]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

إلى مريم ..4.. إلى مريم ..4.. الى مريم

بواسطة: قصي طارق qusay tariq  |  بتاريخ: 2013-06-27 ، الوقت: 15:22:46
  • تقييم المقالة:

 

__________________ ** سلوك راح يتسم بالصدود والجفاء ، كنت استشف ذلك من خلال المرات العديدة التي تتركني فيها مع الكرسي المتحرك اسعى بدأب ومثابرة إلى أنّ اجتاز عائقا يتصدى ليّ إبان تنقلي من حجرة إلى أخرى ..وحتى في الحاجات الضرورية الماسة والملحة التي لا يسعفني فيها الكرسي المتحرك ، اجدها تهملني وتتركني نهبا لمشاعر هي خليط من الخوف واليأس ... بل كانت تبدي امتعاضها في المدّة الأخيرة ، عندما اطلب اليها ان تعينني ، تختلق ذرائع واهية ! كانت تلك أوّل ملامح الخوف الذي بدأت امواجه لاحقا تجتاحني ..أوّل طلائع التوحش ..أوّل ملامح الكراهية التي شرعت تعلو سيماءها وتمسك بمشاعرها التي طبعت سلوكها بالصدود ..فتحوّلت إلى مخلق آخر ، لم يحدث أنّ رأيته من قبل ..مخلوق غريب يميل في سلوكه إلى القسوة والعنف ... القسوة التي تتفجر من نبرات صوتها ..فتفاقم من وحشيتها ..فتعلو ملامحها تغيّرات مخيفة ، فلا تبدو هي نفسها ! ..كنت اخشى ان أراها بتلك الهيئة العكّرة . فلم انظر اليها ، ولم ارغب ابدا ان اطلب اليها ايما شيء ..فأشعر بالمسافة التي تفصل بيننا تزداد اتساعا .... مسافة من الكراهية __ تنميها باطراد __ تتمدد في الشعاع المخيف المندلق من عينيها ومن نظراتها ____ التي ستبقى أمدا طويلا عالقة في ذاكرتي____
والتي كانت تنغرز في عينيّ وتحفر عميقا اخاديد من الأسى ..وهي تلاحقني بذلك البريق المخيف وبتلك التقطيبة المجّعدة المطبوعة في المساحة الرطبة الرقيقة التي تفصل بين الحاجبين ..فأشيح بوجهي وأدير الكرسي بالأتجاه المعاكس لأني لم ارغب ان الأمور إلى نهاياتها ..فأشعر بجيشان من الأشفاق على نفسي ..او على هذا الكائن الذي تلبسني او صرته في لحظة من اتعس اللحظات ... والذي جعل ينظر إلى تلك المرأة المتماسكة الواقفة خلف الكرسي ___ والتي سحرته بحبّها ذات وقت ما ___ مخلوقا مختلفا ، لم يمت بايما وشيجة لزوجته !! ..مخلوق تلبّس ملامحها بطريقة غامضة . مخلوق داوم على إشاعة الجفاء والنكد والمكابدات المنهكة الثقيلة والنزاعات التي تسود في اوقات ما فضاء البيت والتي تمسك بآخر خيوط الطمأنينة.

القاص سعدي عباس العبد


 

القاص سعدي عباس العبد


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق