]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

الصيف العربي

بواسطة: لطيفة خالد  |  بتاريخ: 2013-06-30 ، الوقت: 07:19:06
  • تقييم المقالة:

كم أتمنى لقياك يا حبيبي.يغزوني الشّوق ويملأني الحنين اليك.يا وطني الكبير ما زلت أنجز جواز سفري وما زلت أساعد في بناء مرفأ ليأخذني الى أحضانك....تونس ومصر واليمن وليبيا وسوريا أمكنة في خاصرة الوطن فتح جرحها ولم يضمد بعد ولا زال ينزف دما" والبقية تحصيل حاصل وهكذا نحن الأمة العربية والاسلامية ننعي كل هذا الوطن الذي فتت وليس بارادتنا ونشأنا في غربة كبيرة فيما يسمى أوطانا" الاستعمار ارتدى ثوبا" من المصالح الغربية واعتمر فساد الحكام العرب وانتعل حذاء الظلم والعسكر...تحرر العرب من الجيوش المستعمر واحتل من الجيوش التّابعة لمخابرات القوى العالمية...ولم يكن يظهر ما سمي بالربيع العربي الاّ انعكاسا" للوجع وللألم والحزن الذي يعانيه الشعب العربي كلّه من الأقصى حتى مكة..وهاهو الصيف العربي حلّ على الأمة وقلوب غالبيتنا أقسى من الحجارة ...والدم العربي يهدر بالمجان مع الأسف بدأ الربيع العربي بحركات شعبية مناهضة للحكام وانتهى بقتال الشعب للشعب حرام علينا يا عرب حرام علينا تغييب الحكمة والعقل ..ومحو المنطق والتصرف الحسن وغياب الاسلام عنّا جميعا" ...

 

اليوم غيرت رأيي وصرت أردد مع الجميع يا أمة ضحكت من جهلها الأمم وأقول يا أمة أبكت الحجر ...يا امة الوسط نحن لا نريد في سمائنا غربان وبوم نريد تحليق الحمام الأبيض والعصافير المغردة....نريد أن نسير الى المساجد لصلاة الصبح والعشاء نريد أن نستفيد من أنعام الله نريد أن نتحصن بذكر الله وبالعلم والعمل نريد أن نرفع راية لا اله الا الله وأن يكون دستورنا القرآن الكريم وأن يكون لنا وطن..يا أخوتي وأشقائي أنا عربية الهوية حاملة للقضية ومسلمة عن سابق اصار وتصميم ..وقائدنا ونبينا محمد عليه الصلاة والسلام.ومن تبعه الى يوم الدين.

 

لا قاعدة ولا جماعة ولا اخوان ولا اي حزب يعنيني أنا من أمة لا اله الا الله لا علمنة ولا عولمة ولا اشتراكية ولا رأسمالية .

 

لنعد الى القرآن الذي اتخذناه مهجورا صحيح اننا نقرأ ونسمع ولكن آن الأوان لتطبيق القرآن في كل ثانية من أعمارنا.

 

أمتي أمتي لم يقلها الا محمد صلى الله عليه وسلّم.ويا من تعتلون العروش انزلوا الى الشّارع وأطلقوا الحوار وانقلوا الصراعات الى الأقبية هناك ارفعوا الأصوات ..للمسلم على المسلم حرمات منها العرض والأرض والدّم..حاذروا من الفتن التي تتضاعف كما القمل في رأس طفل يتيم مهمل....أفيقي أمة العرب غير مقبول ان نتصارع وتعالوا الى كلمة سواء بيننا ....أن نفشي السّلام بيننا وأن نعمر وطننا وأن نتوكل على الله ولا نخشى أحدا".....

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »
  • خالد اسماعيل احمدالسيكاني | 2013-07-01

    هذا هو الحل  الصحيح

     

    لا قاعدة ولا جماعة ولا اخوان ولا اي حزب يعنيني أنا من أمة لا اله الا الله لا علمنة ولا عولمة ولا اشتراكية ولا رأسمالية . بورك فيك مقالك يبكي الحجر

  • طيف امرأه | 2013-06-30
    غاليتي لطيفة :
    أسعدك الله وحقق لك أمنيتك التي نرجوهاجميعا عملا لا قولا
    التوحيد والوحده ..
    مقالك أثار لدي الكثير من الشجن ففيه .. تلك البحة التي تأتي قبل البكاء , نتيجة لمرجل البركان الذي يغلي في نفوسنا
    ليتنا نتوقف ونعيد النقاش بهدوء وروية مع أنفسنا ولا نترك للشيطان سبيل
    أصحللوطن العربي بواكي ونائحات , لم يعد هناك إلا ذاك الصوت يتردد فينا
    لك غاليتي دعواتي , وليس فيجعبتي ما أزيد على مقالك الراقي جدا,, يحق لنا أن نفخر بك
    محبتي حيثما انت
    طيف بخالص الود
    \

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق