]]>
خواطر :
رغم إني أخاف من الغرق ، عقدة تلازمني منذ الصغر...أتمنى الغرق في بحر ذكرى هواك...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

سيطرة الأفكار

بواسطة: ياسمين عبد الغفور  |  بتاريخ: 2013-06-25 ، الوقت: 17:21:22
  • تقييم المقالة:

للأفكار قوة لا يستهان بها...إذا تسللت فكرة ما إلى عقل الإنسان قد تبدو فكرة عابرة أو ناتجة عن التوتر و الضغوطات الحياتية...مهما كان محتوى الفكرة يعتقد الإنسان عادة أنها مجرد كلمات لن تؤثر على حياته , في البداية تكون الفكرة شفافة و بسيطة و خالية من التعقيدات و تجلس بهدوء في أحد أركان الذهن ثم تولد نقاش طويل تزيد من خلاله أهمية هذه الفكرة , تتضخم الفكرة دون أن يشعر الإنسان بزيادة حجمها ثم تصيبه حالة تشبه الوسواس القهري حيث تسيطر على الإنسان رغبة عارمة تدفعه للبحث عن إجابة لسؤال معين يكون من ضمن مكونات الفكرة التي تنمو في أعصاب الإنسان حتى يصبح اجتثاثها أقرب إلى المستحيل إذا لم يستجمع الإنسان طاقته و يتصرف بوعي و عقلانية , فالأفكار المهيمنة تثبط الوعي و التفكير فيقوم الإنسان بأفعال ليس لها أساس منطقي و يمشي دون أن ينظر حوله أو يرى إلى أين يذهب أو يفكر بالنتائج و كأن قوة غريبة تقوده إلى حيث لا يدري و هو لا يرهق نفسه بالتفكير و لا يريد أن يقود نفسه فتقوده فكرة تعميه عما سواها , قد تكون الفكرة مهمة لكن الإنسان لا يستطيع أن يجيب عن جميع الأسئلة بسرعة أو في وقت قريب أو أن يحصل على ما يريد بعد فترة قصيرة , التفكير أهم عملية عقلية لأن الأفكار الناتجة تستطيع أن تغيّر حياة الإنسان و تحدد مصيره و الفكرة لها طريق طويل , إذا سار الإنسان في الطريق الخاص بفكرة ما قد لا يتمكن من العودة.....و الانجراف مع الفكرة و الأفكار الناتجة عن الفكرة يضع الإنسان في مجال ضيق فلا يطور نفسه و لا يشعر بالحاجة للنجاح و تحقيق الذات و هنا يرد إلى ذهن الإنسان مفهوم اليقظة لأن سيطرة الأفكار على عقول الجماهير قد تجعلها تغرق في ظلام دامس , التخلص من جبروت الفكرة يحتاج إلى إقناع النفس بأنه إن كانت هذه الفكرة مهمة فهناك أيضاً أفكار كثيرة مهمة أيضاً منها أفكار أساسية لا يمكن نسيانها أو ركنها جانباً.


« المقالة السابقة

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق