]]>
خواطر :
(مقولة لجد والدي، رحمه الله ) : إذا كان لابد من أن تنهشني الكلاب ( أكرمكم الله)...الأجدر أن اسلم نفسي فريسة للأسود ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

لقد تحررت

بواسطة: جمال بعلي  |  بتاريخ: 2013-06-29 ، الوقت: 19:22:02
  • تقييم المقالة:
امسك بدفتره رمى به الى النار تلتهمه لم يستطع ان ينسى كم مضى على دفتره يشاكسه ويغيضه ويتحداه ان يخرجه الى الضوء ..كانت غرفته عاتمة ولم يجرؤ على فتح النافذة كان يعيش في غيبوبة يراجع كوابيسه ويختنق في سكوت مزعج ونزق دفع به الى هوة توسعت حتى احتوته بغبارها المتناثر على جدران غرفته تآكلت صفحاته ..سالت كلماته احترقت خطوطه ذاب في النار ..انتفض كالملسوع رمي بهيجل الى النار رمى بسارتر ..مزق عيون جيد والقى به ايضا في النار ..الدخان يتشكل غول يخرق ذبال اجدران ..
ايه تلوستوي ..ايها البدوي ماياكوفسكي ..فالتذهب الى الجحيم كافكا ..لم يسلم من ناره ..
الدخان يغرق الغرفة في غمامة مكدسة ..ينسحب شيئ منه تحت الباب ..
تهرع امه تطرق الباب ..
افتح افتح مادا يحدث ؟مادا فعلت ؟
تعالت ضحكات هستيرية ..
لقد تحررت لقد تحررت ..

« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق