعتماد على الأدوية والمستحضرات الكيميائية.

س 775 : كيف يمكن للرجل أن يعرف بدون ذهاب عند الطبيب بأنه مصاب بمرض من الأمراض الجنسية التي يمكن أن تصيب عضوه التناسلي الذكري ؟
ج : هناك علامات تدل في أحيان كثيرة على وجود بعض الأمراض التناسلية والجنسية عند الرجل منها أن يشكو من حرقان في البول أو تبول متعدد المرات أو ألم في رأس القضيب أو ظهور بثور أو حبوب أو تسلخ أو ألم مباشر على القضيب، أو خروج مادة صديدية أحيانًا-وخاصة في الصباح-من القضيب،أو ألم مصاحب لعملية القذف.وبطبيعة الحال فحص البول في المختبر والفحص السريري للرجل،يؤكد أو ينفي وجود أية أمراض لها علاقة بالجهاز التناسلي للذكر.ومع ذلك قد يكون المرض موجودا وفي بدايته لكن الرجل لا ينتبه إليه.

س 776 : هل من ضرر في كثرة الجماع ؟
ج : أجبت من قبل عن الإسراف في الجماع : هل هو منصوح به أم لا ؟

وأما الآن فإنني أجيب بجواب شبه مكمل لما ذكرتُه من قبل.إن معرفة حصول الضرر وعدمه من كثرة الجماع إنما تتم من خلال النظر إلى قدرة الإنسان وعدمها عليه، كما يمكن أن تعرف بعرض الجسد على الطبيب بين الحين والحين.هذا والمعروف أن قوة الشهوة تختلف من شخص إلى آخر, ومنه فهو أبصر بنفسه وبقدرته على كثرة الجماع.والضرر من كثرة الجماع يمكن أن تظهر آثاره على البدن من خلال الإنهاك والتعب وآلام الركب والمفاصل ونحو ذلك مما يُعلم أن سببه كثرة الجماع.وكثرة الجماع الكثرة غير المفرطة ممدوحةٌ لمن قدر عليها،لأنها تدل على تمام الرجولة وكمال الفحولة،كما أشار إلى ذلك الحافظ ابن حجر في كلامه عن جماع النبي-ص-لأزواجه التسع في الليلة الواحدة أحيانا,وهذا لأن الرجل كلما ازدادت رجولته وفحولته كلما ازدادت قدرته على إتيان الزوجة ،ولذلك تجد كثيراً من الرجال الذين فيهم برود جنسي من جهة النساء أقرب إلى الأنوثة منهم إلى الرجولة. والمطلوب أن لا يتكلف الإنسان كثرة الجماع إذا كانت شهوته طبيعية حتى لا يتضرر بذلك.والخلاصة أن الرجل يمكن له أن يكثر بشروط أهمها:أن يعرف من نفسه أن شهوته قوية.وأن لا يطلب الجماع إلا إذا كانت له رغبة حقيقية فيه.وأن لا يحس الرجل بأعراض يفهم منها أنه أكثرَ.أما إذا انتفى شرط فإن كثرة الجماع تصبح مفرطة لا يقبلها دين ولا طب,والإسراف في كل شيء مذموم بداهة.

س 777 : ما نسبة الذين يمكن أن يصابوا بالارتخاء الجنسي بعد سن 75 عاما ؟
ج : يصاب حوالي 75 % من المسنين بالارتخاء الجنسي بعد هذا السن المذكور.

س 778 : ما هي أركان العقد الشرعي للزواج ؟
ج : ولي الزوجة والصداق والشهود والمحل والصيغة.وكل عقد لم يتوفر فيه ولو شرط واحد من هذه الشروط هو عقد باطل,سواء سمي الزواج عرفيا أو أعطي له إسم آخر.

س 779 : هل هناك علاقة بين نقصان مرات الاحتلام قبل الزواج واحتمال إصابة الرجل بالعقم أو عدم قدرته على الجنس : استمتاعا وإمتاعا ؟
ج : عندما تكثر الإثارة بشكل عام تكثر مرات الاحتلام , ومنه فليست هناك أية علاقة بين عدد مرات الاحتلام قبل الزواج والعقم أو القدرة الجنسية , فليطمئن السائل كل الاطمئنان.

س 780 : هل يجوز تبادل الكلام الجنسي بين الزوجين في الهاتف ؟
ج : لا يليق بالزوج أن يتحدث-عبر الهاتف-مع زوجته عن أمور الجماع والجنس لأن هذا النوع من الكلام معها محله الخلوة بها،حيث لا يطلع أحد على ما يدور بينهما.والهاتف وسيلة غير مأمونة، حيث إنه من السهل التنصت على تلك المكالمات-الواردة والصادرة منهما-بل ومن السهل تسجيلها،ومن هنا ينبغي أن يحرص الإنسان على تجنب هذه المحادثات.وقد فسر بعض أهل العلم اللباس في قوله تعالى:"هنَّ لباس لكم وأنتم لباس لهن" [البقرة: 187].بالستر.ومن دواعي الستر أن لا يسلك الزوج طريقاً من شأنه أن يعرض ما يدور بينه وبين زوجته لاطلاع الآخرين عليه، ولو من باب المصادفة .

 

يتبع مع :

من السؤال 781 إلى السؤال 790 : ...

.


 
 
« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق