]]>
خواطر :
متعجرفة ، ساكنة جزيرة الأوهام ... حطت بها منذ زمان قافلة آتية من مدينة الظلام...الكائنة على أطرف جزر الخيال...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

موسوعة ث الجنسية ( 1000 س و ج) (من 751 إلى 760 ) :

بواسطة: عبد الحميد رميته  |  بتاريخ: 2013-06-29 ، الوقت: 14:27:25
  • تقييم المقالة:

س 751 : إنني أعاني من نقص الحيوانات المنوية وقلة حركتها,لكنني أسأل : ما هي الأغذية التي تزيد من إنتاج هذه الحيوانات ؟ علما أنني أتعاطى الأدوية التي وصفها لي الطبيب .
ج : المطلوب من الطبيب التأكد من عدم وجود اضطرابات هرمونية أو التهابات في مجرى البول أو البروستات أو دوالي الخصيتين.أما بالنسبة للتغذية فيُنصح السائل بتناول العسل يوميا وغسل الخصيتين بالماء البارد،وتجنب الألبسة الضيقة والسجائر والكحول والمخدرات.

س 752 : حدث في ذكري التهاب بعدما جامعت زوجتي.ما هي الأسباب المحتملة ؟ مع العلم أن الطبيب أعطاني مرهما لأستعمله حتى أتخلص من الالتهاب .
ج : هذا في الأغلب ناشئ عن التهابات فطرية,وعلاجها الأدوية المضادة للفطريات.ويستخدمها الرجل وكذا المرأة لحوالي أسبوع.هذا مع وجوب الابتعاد عن الجماع لمدة أسبوعين.

س 753 : شاب على أبواب الزواج يريد أن يتناول حبة من حبوب الفياجرا في ليلة الدخول لأنه خائف ومتوتر.وهو يسأل:هل من تناولها أي خطر رغم أنه طبيعي ولا يعاني من أية مشاكل تناسلية ؟
ج : لا ضرورة لتناول هذه الحبة لأنه ليس لها استخدام-بعد استشارة الطبيب-إلا في حالة الضعف الجنسي.ولأن السائل لا يعاني من هذه المشكلة ولا من أية مشكلة تناسلية والحمد لله,فعليه إذن بالاتكال على الله وبطرد الخوف والتوتر.

س 754 : ما الفرق بين الاحتلام والعادة السرية ؟
ج : الفرق شاسع جدا.أما العادة السرية فلقد ذكرت من قبل في أكثر من موضع سيئاتها الكثيرة جدا بدنيا ونفسيا و.. وأما الاحتلام فهو عملية تلقائية أو طبيعية تحدث للإنسان على غير إرادة منه , وتحدث دائمًا أثناء النوم ويصاحبها حدوث أحلام جنسية قد يتذكرها الإنسان عند الاستيقاظ أو لا يتذكرها كطبيعة الأحلام العادية.ويحدث انتصاب في العضو الذكري يصاحبه حدوث قذف تلقائي للحيوانات المنوية المتجمعة والمخزنة في الحويصلة المنوية ، حيث لا يشعر الإنسان بكل ذلك في غالب الأحيان ويفاجأ عند استيقاظه بوجود السائل المنوي على ملابسه. والاحتلام عملية طبيعية لا ينتج عنها أي أضرار نفسية أو جسمية بل العكس أنها تؤدي لصاحبها حالة من الارتياح النفسي حيث يفرغ جزءا من طاقته الجنسية سواء من خلال الحلم أو من خلال خروج الكمية المتجمعة من السائل المنوي في الحويصلة المنوية وهو ما يؤدي إلى عدم حدوث احتقان في الجهاز التناسلي أو أي مضاعفات.ولا يوجد أي أضرار لكثرة عملية الاحتلام لأنها عملية طبيعية تمامًا,والضرر لا يكون من خروج السائل المنوي بل العكس فإن خروجه يؤدي إلى تنشيط لعملية الإنتاج بصورة جيدة وإنتاج حيوانات منوية جديدة ذات نشاط وحيوية متدفقة كما أنه لا يصاحبه الإحساس بالذنب أو الإرهاق الذي يصاحب العادة السرية.

س 755 : هل صحيح ما يقال من أن الجماع مستحب في ليال معينة ومكروه أو حرام في ليالي أخرى ؟
ج : هذا ليس صحيحا , إنما الصحيح أن الجماع جائز في كل الشهور والأوقات والأيام والليالي ,وفي كل ساعة من ليل أو نهار,إلا ما حرمته الشريعة كأن يكون الزوجان صائمين أو كانت الزوجة حائضا أو نفساء . لكن من السنة كما قال الكثير من العلماء الجماع ليلة الجمعة أو صبيحتها . قال رسول الله-ص-:"من غسًّل ( أي جامع امرأته فأحوجها إلى الغسل ) يوم الجمعة واغتسل … كان له بكل خطوة عمل سَنَة:أجر صيامها وقيامها " .

س 756 : ما فتحة المهبل ؟
ج : هي الفتحة التي يتم من خلالها إيلاج عضو الذكر,ويسدها غشاء البكارة.وعندما يجامع الرجل زوجته يخترق الذكر غشاء البكارة مما يؤدي إلى تمزق الغشاء,ويصحب ذلك نزول بضع قطرات من الدم .


س 757 : هل للجماع من الدبر في القبل تأثير على صحة المرأة أو صحة الجنين أم لا ؟
ج : إن جماع الرجل لزوجته في قبلها من دبرها جائز كما هو معلوم وذكرتُ ذلك في أكثر من جواب سابق . أما عن تأثيره على صحة المرأة أو الجنين فلا يوجد أي أثر كبير أو صغير بإذن الله . إنه لو كان الضرر موجوداً لما أبيح في شرع الله , وكذلك لذكره الأطباء .

س 758 : هل يجوز للرجل البول من وقوف ؟
ج : نعم أجاز ذلك كثير من العلماء , وإن كان البول من جلوس أفضل بالتأكيد وأدنى لتحقيق النظافة .

س 759 : هل يجب على المسلم أن يجامع أهله كلما رغبت أم يُرجع ذلك إلى ظروفه , وأيهما أولى : قضاء حوائجه أم إعفاف أهله ؟
ج : إن للزواج في الإسلام مقاصد عظيمة من أهمها إعفاف كل من الزوجين للآخر.وأدنى ذلك أن يطأ الزوج زوجته مرة كل طهر إن استطاع.والرجل مأجور بإتيانه أهله ، ولو لم يكن له شهوة في ذلك . قال ابن قدامة : سئل أحمد : يؤجر الرجل أن يأتي أهله وليس له شهوة؟ فقال

" إي والله ". وعلى الزوج أن يعلم أن ملاطفته لزوجته ومداعبته لها ومؤانسته إياها ، كل ذلك مما يمد الحياة الزوجية بالسعادة ، وفقدان ذلك ربما أدى إلى خسران السعادة الزوجية والحياة البيتية . فإن كان الرجل مشغولاً بعمله ، أو نوافل العبادات ، أو بطلب العلم ونحوه من الأمور المحمودة ، فعليه أن يوازن بين الحقوق المتعددة،ومنها حق الأهل، فكما لا يجوز للمرأة أن تشتغل بنوافل العبادات عن حقوق زوجها ، فكذلك لا يجوز للزوج أن يفعل من ذلك ما يكون سبباً في عجزه عن أداء حق زوجته.ومما يجدر التنبه له أن على الزوجة أن تتودد إلى زوجها، وخاصة حين ترى منه جفوة،وذلك لعظم حق الزوج عليها،بل إنها تستطيع بهذا التودد أن تؤثر عليه بالحديث المؤثر والمؤانسة العذبة والمداعبة اللطيفة والتزين له بكل ما يجذبه إليها،فذلك من أسباب الألفة والمودة.وقد تكون المرأة مشغولة بنفسها وبيتها وأولادها،فتكون بذلة الثياب أو كثيرة الشكوى والتضجر أو ضيقة الصدر أو لا تحسن التودد إلى زوجها،فتصرف زوجها عنها من حيث لا تشعر.وقد حث الشارع المرأة على الزينة لزوجها لأهمية ذلك وأثره في التحابب بين الزوجين.

س 760 : هل يجوز للزوجة أن تتعرى كاملا ودون غطاء في حال الجماع , وكذا في حال المداعبة ولو بدون جماع وهل يعد ذلك مخلا بآداب العشرة الزوجية ؟
ج : لا يلزم التستر أثناء الجماع أو المداعبة بين الزوجين،وأما ما رواه ابن ماجة من ‏حديث عتبة بن عبد السلمي فهو ضعيف الإسناد لا تقوم به حجة،ولا يثبت ‏بمثله حكم كما قلنا من قبل. وتعري كل من الزوجين أمام الآخر لا يتنافى بإذن الله كما يقول الكثير من العلماء مع الأدب ولا مع العشرة الزوجية.

يتبع مع :

من السؤال 761 إلى السؤال 770 : ...


 
« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق