]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

العالم الداخلي و إيصال الأفكار

بواسطة: ياسمين عبد الغفور  |  بتاريخ: 2013-06-27 ، الوقت: 19:31:03
  • تقييم المقالة:

في معظم الأحيان يواجه الإنسان صعوبات جمة لإيصال أفكاره و مشاعره للآخرين ، الحديث في هذا الموضوع لا ينتهي....أعتقد أن كل شخص يمر بمواقف يشعر فيها بالعجز عن توضيح أفكاره بينما يحاول أن يشرحها للناس و هذا العجز (و التعب) لا ينتج عن قلة صبر الشخص أو عن فشله في النواحي الاجتماعية...إذاً ما سبب هذا؟؟...الجواب: كل شخص منا يمتلك شعور ذاتي و عالم داخلي خاص و له تجارب تختلف عن غيره فكيف سيفهم مشاعر شخص آخر يعاني....قد تشفق على الآخرين و قد تحزن عليهم لكن لن تشعر بنفس الشعور ، قد تفسر شخصيات المسرحيات هذه المسألة بأسلوب أفضل ، في ثلاثية المسرح داخل المسرح يقول الكاتب لويجي بيراندلو على لسان شخصية (الأب) لابنة الزوجة: ألا ترين أن البلاء كله في الكلام ،كل واحد منا لديه عالم كامل في داخل نفسه ،عالمه الخاص! فكيف يفهم بعضنا بعضاً ، أيها السادة إذا كنت أضع في كلماتي التي أقولها معاني و قيم الأشياء كما أفهمها في عالمي أنا بينما يفترض من يستمع إلي أن كلماتي لها المعاني و القيم الخاصة بعالمه هو! نحن نظن أننا سوف نتفاهم و الواقع أننا لن نتفاهم على الإطلاق و مثال ذلك شفقتي..كل شفقتي على هذه السيدة (يقصد الأم) اعتبرتها منتهى القسوة ، كلام الأب يوضح أن لكل شخص معاني و قيم رؤية خاصة للأمور و إذا أراد أن يفهم الناس (قليلاً) عليه أن يركز على معاني الشخص الآخر لفترة وجيزة بدلاً من النظر للناس على أساس قيمه و تجاربه في الحياة و ما يكرهه و ما يحبه و ما سبب له جروحاً و ندبات

 


من كتاباتي


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق