]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

هل يجوز الذهاب عند " مرابطة " للعلاج ؟

بواسطة: عبد الحميد رميته  |  بتاريخ: 2013-06-27 ، الوقت: 06:47:17
  • تقييم المقالة:

س :  كان أخي مصابا بمرض نفسي.طالت مدة مرضه , وتخلل ذلك مراجعة للمستشفى , لكن أشار علينا بعض الأقرباء وخاصة منهن النساء بأن نذهب به إلى امرأة "مرابطة" قالوا بأنها تعرف علاجاً لمثل هذه الأمراض , وقالوا أيضاً "أعطوها الاسم فقط وهي تخبركم بما فيه وتصف له الدواء المناسب". هل يجوز لنا أن نذهب به لهذه المرأة ؟.

الجواب : قال بن باز رحمه الله " هذه المرأة وأشباهها لا يجوز سؤالهم ولا تصديقهم ، لأنها من جملة العرافين والكهنة الذين يدعون علم الغيب ويستعينون بالجن في علاجهم وأخبارهم . وقد صح عن رسول الله أنه قال " من أتى عرافاً فسأله عن شئ لم تقبل له صلاة أربعين ليلة  أخرجه مسلم في صحيحه .

والواجب الإنكار على هؤلاء ومن يأتيهم وعدم سؤالهم وتصديقهم والرفع عنهم إلى ولاة الأمور حتى يعاقبوا بما يستحقون لأن تركهم وعدم الرفع عنهم يضر المجتمع ويساعد على اغترار الجهال بهم وسؤالهم وتصديقهم " ا.هـ .

ومع ذلك فحتى بالنسبة لاستشارة راقي شرعي ( وليس مشعوذ أو دجال أو ساحر ) , فإنها غير مطلوبة مادامت المشكلة نفسية .

المشكلة النفسية يلزمها طبيب نفساني أو خبير نفسي , وأما الرقية الشرعية فمطلوبة من أجل علاج السحر والعين والجن.

والله وحده الشافي أولا وأخيرا .


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق