]]>
خواطر :
رغم إني أخاف من الغرق ، عقدة تلازمني منذ الصغر...أتمنى الغرق في بحر ذكرى هواك...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

المزاد العلني لمجلس محافظه ألأنبار

بواسطة: سعد الكبيسي  |  بتاريخ: 2013-06-27 ، الوقت: 11:55:28
  • تقييم المقالة:

المزاد العلني لكراسي مجلس محافظه ألأنبار
......................................................................
أن الانتخابات التي جرت في محافظه ألأنبار وأقضيتها ونواحيها
من قبل أحزاب متسلطه ولديها مشاريعها التى تروم على تقسيم العراق
وأعلان الفدراليه,,,,وما جرى للأنتخابات  وفي جميع المحطات ألأنتخابيه في المحافظه
من توزير للصناديق وشراء الذمم مقابل المال لأجل كسب الناخب للتصويت لهذا الحزب أو غيره
أضافه التى أنها بنيت لا على أساس برامج هذه ألأحزاب وانما بنيت على أسس قبليه متخلفه
مبنيه على النزعه العشائريه المقيته,,,,وهذا ما جرى بمنطقه العامريه
بين العشيره نفسها والتسلط لمنفذي العمليه ألأنتخابيه
في سبيل جعل ألأصوات لصالح كتله س  أو ص     والتفضل لغرض الفوز والتسلط
لم يكفيهم سرقه المال الذي سرقوه منذ ألحتلال ولحد الان
وجرائمهم المقيته بالفساد الاداري والعلني,,,,وامام انظار سلطه الاحتلال
أضافه الى الاعمال المخزيه التى قدموها اثناء سير ألأنتخابات أو قبلها
من شراء ذمم العشائر,,,او ترشيح أحد قبائل العشائر,,,,وتوزيع الهدايه والاموال الطائله للعشائر او للنخابين
والمال الذي  وزعوه هو مسروق من المال العام,,,والا لما هذا الاقتتال بين العشائر,,,والاحزاب
هل لحبهم للعراق ومحافظتهم
أبدا حبهم للمال والكسب المشروع والتمسك بالسلطه ومهما يحصل المهم الفوز ,واخذ الكراسي على حساب الغير في سبيل مصالحهم الحزبيه والفئويه
والتى دمروا المحافظه ومال العراق بالنهب والسلب المبرح والعلني
ولم يكفيهم ابتزاز الناس بل وصل بهم الى التهديد والوعيد للكتل الاخرى
والتشهير بهم بالاعلام مقابل اعطاء الرشوه للقنوات المئجوره
وتحطيم الفساد وهم فاسيدين مثلهم هم الوحيد كسب غتائم السلطه
لم يكفيهم التزوير وشراء الذمم ....وحيث وصل عدد الناخبين اقل من عشرين بالمئه لكل المحافظه
وعدد الصناديق المزوره اكثر من 400 صتدوق رفعت للمفوضيه الحراميه
حيث بدأ التسوام بين الكتل والمفوضيه مقابل شراء الذمم بالمال السحت
ورغم هذا التزوير والرشواي ألا انهم لم يحصلو على كل الكراسي لتجعلهم يشكلون مجلس ومحافظ للمحافظه
هنا بداءة المزايده العلنيه بين الكتل لشراء الكراسي من الفائزين
مقابل أموال خياليه وصلت أكثر من ملياريين دينار للفائز
وهذا العرض مغري جدا في سبيل تزويد أصواتهم لغرض تشكيل الحكومه
والذي دفعهم للأقتتال للفوز بالجلس او المحافظ   هو قانون  21 للمحافظات الغير منتميه لأاقاليم الذي شرع حديثآ

كون الصلاحيات التى تمنح لهم 80 بالمئه من السلطه الاتحاديه
وهذا سوف يعزز سرقتهم للمال اكثر كون يضاف اليهم أموال الاقاليم
أضافه الى السلطات الاخرى التشريعيه
هنا بداْ الصراع للمزايده العلنيه والمفضوحه من كتل كانت ولا زالت متمسكه بكرسي السلطه
هدفها معروف لتنفبذ مخططاتهم المرسومه لهم لتقسيم المحافظه
وأعلان ألأقاليم
خدمه لمصالح أحزابهم العمليه التى جائت مع المحتل وعلى ظهور دباباته
أضافه الى تمريرهم كل القوانيين التى دمرت العراق وجعلته ركام من التركات التى لا تحمد
خدمه للمحتل ولأجندتهم الخارجيه
وهذا المخطط يخدم المحتل الصفوي والصليبي والصهيوني كما مدون من مشروع كسجنر للشرق الاوسط الجديد ومشروع بايدن لتقسيم العراق الى ثلاث دول متناحره بينها
كفاكم مزايده وكفاكم سرقه ..الم تشبعوا من الفلل والعمارات,,,والمال السحت,,,الم تشبعوا من دمير العراق وتردون ندمير العراق مره أخرى
أن مخططاتكم مكشوفه ومليشاتكم معروفه,,,وكلكم سراق وقطاع طرق
أتقو الله بعراقكم الجريح الذي ينزف دمآ يوميآ,,,وأتقوا الله بمحافظتكم التى صرفت عليها مليارت من الدولارات وهي متخلفه ببناها التحتيه والزراعيه والصناعيه
أللهم أحفظ العراق من هؤلاء المرتزقه والمئجورون
أللهم دمر من يريد تدمير العراق وتقسيمه


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق