]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

الله يعرفك

بواسطة: ياسمين عبد الغفور  |  بتاريخ: 2013-06-27 ، الوقت: 20:21:40
  • تقييم المقالة:

قال الشاعر: تحامق مع الحمقى إذا لقيتهم.... و لا تلقهم بالعقل إن كنت ذا عقل (من كتاب الأذكياء)...كلام الشاعر لا يخلوا من الصحة و لكن من وجهة نظري الأفضل أن لا تتناقش مع هؤلاء الأشخاص و أن تقطع علاقتك بهم أو تجعل العلاقة سطحية و هم سيفهمون أنه لن يحصل توافق بينك و بينهم و خاصة إذا كانت لديك طموحات كبيرة و مشاريع ضخمة تسعى لإنشائها قبل أن تموت..سأقول لك السبب من تجارب صادقة أو بالأحرى الأسباب: السبب الأول: هذا النوع من الأشخاص يضيعون الوقت و وقتك أثمن بكثير مما تعتقد لأنك قد تموت في أي لحظة و إذا كنت اليوم تعيش فهذا لا يعني أنك ستبقى حياً للأبد كما أنك قد تمرض فجسمك قوي لكنه في نفس الوقت ضعيف و تستطيع الجراثيم الصغيرة و الحقيرة اختراق حواجز الجسم و بالتالي جعلك تعاني و إن لم تتدخل الجراثيم فلن يكون هذا لكرم أخلاقها و لكن قد تنوب عنها عوامل أخرى فتاكة قد لا تعتمد على وجود جراثيم أو فيروسات أو طفيليات مثل السرطان و أمراض المناعة الذاتية التي يهاجم فيها الجسم نفسه...هل وصلت فكرتي إلى ذهنك؟؟ و هذا الوقت نعمة من الله فإذا لم تستغله ماذا ستقول لله؟؟؟ ،السبب الثاني: بعض الإشخاص لديهم اعتقاد أنهم على حق و هذا الاعتقاد لا يمكن زحزحته مهما فعلت و إن دفعت روحك ثمناً لتأييدهم و اقتناعهم بالأدله المنطقية لذا دعهم...دعهم...دعهم و إذا لم تتركهم تحمل عواقب إزعاجهم و فشلك الناتج عن السير وراء أهوائهم و نزواتهم التي لا تنتهي ،السبب الثالث: هذا النوع من الناس لا يحبونك بإخلاص و إن ادعوا هذا لا تصدقهم.

أحياناً أو في حالات نادرة قد يعطي الله الحكمة لأشخاص معينين لحكمة لا يعلمها أحد إلا الله..فقد تكون أنت من هؤلاء الذين اختارهم الله أي قد تكون جزءاً من نسبة قليلة جداً و مثلك قد لا يولد في كل يوم أما الأشخاص المحبطين أو السيئين يولدون بأعداد كبيرة....فهل تعتقد أن هذا السبب غير كافي لتصر على أهدافك و طموحاتك؟؟ لديك حق الاختيار لكن أنت فقط ستتحمل نتيجة الاختيار....فقط أنت.. ،سبب آخر (سبب هام مع أني لم أذكره في البداية) : هذا الشخص المحبط ليس نبياً و لا قديساً و لم يأمرك الله بطاعته و خاصة أنه يتمنى أن يمنعك من إنجاز أمور تفيد البشرية...طاعته ليست جزءاً لا من الدين و لا الأخلاق أياً كان هذا الشخص لأن النجاح و العلم الذي يكون بهدف إعمار الأرض و الخير لا يمكن أن يكون معصية.....و بعد كل هذه المعاني التي خرجت من صميم قلبي سأقول لك: أنت ذكي لدرجة كافية لتجد ألف سبب يجعلك لا تستمع للمحبطين و المدمرين و لتمضي قدماً لتجعل أمانيك تشع و تفيد البشر و الأرض و الكون.....لأن الله لم يخلقك عبثاً.....كما أنه لن يتركك...... 

لا تحاول أن تبرر أفعالك بشكل مبالغ فيه لتقنع الناس بأن نيتك صافية و نقية و سليمة أو بأن هذا الإبداع الذي يجعلك تنتج هو بدوره ناتج عن رغبة داخلية لا يمكن تغييرها...لا تناقش بحدة فقط أدر ظهرك لهؤلاء الذين لا يمكن إقناعهم و لا حتى بالموت...الذين اختاروا شكلاً محدداً و ضيقاً من التفكير و نبذوا التعقل إلى الأبد تذكر هذا المثال البسيط: من لا يريد أن يقتنع بالأدلة المنطقية لن يقتنع مهما فعلت.....

 

 


من كتاباتي


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق