]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

عني..و عن تجربتي مع الاكتئاب

بواسطة: ياسمين عبد الغفور  |  بتاريخ: 2013-06-28 ، الوقت: 12:58:17
  • تقييم المقالة:

ماذا يكتب المكتئب عن الاكتئاب ، و هل يمكنك أن تكتب و أنت مكتئب بل تمر بحالة نفسية صعبة قريبة من الموت (اكتئاب حاد) ، وصفت الاكتئاب بأنه (عاجز)...ربما لأنني كتبت و رغم وجوده معي...أو لأنني كتبت لأتغلب عليه و أنا منهكة...... 

(تحرك كي تشعر بالتحسن)

(الانتكاسات عثرات لابد منها...كل امرئ قادر على تحديد مصيره...إنني شخص عادي عانى كثيراً من افتقاره إلى الثقة بالنفس لكنني طبقت أساليب عززت ثقتي بنفسي.....روب يونج)

الاكتئاب الذي يريد أن ينال مني حائر ، تائه ، بلا حيلة ، و ينتحر في كل ثانية يفكر فيها أن يسرق ثقتي بنفسي ، هذا الاكتئاب الذي يتربص بي الدوائر مكتئب و متصحر و يندب حظه العاثر الذي جعلني أعرفه ، هل هذا اعتراف بوجود الخصم أي الاكتئاب؟...نعم و بثقة لا تخجل ، لكنه اعتراف الإنسان المنتصر الذي عركته خبرات التجارب الطويلة بعمقها لا بعمرها....شخص جرب خدع الشعور السلبي...شعور يذبح الإنسان و يمشي في جنازته....شعور لا يغفو و لا ينام و لا يغادر و لا يمل.....لا يرحل و لا بفدية (موتك) و إن نفيته من حجرة استرخائك عاد لينتقم منك ، إنه متهور و لا يهدأ ، و الأنكى من هذا أنه يحضر معه كل الملفات...ملفات الذكريات و خيبات الأمل و أحلاماً كانت على وشك أن تتحقق ، مواقف محرجة ،أخطاء ارتكبناها أكل الزمان عليها و شرب ، أحزان و جراح تركت ندباً أبدية ، لحظات نعبر فيها عن نفحات مشاعرنا بهدف التنفيس عن آلامنا و لنمنح الآلام حق الكلام ، أي شيء قد يختلج بأنفسنا...اختلاجات تتبع الألم و الصبر و تسبق المكائد الطائشة و تختم بالنتيجة التي ستصوغها حكمة العدل و هي نتيجة لصالحي.

هذا الكلام يظهر وجود اكتئاب واضح في ملامح الكلام أو هو ترويج للاكتئاب إن لم نبالغ...هه...من سيوقع على كلام أحمق كهذا دون أن يبيع نفسه للشيطان؟؟لا بشكل قاطع...هذا لا يدل على أي شيء يختلف عن النفس...أنا أقول بمختصر الاختصار ، أؤكد لك أيها الاكتئاب أنك موجود لكن وجودك لا يؤثر فيّ إلا بطريقة إيجابية...إن وجودك حافز أقوى من التشجيع في نفس علوم النفس الواقعة في شخصية الإنسان....إن وجود الاكتئاب لا يبيح الجزم بأنك مكتئب...وجود أسباب وجيهة لكي تحزن لا يدل على أنك حزين...وجود جروح في ذاتك لا يعني أنك تنزف...وجود ظروف قاتلة لا يؤدي إلى نتيجة مفادها أنك انتهيت...كونك مقيد لا يعني أنك أسير فالحرية الموجودة في داخلك تكسر كل القيود. 


من كتاباتي


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق