]]>
خواطر :
اسقيني كاس من رحيق ذكرى وجودك ... لا تتركيه يجف ،كلما جف الكأس ازداد الحنينُ...و لا يطفي شعلة الفؤاد سوى كأس الحنين...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

توالي الأهوال و المصائب و قوة الصبر*

بواسطة: ياسمين عبد الغفور  |  بتاريخ: 2013-06-26 ، الوقت: 20:39:50
  • تقييم المقالة:

قد لا يصف الإنسان ما يحدث له مع ذكر التفاصيل و الأمور الخاصة و المواقف المؤثرة لكن يمكنه فقط أن يكتب عبارات مشهودة مثل (هذا يوم مميز من ناحية المآسي) أو (حدث تغيّر جذري في هذا اليوم قلب الحياة التي تعودت عليها لفترة رأساً على عقب)....مثل هذه العبارات و الكتابات تكون موجهة لذات الإنسان لأن الشخص قد يقرأ ما كتبه في الماضي إنها أحاسيس نهديها للمستقبل فألم اليوم قد يتحول إلى نعم و عطايا و هبات و منح مستقبلية ، أقول لنفسي في المستقبل أنني لم أجزع و لم أفقد صبري... ، في حالات كثيرة تتوالى على الإنسان الهموم و الأحزان و يتعرض لظروف لا ترحم و يتأذى شعوره منذ قدومه إلى الحياة ثم فجأة يتغيّر كل شيء و تهدأ الأحوال و الأجواء و ينبعث نور دافئ في الروح و يشعر الشخص أن زمن الآلام و الجروح ولى لكن تعود حياته فتصبح أقسى و تتخذ الأحداث منحى جديد....عقبات و تحولات و أنماط أخرى من المشاكل عدا عن الخوف من المستقبل و الحرمان من الأمان ، قوة التحمل و الصبر أقوى من أي مصيبة ، و قد يغشى الإنسان عدم تأثر مع صمود ليس كبرودة الأحاسيس و انتشار الصقيع في الأعضاء إنها قوة لا مثيل لها لا يحصل عليها الإنسان إلا بعد أن يمر بمحن صعبة ، قلت لنفسي إنما يحدث قدره الله لحكمة لا أعرفها و قد تقربنا الخطوب من أحلامنا مهما تكالبت علينا الأحزان ، الصدمة...لفظت هذه الكلمة بتعالي لأنني أصبحت أكبر (نفسياً) و في مستوى أرفع و أجل من مستوى الصدمات ، لم تعد نفسي قابلة للاختراق ، أنا عصية الدمع...نعم و أكثر لكن ليس بواسطة الكبت...عصية على الأهوال و المخاوف ، تؤثر التغيّرات على النفس و الجسد و تجعل الإنسان في حالة ضعيفة...إنها تكسر شوكته....لكن بعد أن يتأقلم الإنسان مع تلون الواقع بألف لون و مع المفاجآت (الغير سارة) يصبح شجاعاً و يكتسب قوة و جرأة لم يمتلكهما من قبل أو لم يراهما في نفسه حتى أنه قد لا يعرف نفسه لكنه سيكون سعيداً بالطبع و سيتفرغ لمواجهة الواقع بعد التكيف و حينها سيكتشف العملاق الذي بداخله.......

 


من كتاباتي


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق