]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

بمثل هذا التناقض سقطت هيبة العلماء عند العامة

بواسطة: نورالدين عفان  |  بتاريخ: 2013-06-28 ، الوقت: 20:06:48
  • تقييم المقالة:

 

وجه الشيح محمد حسان الداعية الإسلامى، رسالة للنظام المصري الحالى الحاكم والمعارضة السياسية، قائلا: "يا من أنتم فى السلطة وفى المعارضة كونوا حكماء، فإما المصالحة أو الهلاك، فإما أن نسلك سبيل المصلحين أو نسلك مسلك الهالكين"، مضيفا: "أكررها ثانية ليس هذا اجتهاد من عندى ولكنه حكم من عند ربى"


أن مصر ليست ملكا لجماعة أو لحزب، فهى ملك لأهلها وشعبها وأحفادها، فحافظوا عليها ولا تحرقوها، وعلى الجميع أن يعبر عن رأيه بأدب وخلق ودون السلاح والتخوين وانتهاك الأعراض، فاختلاف العقول ثراء".
وتابع: "لن ينجو فصيل، قدموا مصلحة مصر على مصالحكم الشخصية والحزبية وإلا فسنهلك جميعا وسنخسر جميعا".
............................
نعم صدقت يا شيخنا الجليل إن دماء المصريين حرام الى يوم الدين .ولا نقبل بأن تسقط قطرة دم واحدة مصرية اللهم إلا إذا كان ضد العدو الصهيوني ..ونقول لك يا شيخنا ودماء السوريين كذلك حرام إلى يوم الدين إلا لتحرير الجولان ..فلما دعوت للجهاد في سوريا رغم أن العدو ليس خارجيا ؟؟؟؟؟. أم أن السوريين أقل درجة من المصريين .((حاشا وكلا والله )) أم أن لا رب لهم ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

والله إن أقل الأشخاص وعيا ..سيندهشون من هذا التناقض الحاصل بين موقف الشيخ قبل 10 أيام وبين موقفه الأن .......إن مصر والشام بلد واحد . دينهم واحد. أحلامهم واحدة . طموحاتهم واحدة . حرمة دمهم واحدة ..فإن صح الجهاد في مصر فهو في الشام كذلك صحيح وإن لم يصح في مصر المحروسة فإنه في سوريا الأبية كذلك لا يصح ... 

سقطة العامة تحتسب سقطة واحدة أما سقطة العلماء فهي تكال بالقناطير إن لم يكن بالأطنان ....
اللهم أحقن دماء المصريين والسوريين وكل من شهد بوحدانيتك يارب العالمين .

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق