]]>
خواطر :
رغم إني أخاف من الغرق ، عقدة تلازمني منذ الصغر...أتمنى الغرق في بحر ذكرى هواك...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

الصرخي الحسني ...بلسم الجراح...والحلُ السديد

بواسطة: أيام الحميري  |  بتاريخ: 2013-06-25 ، الوقت: 20:50:57
  • تقييم المقالة:

 

 

           الصرخي الحسني ...بلسم الجراح...والحلُ السديد

 

بزغ في سماء العراق نجم منير من بين عدة نجوم أنارت سماء هذا البلد المعطاء ،

فكان كسحابة مطر في أرض صحراء قاحله أو كنسمة هواء باردة في نهار صيف حار،

فهو بلسم لجراح المتألمين في هذا الوطن الجريح وحلُ سديد لما تمر بهِ ضروف هذا البلد ،

فهو المعطــاء لبلد الحضارات لايميز بين كل الطوائف فكان همهُ الوحيد هو إسعاد شعبهِ ،وهذا ما لمسناه منه ،وهذا ما عرفناه به، ولعل القارئ يستغرب من هذا الكلام ويتسأل اين ؟،ومتى؟ وكيف؟

أن المتتابع لما يمر بهِ هذا البلد من إنتكاسات .في جميع نواحي الحياة سواء كانت سياسية أو أقتصادية أو أجتماعية .

يجد أن الشخص الوحيد الذي يعطي الحلول ويستقرئ الأوضاع ،وهو السباق لما فيه الخير والصلاح هو ذاك النجم اللأمع في سماء وطني ألا وهو .

المرجع العراقي الصرخي الحسني (دام الله بركاته)

فنجده هنا يتكلم بكل حرارة قلب ، وينبه وييحذر للحفاظ على على كرامة العراقيين وعلى حضاراتهم ،

وللحفاظ على ما هو أثمن شئ عند الأنسان وهو دمــه .قال تعالى

( يَوْمَئِذٍ يَصْدُرُ النَّاسُ أَشْتَاتًا لِيُرَوْا أَعْمَالَهُمْ *فَمَنْ يَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ خَيْرًا يَرَه * وَمَنْ يَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ شَرًّا يَرَه )

منذ دخول الاحتلال قلت وكررت مراراً معنى ان العراق وشعبه وثرواته وتاريخه وحضارته وقعت كلها رهينة بيد الأعداء والحساد وأهل الحقد والضلال من كل الدول و الجهات ... وصار العراق ساحة للنزاع والصراع وتصفية الحسابات وسيبقى الإرهاب ويستمر سيل الدماء ونهب الخيرات وتمزيق البلاد والعباد وترويع وتشريد وتطريد وتهجير الشيوخ والأطفال والنساء وتقتيل الرجال ..واقسم لكم واقسم واقسم بان الوضع سيؤول وينحدر الى أسوأ وأسوأ وأسوأ... وسنرى الفتن ومضلات الفتن والمآسي والويلات ..مادام أهل الكذب والنفاق السراق الفاسدون المفسدون هم من يتسلط على الرقاب وهم أصحاب القرار .. وهل تيقنتم الان ان هؤلاء المفسدين يتعاملون مع شعب العراق وفق منهج الفراعنة والمستكبرين وانهم مستمرون وبكل إصرار على هذا النهج السيئ الخبيث الحقير..... فانهم وعلى نهج فرعون يستخفون بكم فتطيعونهم كما استخف فرعون بقومه فأطاعوه (( فاستخف قومه فأطاعوه ))الزخرف/54....بيان رقم (47)...(حيهم حيهم أهلنا أهل الغيرة والنخوة)

ولم تكن بياناتهُ أعزه الله تخاطب جهة معينه فهو يعني العراقيين ككل ، لا فرق بينهم ،

فنجدهُ في بيان بيان رقم – 64 –

فدرالية البصرة ... فدراليات آبار النفط .. فدراليات : تهريب النفط ...الآثار ...المخدرات... يحذر ويقول

( فدرالية البصرة تعني الصراع على النفط ومادة (140) جديدة، كما حصل ويحصل في كركوك والذي استلزم التطهير العرقي القومي والديني والطائفي والمناطقي والعشائري...

ففي البصرة المسلمون والمسيح والصابئة ، وفي البصرة الشيخية وغيرهم ، وفي البصرة الاخباريون والاصوليون ، وفي البصرة السنة والشيعة ، وكما تطرح هذه الايام أقلية وفكرة اصحاب البشرة السمراء اذن في البصرة ذووا البشرة السمراء وغيرهم ، وفي البصرة من نزح وهاجر اليها من الاهوار في باقي المحافظات بل حتى الكرد من شمال العراق الحبيب ، وفي البصرة الاحوازيّون والمرحّلون والبدون... وغيرهم..... فهل تيقنّا الخطر المهلك المدمّر الذي يترتب على فتنة فدرالية البصرة ؟!!!!!

ولربما يتسأل أحد لم يكن هذا الشئ كافي لتوحيد الصف العراقي ،

ولوقف سيل الدماء الجارية على بلد الرافدين ، ولوضع الحد للتناحرات الطائفية التي يسعى اليها أعداء العراق ،

لنشرها بين أبناء الوطن الواحد ، والذي عاشوا من قبل ولايعرفون ما هو مصطلح الطائفية الدخيلة على العراق ،

فكانوا يتصاهرون في ما بينهم ،بل حتى أن بعض كان يهوي الى أخيهِ من الطائفة الاخرى أكثر من ماكان يهوي الى أخيهِ الذي هو امهِ وأبيه.

فكانت لهذه المرجعية بصمة رائعة يشرح فيها الصدور وتهدئ عندها القلوب .

ففي بيان بيان رقم – 31 –قال:

(( حرمة الطائفية والتعصب ...حرمة التهجير ...حرمة الإرهاب والتقتيل ))

(نؤكد شجبنا واستنكارنا ورفضنا وإدانتنا للحقن والتعريق والتعميق والجذب والتقسيم الطائفي ولكل قبح وفساد من إرهاب وتهجير وترويع وتشريد وخطف وتعذيب وغدر وقتل وتمثيل وتشويه وتفخيخ وتهجير ، تعرض ويتعرض لها أبناء شعبنا العزيز (الكرد والعرب والتركمان ، المسلمون والمسيحيون ، السنة والشيعة ، العلماء والأساتذة ، الأطباء والمهندسون ، المدرسون والمعلمون والطلبة ، الموظفون والعمال والفلاحون ، النساء والأطفال والشيوخ والرجال) في المساجد والحسينيات ودور العبادة والعتبات المقدسة والمؤسسات والدوائر والمساكن والأماكن العامة والخاصة .)

هذه الكلمات أقل من القليل لما صدر ويصدر من هذه المرجعية المعطاء بكل ما تحيويه هذه الكلمة من معنى ،

اللهم أرحم بلدي بهكذا شخصيات همها الوحيد إسعاد أبناء شعبها ،

اللهم بارك لنا وللشعب المظلوم المغصوب حقه بهذه المرجعية التي تهوي اليها أعين المستضعفين و المظلومين،

 

فهي الأمل الوحيد لنا وللأجيال اللأحقة

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »
  • الحقوقية سهام | 2013-06-27
    ومما يُميز فكر مرجعية السيد الصرخي الحسني الوطنية أنها أتبعت وعملتبثقافة التصدي الفوري والمباشر لكل الفتن والإنحرافات والشبهات التي من شأنهاتُبعد الإنسان عن جادة الطريق بالاضافة إلى وضعها النقاط على الحروف فيما يخصالواقع العراقي السياسي المُتردي
  • ماهر | 2013-06-26
      فهو المرجع الوحيد الذي عاش همومنا ، ويسعى لجعل العراقيقائدا ومتبوعا ، وليس تابعا ومنقادا لدول وجهات داخلية وخارجية من هنا هناك . قالالله سبحانه وتعالى في كتابه المجيد : بسم الله الرحمن الرحيم " ياأيها الذينآمنوا هل أدلكم على تجارة تنجيكم من عذاب أليم ( 10 ) تؤمنون بالله ورسوله وتجاهدون في سبيل اللهبأموالكم وأنفسكم ذلكم خير لكم إن كنتم تعلمون ( 11 ) يغفر لكم ذنوبكم ويدخلكمجنات تجري من تحتها الأنهار ومساكن طيبة في جنات عدن ذلك الفوز العظيم  .
  • سفرجل | 2013-06-26


    اللهم أرحم بلدي بهكذا شخصيات همها الوحيد إسعاد أبناء شعبها ،

    اللهم بارك لنا وللشعب المظلوم المغصوب حقه بهذه المرجعية التي تهوي اليها أعين المستضعفين و المظلومين،



    فهي الأمل الوحيد لنا وللأجيال اللأحقة




» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق