]]>
خواطر :
اسقيني كاس من رحيق ذكرى وجودك ... لا تتركيه يجف ،كلما جف الكأس ازداد الحنينُ...و لا يطفي شعلة الفؤاد سوى كأس الحنين...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

تأجيل الأعمال و الأحلام

بواسطة: ياسمين عبد الغفور  |  بتاريخ: 2013-06-27 ، الوقت: 19:13:54
  • تقييم المقالة:

لا فائدة من تأجيل الطموحات إلى وقت آخر....فقط سيتعود الإنسان على التسويف و ركل الأعمال و إهمالها و في النهاية لن يفعل شيئاً ، سيقول: حتى يأتي الوقت المناسب ،مع أنه لم يسأل نفسه ما هو الوقت المناسب فقد يكون الوقت الحالي أفضل من أي وقت آخر سواء في الحاضر أو في المستقبل ، لا يستطيع الإنسان أن يعيد الماضي و لا يضمن المستقبل لأن الأحداث الطارئة محتملة ، لدى كل شخص خياران: أن يفعل ما يساعده على تحقيق أحلامه أو أن لا يفعل شيئاً ، يؤجل الإنسان الأعمال التي لا تروق له حتى لا يشعر بتأنيب الضمير لكنه لا يعرف أن التأجيل يضع حملاً ثقيلاً على النفس مما يشعر الشخص بالتوتر و القلق و التشويش الذهني كما يؤدي ترك الأعمال إلى تراكمها حتى يصبح إنجازها مستحيلاً و تؤدي المشاعر السلبية التي يخلفها التقاعس إلى ضعف الثقة بالنفس و انخفاض مستوى تقدير الذات و كل ما ينتج عن هذا من فشل و إخفاق و تعاسة. 

 


من كتاباتي


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق