]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

اتفقوا على ترقيم معين لأكثر من ألف نكتة يعرفونها :

بواسطة: عبد الحميد رميته  |  بتاريخ: 2013-06-25 ، الوقت: 13:26:16
  • تقييم المقالة:

 اتفقوا على ترقيم معين لأكثر من ألف نكتة يعرفونها :

 

السجناء في سجن معين كانوا يتسلون في أغلب أوقاتهم بحكاية النكت والضحك من أجل الترويح عن أنفسهم . وفي يوم من الأيام انتهت حكاية كل النكت التي يعرفونها وملوا من إعادتها , ولكنهم ما زالوا يريدون الترويح والترفيه عن النفس , فاتفقوا على الأمر الآتي : اتفقوا على ترقيم معين لأكثر من ألف نكتة يعرفونها , ومنه فكل نكتة أعطوها رقما معينا خاصا بها . ومنذ ذلك الحين أصبحوا وهم جالسون مع بعضهم البعض , يقول الواحد منهم مثلا " يا جماعة النكتة رقم 531 " , فيسكت الجميع ويتخيلون ماهية هذه النكتة ثم يضحكون . ثم يقول شخص ثاني " يا جماعة الآن مع النكتة رقم 468 " , فيسكتون ثم يسترجعون في أذهانهم هذه النكتة , ثم يضحكون , وهكذا ...".

 

 

 

تعليق:

 

1- فرق كبير بين شخص سُجِنَ من أجل جريمة ارتكبها في حق نفسه أو في حق الله أو في

 

حق المجتمع وشخص آخر أُدخل السجن بسبب أرائه السياسية أو أفكاره المناهضة للدولة .

 

2- ما أحلى الموت في سبيل الله , وما أسوأ حياة من يعيشون عبيدا للسلاطين الظالمين . أعيش يوما ثم أموت في سبيل الله  شهيدا , أفضل لي من أن أعيش خادما للظلمة من الحكام حتى ولو عشتُ ألف سنة أو ملكت الدنيا بحذافيرها .

 

3-لا يتمنى أحد أن يدخل إلى السجن ولو ساعة من الزمان حتى ولو عاش في السجن داخل قصر , لأن السجنَ سجنٌ مهما كانت المسميات , ولأن الحرية لا يعوضها شيء .

 

4- ومع ذلك إذا خُيِّر المرءُ بين السجن من جهة أو العيش الذليل مع سكوت عن الحق أو قول للباطل ومع خضوع واستسلام للظلمة والطواغيت من جهة أخرى , فإن المؤمن يجب عليه أن يختار ( بدون أي تردد ) السجنَ وأن يكون شعاره المفضل والمختار هو " السجن أحب إلي مما يدعونني إليه " .

 

5- من دخل السجن ظالما تمر عليه ( عادة ) دقائق السجن القصيرة أياما طويلة وثقيلة , وأما من دخله مظلوما فإن سنوات السجن الطويلة تمر عليه قصيرة جدا ببركة إيمانه بالله ثم بسبب أنه مظلوم وأنه على الحق .

 

6- ليس هناك ما يخفف على المسجون من حدة السجن وظروفه القاسية ( خاصة عندنا في الجزائر أو في كثير من الدول العربية ) مثل الاعتصام بحبل الله أولا ثم الصلاة والذكر والدعاء وتلاوة القرآن الكريم .

 

7- اهتمام السجناء بحكاية النكت داخل السجن أمر عادي وطبيعي ومباح ولا شيء فيه , ولكن بشروط عدة منها :

 

·       عدم الإكثار والمبالغة .

 

·       تجنب النكت التي لها صلة بالقرآن الكريم أو الحديث النبوي الشريف .

 

·       أن لا يكون فيها سخرية أو استهزاء بواحد من السجناء أو بشخص معين من المؤمنين .

 

·       أن لا تكون حكاية النكت على حساب واجبات دينية مثل الصلاة في وقتها .

 

·       تجنب النكت التي فيها كلام بذيء وفاحش أو فيها دعوة إلى الرذيلة أو الفاحشة .

 

والله وحده أعلم بالصواب .


« المقالة السابقة

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق