]]>
خواطر :
شُوهد كلب (أكرمكم الله)، في فصل البرد يلهثُ... تعجبت منه البهائمُ، كيف يكون الحال في فصل الحرُ...أجاب الكلب، لذلك الحال أنا من الآن أتهيأ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

خاطره قلت لنا انك أبونا

بواسطة: Asmahan  |  بتاريخ: 2011-10-10 ، الوقت: 16:11:16
  • تقييم المقالة:

قمت ب كتابه هده الخاطره منذ اشهر طويله منذ بداه الاحاث و ها انا انشرها 

قلت لنا انك حامينا ومحقق امانينا قلت لنا ان الثورة لنا و منا و من اجلنا قلت لنا انك أبونا لكنك لم تكترث يوما للابوة

همتك القيادة

لم تكترث بالشعب و ماذا  أرادا

يوما بعد يوم تجبرت و زدت العنادا

ماذا نقول لقائد قمع شعبا و تفنن في تعذيب أفراده

مهما طال الزمان و تجبرت و طغيت يا إنسان للطين مآبك و عند رب العبادا حسابك لقد أحببناك بكل محبه و صدق عهدناكا بماذا تقابل ثقة شعب برفع أسعار البنزين بإشعال النار في لقمة عيش المسكين

 صدقنا أكاذيب عن الحرية عن الديمقراطية و ما يسمي بالمؤتمرات الشعبية كنت اصدق هذه الكذوبات إلي حين  رأينا الدليل القاطع قرار  رفع دعم عن الجمعيات قرر الشعب بعدم رفع الدعم عن الجمعيات و عدم تخصيص الممتلكات وأقر التأشيرات ولكنك أردت الشعب آن يتألم سمحت بدخول جميع الاوبأء و الأمراض. قدمت أموالنا للأعداء قبل الأصدقاء سببت لنا كل الشقاء . كل أموال النفط و الغاز و الشركات لك و للأبناء وزمرة من العملاء لا ربما اتسعت دائرتكم ل تضيق بكم و بآل ألقذافي وبكل من ولاك ودمر من أجلك البيوت جعلتهم يشكلون حركات تطرفيه ل إعدام الحرية تسمي باللجان الثورية مهمتها إنهاء حياه من أرادأن يتنفس هواء الحرية. 

 لقد سامحناك و اكتر من مليون فرصه أعطيناك. ولكن لم تكترث أخذك جنون العظمة التي هي لله وحده. قصه شعب أراد الحرية ف انتهي يوجه حرب أباديه . المناصب ل أهالي سرت تفتح لها الخزانات تدنس بقذارتهم أعراض الشريفات. لنقول الحقيقة ليس كل أهالي سرت بل اي شخص من اي قبيلة هتف بأسمك وأصبح لك عبدا ذليلا. زرعت فينا أفكار جنونية عما يسمي بالقبلية دمرت وحدتنا الوطنية. حقرت فينا شعورنا بالقومية. لم تسمح لنا يوما بالدفاع عن اي قضية لم تعطينا ابسط الحريات إلا و هو حقنا في المظاهرات. فاتك آن تحرمنا من الهواء أو النظر إلي السماء.قلت لنا انك حامينا ومحقق امانينا قلت لنا ان الثورة لنا و منا و من اجلنا قلت لنا انك أبونا لكنك لم تكترث يوما للابوة

همتك القيادة

لم تكترث بالشعب و ماذا  أرادا

يوما بعد يوم تجبرت و زدت العنادا

ماذا نقول لقائد قمع شعبا و تفنن في تعذيب أفراده

مهما طال الزمان و تجبرت و طغيت يا إنسان للطين مآبك و عند رب العبادا حسابك لقد أحببناك بكل محبه و صدق عهدناكا بماذا تقابل ثقة شعب برفع أسعار البنزين بإشعال النار في لقمة عيش المسكين

 صدقنا أكاذيب عن الحرية عن الديمقراطية و ما يسمي بالمؤتمرات الشعبية كنت اصدق هذه الكذوبات إلي حين  رأينا الدليل القاطع قرار  رفع دعم عن الجمعيات قرر الشعب بعدم رفع الدعم عن الجمعيات و عدم تخصيص الممتلكات وأقر التأشيرات ولكنك أردت الشعب آن يتألم سمحت بدخول جميع الاوبأء و الأمراض. قدمت أموالنا للأعداء قبل الأصدقاء سببت لنا كل الشقاء . كل أموال النفط و الغاز و الشركات لك و للأبناء وزمرة من العملاء لا ربما اتسعت دائرتكم ل تضيق بكم و بآل ألقذافي وبكل من ولاك ودمر من أجلك البيوت جعلتهم يشكلون حركات تطرفيه ل إعدام الحرية تسمي باللجان الثورية مهمتها إنهاء حياه من أرادأن يتنفس هواء الحرية. 

 لقد سامحناك و اكتر من مليون فرصه أعطيناك. ولكن لم تكترث أخذك جنون العظمة التي هي لله وحده. قصه شعب أراد الحرية ف انتهي يوجه حرب أباديه . المناصب ل أهالي سرت تفتح لها الخزانات تدنس بقذارتهم أعراض الشريفات. لنقول الحقيقة ليس كل أهالي سرت بل اي شخص من اي قبيلة هتف بأسمك وأصبح لك عبدا ذليلا. زرعت فينا أفكار جنونية عما يسمي بالقبلية دمرت وحدتنا الوطنية. حقرت فينا شعورنا بالقومية. لم تسمح لنا يوما بالدفاع عن اي قضية لم تعطينا ابسط الحريات إلا و هو حقنا في المظاهرات. فاتك آن تحرمنا من الهواء أو النظر إلي السماء.


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق