]]>
خواطر :
رغم إني أخاف من الغرق ، عقدة تلازمني منذ الصغر...أتمنى الغرق في بحر ذكرى هواك...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

الحنين

بواسطة: سعيد محمد (سعيد كرم)  |  بتاريخ: 2013-06-26 ، الوقت: 17:50:43
  • تقييم المقالة:

 

بسم الله الرحمن الرحيم

الحنين يلاحق صاحبه حى يعيده لسابق عهده فإن لم يظفر بما فاته أو لم يستجب المرء له أتعبه هما و حزنا حتى يهلكه البعض منا يستسلم للهلاك فيقضي عليه أو أخف الضرر و هو أمر  ينغص عليه معيشته فلا يكاد يسعد بأمر قس حيلته و البعض الاخر منا يقاوم و يحارب من أجل البقاء يقاوم حنينه و يتجاهله حى ينساه بعد حين بقسوته على نفسه و تحكيم العقل فهم يقرون أنه مع عذاب تلك الساعة الا ان ذلك مجرد الم العلاج فقط و بعده سيرتاح القلب و ينسى حنينه خاصة ان ابتعد عن كل ما يذكره به هؤلاء من يقاومون حتى ولو التقو بمن كان شغفهم فلن يعاودهم الحنين بعد ان اعدموا صوته هؤلاء اقوياء واجهوا مرض شرسا كاد ان يفتك بقلويهم فكل ما سيرونه خطر محدق ان انصتوا له عاد كل العذاب فلذلك غاب الحنين .... {عزة النفس و حبها اقوى من كل حب و ان ادعينا غير ذلك }

لكن ماذا لو كان الحنين لا يتعلق بشخص لكن بك انت لا تستطيع الفرار منه لانه هويتك الي انت عليها فهل يستطيع المرء ان ينكر هويته و ينساها هل يستطيع ان يحارب نفسه و يعدمها صوت القلب و احساسه ماذا لو كان في كل وجه تراه يذكرك بحنينك فهل تفر من كل البشر ماذا لو كان وجهك الذي تراه في المرآة يذكرك من انت أي قوى يمكن ان تحارب شرك الذي في داخلك أي قوى تستطيع ايقاف عدوك الذي هو انت يعرفك لا يفارقك هل العقل وحده كاف لايقافه هل له سلطة تخوله ذلك هل له قدرة تحمل تمكنه من الاستمرار....

أما أنا فأقول إن ايماني الذي في قلبي يعلمني أن نفسي التي فيها الشر تحتاج لقوة أعظم قوة أكبر قوة قادرة هي قوة العظيم القدير على كل شيء إنه الله تعالى سبحانه .... مؤمن بقدرته مؤمن أن لا شيء يعجزه، مؤمن بقوله كن فيكون إيمان لا يزحزحه شيء فمتى يحين وقت استسلام المرء بين يديه و الوقوف بين يديه متى سيظهر عجزه   أمامه متى سيقر انه محتاج اليه متى سيناجي العبد ربه يساله ان يدفع عنه شر النفس شر الشيطان شر كل بلاء .... لا دواء لبلاء القلب و الروح الا شفاء من عند قدير عزيز بيده ملكوت السموات و الأرض.... هي مناجاة بينك و بين الاله منكسرا بين يديه تبدي التوبة و الاستغفار تبدي الحاجة و الفقر و ترفع اليدين الى السماء بقلب خاشع بقلب يريد دفع الشر بقلب يريد ان يطرد حنين الشر عن قلبه و روحه و نفسه يدعوه يساله فلا كاشف للهم الا هو و لا دافع للبلوة الا هو... هو الوحيد تقدس اسمه من علينا اظهار ضعفنا و عجرنا امامه هو القادر و هو الرحيم الرؤوف بعباده و هو المجيب لدعاء العبد و سؤاله هو الله هو الله...

سعيد كرم الجزائر


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق