]]>
خواطر :
شوهدت ذئاب على أطراف الوديان في فرائس تتحينُ ...مرت عليها البهائم وهي تتعجب... ردت الذئاب على البهائم ، لما العجبُ لولا الفرائسُ لما وُجدت الذئابُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

وأين هى مكتسبات الثورة ؟!

بواسطة: حسين مرسي  |  بتاريخ: 2013-06-25 ، الوقت: 17:33:58
  • تقييم المقالة:
وأين هي مكتسبات الثورة ؟! بقلم حسين مرسي لا حديث الآن يعلو على الحديث عن مكتسبات الثورة وضرورة الحفاظ عليها والحديث المستمر عن ضرورة وحتمية النزول فى 30 يونيو لحماية مكتسبات الثورة .. والغريب أن الطرفين المتناقضين والمتضادين اللذين يقفان أمام بعضهما البعض بأفكار متناقضة ومطالب لاتتفق ولن تتفق أو تلتقى أبدا لأن كلا منهما يسير فى اتجاه مخالف ولا يفكر حتى مجرد التفكير فى الحوار أو التلاقى لتقريب وجهات النظر حتى تخرج مصر من محنتها .. وكأن الثورة التى قامت تحت شعار عيش حرية عدالة اجتماعية قامت من أجل بلد آخر أو شعب آخر حتى أن من يتحدثون الآن باسم الثورة ويملأون الدنيا صراخا وضجيجا لايهمهم فى المقام الأول ولا الأخير شعب مصر الذى أصبح فى حالة يرثى لها وأصبح ملطشة لدول اخرى كانت فى الماضى تفكر ألف مرة قبل أن تنظر ولو نظرة واحدة تجاه مصر الإخوان المسلمون يتحدثون عن ضرورة النزول لحماية مكتسبات الثورة التى تحققت والتى سيقدمون من اجل الحفاظ عليها آلاف الشهداء .. والجماعة الإسلامية تهدد بإعلان مصر دولة إسلامية وكأن مصر دولة عبرية وليست دولة إسلامية منذ اكثر من ألف وأربعمائة عام ,, والتهديد المستمر لكل من يفكر ولو مجرد التفكير فى النزول يوم 30 يونيو ليعارض حكم الإخوان وعلى الجانب الآخر تجد جبهة الإنقاذ وقادتها من رواد الفضائيات يهددون ويتوعدون الإخوان المسلمين بالويل والثبور وعظائم الأمور لأن نهايتهم ونهاية التيار الإسلامى فى مصر هى التى حددها رواد الإنقاذ وتمرد وكفاية ومعلش .. إلى آخره .. ويرون أيضا أن العنف سيكون هو الحل الوحيد لإنهاء حكم الإخوان وعلى جانب آخر يستعد البلطجية والمنتفعون لتحقيق أقصى استفادة ممكنة من هذا اليوم فتجار المخدرات أعدوا عدتهم لهذا اليوم وتجار السلاح شرحه والمستفيدون من العنف والدم لن يضيعوا الفرصة من أيديهم أبدا فالحال على هذا الوضع هو وضع مثالى بالنسبة لهم ولن يتكرر إذا هدأت الأوضاع ولم تعد هناك اشتباكات ولا خلافات .. وهل يمكن لبلطجى ان يسعى للاستقرار حتى تعود الشرطة لمطاردته والقبض عليه أم أن الثورة المستمرة هى الوضع المثالى ليمارس نشاطه وبلطجته وخروجه عن القانون المهم فى الموضوع ان أحدا من هذه الأطراف المتناحرة لم يفكر فى الشعب الغلبان في كل الأحوال ..الشعب الذى يتحدث الجميع باسمه ولا يعرفون ماذا يريد وإذا عرفوا ما يريد تجاهلوه حتى يحققوا مايريدون هم ..الشعب الذى يطالب المثقفون والنخبة الآن بحقوقه ويتحدثون باسمه ضج منهم وأصابه القرف فلم يتحقق له ما أراد من عيش وحرية وعدالة اجتماعية .. وكما قلنا سابقا مازالت مصر ترجع إلى الخلف بسرعة رهيبة وخطيرة أى مكاسب ستقاتلون للحفاظ عليها .. هل ستقاتلون للحفاظ على الارتفاع الجنونى فى الأسعار الذى يقتل المصريين يوميا ولا يجدون من يتحدث باسمهم ويطالب بضبط الأسواق .. هل ستنزلون للشارع لتحافظوا على طوابير البنزين التى أصبحت شعارا من شعارات الثورة .. والتى يسقط فيها القتلى والشهداء كل ساعة .. بالمناسبة هل هناك من يفتى لنا بأن قتيل البنزين هو شهيد كغيره من الشهداء هل ستنزلون للشارع ولميدان التحرير لتحافظوا على الأمن الذى تحقق على أيديكم فقلت السرقات وانتهت عمليات الخطف وسرقة السيارات .. هل ستنزلون لتعيدوا الأطفال المخطوفين من أمام بيوتهم .. أم لتعيدوا الضباط المخطوفين فى سيناء هل ستنزلون إلى الشارع لتحافظوا على الارتفاع الملحوظ فى مستوى الاقتصاد المصرى والمكاسب الهائلة التى تحققت ورفعت من مستوى المعيشة للفرد العادى ..أم فى الأرباح المستمرة التى تحققها البورصة فى تعاملاتها اليومية هل ستنزلون للشارع لتحافظوا على سمعة مصر الدولية التى أصبحت فى الحضيض بسبب سياسات خاطئة تسببت فى قطع العلاقات مع العديد من الدول .. ولم ينته الأمر عند هذا الحد بل وصلنا إلى الحدالذى يجعل دولة فى حجم أثيوبيا تهدد مصر تهديدا مباشرا بقطع المياه عنها بمساعدة إسرائيلية بالطبع ..أم ستطالبون بإعلان الحرب على أثيوبيا وإلى السادة السابحين فى فضاء الإنترنت وعلى شاشات الفضائيات والداعين للمواجهة بين فصيلين مصريين حتى يقضى أحدهما على الآخر ويقصيه من المشهد نهائيا .. هل هذا هو مرادكم ؟ هل هدفكم هو وقوع حرب أهلية بين المصريين لاستدراج الجيش إلى مواجهة لن تكون نهايتها فى صالح مصر .. وهل فشل مخططكم الأول فى إسقاط الشرطة وتوريط الجيش فى مواجهات شعبية وسياسية فقررتم جر مصر إلى الحرب الأهلية التى لن تبقى ولن تذر ماهى المكتسبات التى تحققت على أرض الواقع حتى تتقاتلوا عليها .. وماذا جنينا من المواجهات سوى الدم والخراب الذى سيأتى على الأخضر واليابس فوق أرض المحروسة .. قلتم إن أهم المكتسبات للثورة هى الحرية التى حصل عيها المصريون .. فهل هذه هى الحرية التى نريدها ؟ هل الحرية التى نسعى إليها هى حرية الفوضى وأن يفعل كل شخص مايريده دون حساب .. هل الحرية التى حققتموها هى حرية التظاهر والضرب والقتل وقذف المولوتوف والخرطوش والرصاص الحى إن من يتحدث عن ضرورة النزول لحماية مكتسبات الثورة هو واهم لأن الثورة لم تحقق مكتسبات حتى الآن سوى التراجع والتراجع والتراجع والسبب هو أنتم يامن تدعون إلى مزيد من الثورة .. أو إن شئتم إلى مزيد من الفوضى والقتل والدماء وساعتها لن نسمع من أحدكم صوتا لأنه سيكون ساعتها خارج مصر ينفق دولاراته وديناراته التى جمعها على شواطئ أوربا فى حين يبقى الشعب المطحون الذى يتاجر باسمه المنتفعون كما هو ليدفع ثمن استغفاله والمتاجرة به

كلامى هذا ليس موجها لفصيل واحد بل إلى كل المصريين على اختلاف انتماءاتهم .. توحدوا لمرة واحدة أوموتوا إلى الأبد 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق