]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

تعقيب على المقالات الصفراء لاصحاب الطابور الخامس

بواسطة: محسن الهبه  |  بتاريخ: 2013-06-27 ، الوقت: 20:29:21
  • تقييم المقالة:

 

بسم الله الرحمن الرحيم :
                            تعقيب على المقالات الصفراء لاصحاب الطابور الخامس

عودتنا صحيفة الوسط دائماً باخبارها المفبركه والملفقه فصارت عنوان للتظليل وسلعه بائره على ارصفة مراكز القوى المسؤولين دائماً بشراء اصحاب الاقلام المؤجوره وتسخيرهم لتلفيق الاخبار التي يحاولون النيل من خلالها من اصحاب الهامات الوطنيه فغالباً ما يكون على راس اولويات هذه المراكز تجنيد اصحاب الاقلام المؤجوره لفبركة الاخبار التي تخدم مصالحهم بحبك قصص وروايات واخبار تنال وتسيى من سمعه كل الرموز الوطنيه الشريفه والمخلصه وكل من يحاول ان يقف امامهم واخر ما طالعتنا به صحيفة الوسط موضوع سمج ينم عن كاتب بليد يتلمس طريق النفوس الضعيفه فقد تناول هذا الماجور خبر منسوب الى الرئيس السابق مفاده بانه طلب من نجله السفير احمد على عبدالله عدم تنفيذ قرار التعيين والبقائ باليمن ومثل هذا الخبر المضحك انما يدل على كاتبه فكيف ينطبق خبر مثل هذا على رجل سلم دوله ونجله سلم جيشاً جرار يملك من التاهيل والتدريب والتسليح ما يجعله من افضل الجيوش علىمسوى المنطقه  العربيه واقواها فهو يملك عقيده قتاليه وولاء مطلقاً لله والوطن اولاً وايضاً ولاء للقائد الذي ارتقى به الى هذا المسوتى الرائع فكيف ينطبيق هذا القول على رجلين قدما كل التنازلات من اجل الوطن والمواطن وحفظ المنجزات التي تحققت على يديها ولا زال يرجحان ومعاهم كل الشرفاء والمخلصين كفتا الميزان وايضاً لمصلجة الوطن ويقفان بتوفيق من الله كلجبال الشامخه في وجه كل المتامرين والعملاء والحاقدين واصحاب النفوس الضعيفه التي تبيع دينها بعرض من الدنيا كما قال رسولنا عليه الصلاًه والسلام اذاً لن يصدق مثل هذا القول الا البلداء والبلهاء امثال كاتب الخبر ف. يكفي سخفاً وحماقه فالشعب لم يعد جاهلاً حتى تنطلي عليه مثل هذه التفاهات ولنا بقيه 
محسن الهبه 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق